4uonly

4uonly

الوسـام الماسـي
#1

لماذا النمسا حيادية :

مابين 1792 و 1815 ، اعلنت النمسا
وخسرت عدة حروب على يد فرنسا
واحتلت الجيوش الفرنسية العاصمة فينا مرتين
سنة 1815
احرزت النمسا انتصارها الاخير
عندما انضمت الى التحالف ضد نابوليون
بعد ان باتت هزيمة هذا الاخير أكيدة
سنة 1859
خسرت النمسا الحرب الفرنسية _النمساوية
بعد الانهزام في عدة معارك متتالية
و سنة 1866
اثناء الحرب النمساوية_البروسية
لم يلاق البروسيون صعوبة
في تشتيت الجيش النمساوي
وكحليفة لالمانيا ، في الحرب العالمية الاولى
هزمت النمسا هزيمة نكراء امام الحلفاء
ولان النمسا اصبحت جزء من المانيا
فقد هزمت من جديد على يد الحلفاء
في الحرب العلمية الثانية

نتيجة لكل ما سبق
و منذ نهاية الحرب العالمية الثانية 1945
الى الان
تبنت النمسا سياسة حكيمة
وهي الحياد التام
.
 

Amsterdam52

الوسـام الذهبي
#2
بارك الله فيك الاخ الكريم . واسمح لى بإضافة التالى وهو ان النمسا ليس وحدها الدولة الحيادية فى أوروبا .
فبعد انهيار الاتحاد السوفيتي ومعاهدة وارسو، قررت خمس دول أوروبية -هي النمسا والسويد وفنلندا وأيرلندا وسويسرا-لأسباب خاصة بكلٍ منها البقاء على "الحياد". لكنها لم تستطع بالرغم من ذلك تجنب التساؤلات المثارة حول الموقف الذي يتعين عليها تبنيه في ظل النظام العالمي الجديد الذي نشأ في أعقاب الحرب الباردة، بما في ذلك علاقتها بحلف شمال الأطلسي.
خلال فترة الحرب الباردة، وفي حين ظلت هذه الدول الخمس ملتزمة بالقيم السياسية والأنظمة الاقتصادية الغربية، فقد وجدت أن الالتزام بوضع الحياد أكثر توافقًا مع تاريخها ومصالحها المعاصرة.

بالنسبة لكلٍ من سويسرا والسويد، كانت هناك دوافع خاصة وراء الالتزام بمبدأ الحياد. فقد قررت كلتا الدولتين أن تبني موقفًا رسميًا بالحياد العسكري سيخدم مصالحهما أثناء الحرب الباردة مثلما حدث من قبل.
وعكس موقف الحياد الذي تبنته فنلندا خلال فترة الحرب الباردة متاخمة موقعها الجغرافي لموقع الاتحاد السوفيتي وتأثرها بسطوة القوة العسكرية والنفوذ السياسي السوفيتي.
وجاء تحول النمسا إلى وضع الحياد نتيجةً لنضالها من أجل استعادة سيادتها بعد الحرب العالمية الثانية، والتي لم تستردها سوى في عام 1955 بموجب معاهدة الدولة النمساوية بعد أعوام من المماطلة من جانب الاتحاد السوفيتي.
كانت أيرلندا على استعداد في عام 1949 للدخول في مفاوضات لإبرام معاهدة دفاع ثنائية الأطراف مع الولايات المتحدة، لكنها رفضت الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي إلى ان يتم حل مشكلة أيرلندا الشمالية مع المملكة المتحدة. وبالتالي، فقد كان موقف الحياد الذي تبنته أيرلندا في وقت لاحق نابعًا بشكل أساسي من المشكلات الأيرلندية مع المملكة المتحدة، وليس من مواجهات الحرب الباردة. وفي ظل هذه الظروف، استفادت أيرلندا بصورة فعالة في مجال الدفاع حيث كان لزامًا على حلف شمال الأطلسي من منطلق المصلحة الشخصية الدفاع عن الأراضي الأيرلندية تحت أي ظرف.
كل التحية ...
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
#3
أبلغ الشكر لكما على هذه المعلومات التاريخية !!.
مني التقدير وجليل التحية ....
 
4uonly

4uonly

الوسـام الماسـي
#4
بارك الله فيك الاخ الكريم . واسمح لى بإضافة التالى وهو ان النمسا ليس وحدها الدولة الحيادية فى أوروبا .
فبعد انهيار الاتحاد السوفيتي ومعاهدة وارسو، قررت خمس دول أوروبية -هي النمسا والسويد وفنلندا وأيرلندا وسويسرا-لأسباب خاصة بكلٍ منها البقاء على "الحياد". لكنها لم تستطع بالرغم من ذلك تجنب التساؤلات المثارة حول الموقف الذي يتعين عليها تبنيه في ظل النظام العالمي الجديد الذي نشأ في أعقاب الحرب الباردة، بما في ذلك علاقتها بحلف شمال الأطلسي.
خلال فترة الحرب الباردة، وفي حين ظلت هذه الدول الخمس ملتزمة بالقيم السياسية والأنظمة الاقتصادية الغربية، فقد وجدت أن الالتزام بوضع الحياد أكثر توافقًا مع تاريخها ومصالحها المعاصرة.

بالنسبة لكلٍ من سويسرا والسويد، كانت هناك دوافع خاصة وراء الالتزام بمبدأ الحياد. فقد قررت كلتا الدولتين أن تبني موقفًا رسميًا بالحياد العسكري سيخدم مصالحهما أثناء الحرب الباردة مثلما حدث من قبل.
وعكس موقف الحياد الذي تبنته فنلندا خلال فترة الحرب الباردة متاخمة موقعها الجغرافي لموقع الاتحاد السوفيتي وتأثرها بسطوة القوة العسكرية والنفوذ السياسي السوفيتي.
وجاء تحول النمسا إلى وضع الحياد نتيجةً لنضالها من أجل استعادة سيادتها بعد الحرب العالمية الثانية، والتي لم تستردها سوى في عام 1955 بموجب معاهدة الدولة النمساوية بعد أعوام من المماطلة من جانب الاتحاد السوفيتي.
كانت أيرلندا على استعداد في عام 1949 للدخول في مفاوضات لإبرام معاهدة دفاع ثنائية الأطراف مع الولايات المتحدة، لكنها رفضت الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي إلى ان يتم حل مشكلة أيرلندا الشمالية مع المملكة المتحدة. وبالتالي، فقد كان موقف الحياد الذي تبنته أيرلندا في وقت لاحق نابعًا بشكل أساسي من المشكلات الأيرلندية مع المملكة المتحدة، وليس من مواجهات الحرب الباردة. وفي ظل هذه الظروف، استفادت أيرلندا بصورة فعالة في مجال الدفاع حيث كان لزامًا على حلف شمال الأطلسي من منطلق المصلحة الشخصية الدفاع عن الأراضي الأيرلندية تحت أي ظرف.
كل التحية ...
شكرا لمرورك اخى الكريم...وشكرا على اضافتك الرائعة...
 
4uonly

4uonly

الوسـام الماسـي
#5
أبلغ الشكر لكما على هذه المعلومات التاريخية !!.
مني التقدير وجليل التحية ....
مرورك زادنا تشريفا-لك منى كل التحية...
 

أسيرالشوق

الوسـام الماسـي
#6
بارك الله فيك
شكراً لك على الطرح الرائع
 

أعلى