الماسة

عضو مميز
التسجيل
13/9/17
المشاركات
331
الإعجابات
380
العمر
22
الإقامة
من حيث اتيت
#1
. هل تثق بالآخرين .!. هل تحب ان تكون مصدرا للثقة ؟؟

احببت ان اطرح موضوع للنقاش لتبادل الآراء معا ..
هل انت او انتي تثق بنفسك وبالآخرين؟
اشعر ان الثقه بين الناس اصبحت معدومه عند الاغلبيه .. فاغلب الناس اصبحو لا يثقون بالآخرين ابدا فكل شخص يتقرب منهم يعتقدون انه يريد منهم " مصلحه " وانه اتى ليستغلهم ويضحك عليهم حتى يصل الى مبتغاه , وهذا مايحدث الان بصورة متزايدة .. فأيام ماقبل الثورة الصناعية كان الناس يثق بعضهم ببعض رغم الفقر الذي كانو يعانون منه اما هذه الايام وعلى وفره كل شي اصبحت الثقه بين الناس شبه معدومه ان لم تكن معدومه اصلا !!!
هذا من واقع تجربتي الشخصيه .. كنت اثق بالكثيرين لكن سرعان ماتبين لي انهم يتواجدون معي بغرض المصلحه وهذا مايجعلني احيانا لا اثق بالاخرين ..اغلب الاحيان
 

حنايا الروح

حنايا الروح

عضو ماسـي
التسجيل
7/11/17
المشاركات
1,119
الإعجابات
1,746
العمر
27
الإقامة
جمهورية مصر العربية
الجنس
Female
#2
الثقة شئ مهم فلا يمكنك ان تعيش إذا لم تكن تثق
في شخص واحد علي الاقل وكذلك يجب عليك الحذر
فلابد من توجيه هذه الثقة لمن يستحقها حتي لا تعض
اصابع الندم لاحقا وقبل ان تهدي ثقتك لشخص ما اختبره
فلا تهديه ثقتك لمجرد ان اسلوبه جميل او ان اخلاقه حسنه
فحتي ذو الاخلاق العاليه قد ينقلب يوما ما لكن عليك بالتروي والحذر
وسوف تعرف نتيجة اختيارك لصديقك حين تمر بمواقف
تثبت فيها ان صديقك يستحق الثقة او العكس
ف الدنيا وجدت متنوعة حيث انك تجد فيها هذا وذاك
 

أسيرالشوق

الوسـام الماسـي
التسجيل
4/7/06
المشاركات
16,256
الإعجابات
2,667
الجنس
Male
#3
بارك الله فيك
شكراً لك على الطرح الرائع
 
احساس حساس

احساس حساس

عضو مميز
التسجيل
30/1/16
المشاركات
303
الإعجابات
328
الجنس
Male
#4
مريت بتجربة ما ابغا اذكرها لكن تعلمت منها درس :

لاتعطي كل الثقة او يمكن أقول لاتبالغ بإنك تظهر لأيآ كان بأنه منزه عن الخطأ وما تتابع وراه
بكل جوانب الحياة سواء ماديا نفسيا معنويا اسريآ .. آيا كااان

مافي أحد كامل الا وجهه سبحانه ..
وانا أطبقها على نفسي دايم .. من يثق فيني أو احس بانه يثق فيني بزود

ابينله بأن هذا الشي بزمن غير ذا الزمن ، واحكيله عن تجاربي من جهة
وأثبتله بأنني قد الثقة بتصرفاتي وبافعالي من جهة أخرى

مدري يمكن أكون مجانب الصواب ..
أو قد يراه البعض بأنه يندرج تحت مسمى (شخصية مهزوزة) او ماشابه ،،
ولكن الزمن اللي عايشين فيه فرض علينا كذا .. مو بيدنا

مجرد راي والله المستعان ..

شكرا جزيلا استاذة الماسة
لإبداعاتك بقية بلا شك .
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,481
الإعجابات
4,196
#5
الثقة يا أخواتي الكريمات ليست فعلاً ولا متاع يتبادله المرء مع من في محيطه من البشر ,
بل هو إحساس يُبنى عليه جملة من السلوكيات يقوم بها المرئ مع بعض من حوله من المقربين وليس للعموم ,
ولهذا الإحساس جملة من المرتكزات والدوافع منها :
1 - يجب أن يخضع لعامل الزمن وتكرار التجربة بين المرء ومحيطه , ومن خلال هذا يتم إنتزاع الثقة من أصحابها وليس منحهم لها ,
2 - يجب أن يخضع أيضاً للفردية بالمواقف وليس للشمولية , فهناك من تثق به في موضوع ما وتحذر منه في آخر , وحسب تقاطع المصالح أو تعارضها ,
3 - من دعائم الثقة هو الدين , وفي هذا قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم " الدين النصيحة ",
وقال أيضاً : " المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ولا يسلمه ، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته " * صحيح البخاري .

وفي حال غياب عنصر الدين أو عدم تبنيه كما في حاضرنا الآن هنا يجب أن يكون الحذر هو البديل الصحيح بين المتعاملين ,
4 - من دوافع الثقة أيضاً تقاطع المصالح و وحدة المصير مع من تمنحه ثقتك , فليس من المعقول أن يغدر التاجر بشريكه ليخسر معه ,
وهذا ينطبق على الوالدين والأبناء أو من في مزيتهم أيضاً .
أما أن يضع المرئ نفسه بين خيار الثقة العمياء أو الحذر وسوء الظن , فإني قد أجد هذا من المبالغة التي يجب تجنبها ,
مني جليل التحية ..
 

أعلى