4uonly

4uonly

الوسـام الماسـي
#1


كان في عهد سيدنا موسى- عليه السلام- رجل من بني اسرائيل عاص لله تعالى ولم يترك الذنوب لمدة أربعين سنة، وقتها انقطع المطر ولم يعد هناك خير، فوقف سيدنا موسى وبنو اسرائيل ليصلوا صلاة الاستسقاء، ولم ينزل المطر، فسأل موسى الله تعالى، فقال له الله: «لن ينزل المطر، فبينكم عبد يعصيني منذ أربعين سنة، فبشؤم معصيته منعتم المطر من السماء»،
فقال موسى- عليه السلام-: «وماذا نفعل؟»، فقال الله: «أخرجوه من بينكم فإن خرج من بينكم نزل المطر».
فدعا موسى- عليه السلام- وقال: «يا بني اسرائيل.. بيننا رجل يعصي الله منذ أربعين سنة وبشؤم معصيته منع المطر من السماء ولن ينزل المطر حتى يخرج»، فلم يستجب العبد ولم يخرج، وأحس العبد بنفسه وقال: «يا رب، أنا اليوم اذا خرجت بين الناس فضحت وان بقيت سنموت من العطش، يا رب ليس أمامي الا أن أتوب اليك وأستغفرك، فاغفر لي واسترني»، فنزل المطر!
فقال موسى: «يا رب نزل المطر ولم يخرج أحد»! فقال الله: «نزل المطر لفرحتي بتوبة عبدي الذي عصاني أربعين سنة»، فقال موسى: «يا رب دلني عليه لأفرح به»، فقال الله له: «يا موسى يعصيني أربعين سنة واستره، أيوم يتوب إلي أفضحه؟!»،
ولنسأل أنفسنا:
كم نذنب ويسترنا الله ؟! وكم نعصي ويمهلنا الله ؟! وفي يوم القيامة
يقول الرب الرحيم "سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم...
 

خالد مشالي

خالد مشالي

عضو مميز
#2
بارك الله تعالي لك
 

zaza-14

الوسـام الماسـي
#3
اللهمّ اٍغفرلنا وارحمنا واسترنا ، فوق الأرض وتحت الأرض ويوم نُعرض عليك يا أرحم الرّاحمين
 

algeriealgerie

عضو مشارك
#4
بارك الله فيك أخي الكريم وجزاك خيرا
 
4uonly

4uonly

الوسـام الماسـي
#6
حنايا الروح

حنايا الروح

عضو ماسـي
#8
بارك الله فيك وجزاك خيرا
كل التقدير والاحترام
 

أعلى