مرجان الأطرش

مرجان الأطرش

عضو محترف
#1





إلى كل كاتب راقي وذهن متفتح

أخي صاحب الحس المرهف .. ومالك القلم الذهبي .. وصاحب النقولات الجميلة .. والمقالات المبدعة ..
جاء في تفسير ابن كثير قوله تعالى :
إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ( النور)
وهذا تأديبٌ لمن سمع شيئاً من الكلام السيئ، فقام بذهنه منه شيء وتكلم به ، فلا يكثر منه ويُشيعه ويذيعه ،



قال تعالى :
{ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا }
أي: يختارون ظهور الكلام عنهم بالقبيح،
{ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا }
أي: بالحد، وفي الآخرة بالعذاب ،
{ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ }
أي: فرُدّوا الأمور إليه تَرْشُدُوا.



وقال الإمام أحمد: حدثنا محمد بن بكر، حدثنا ميمون بن أبي محمد المَرَئيّ، حدثنا محمد بن عَبّاد المخزومي، عن ثَوْبَان، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تُؤذوا عِبادَ الله ولا تُعيِّروهم، ولا تطلبوا عوراتهم، فإنه من طلب عورة أخيه المسلم، طلب الله عورته، حتى يفضحه في بيته" ... أ. هـ .



كم من إنسان أكرمه الله بهذه النعمة .. نعمة التواصل عبر الشبكة العنكوتية .. ليرى العالم كله بين يديه .. ويتصفح الدنيا كلها بنقرة زر لا تكلف جزءاً من الثانية !! فيحلق بدون طائرة .. ويسافر بدون تذاكر .. ولربما تصفح موقعاً واحداً لو أراد أن يحصي أخباره بنفسه لتكلّفَ آلاف المبالغ حتى يبلغ عُشر ما يقرأه على صفحة صغيرة تنقل له الدفائق بالصوت والصورة ..
كان الناس في يوم من الأيام إذا أراد أن يرسل رسالة .. أعطاها الساعي فمكثت الشهورَ الطوال حتى تصل للشخص الآخر .. وهو أقربُ ما يكون مقارنة بمسافاتنا اليوم .. ثم تصل الرسالة فلا يجد من يقرأها .. !
فربما اصطف أهل القرية الواحدة على البيت فيه القارئ ليقرأ لهم .. وبأجر !! – مبلغ - .
واليوم تأتيك الرسالة بأي لغة فتترجمها عن طريق الشبكة وفي ثانية .. ومجاناً ..!
أليست هذه نعمةٌ تستحق الشكر ؟



والمؤمن كالموفق والذي أسبغ الله عليه محبته وسقاه من رحيق وده .. هو من لا يسكن لسانه ولا جنانه عن شكر الله جل في علاه .. فبالشكر تدوم النعم .. وبالكفر تحل النقم .. ويغلق عن الفقير باب الكريم .. ويفتح عليه أبواب الجحيم ..
لنرجع إلى الآية .. ولنتأمل .. فكم من مقال يصلنا فيه فضيحة ربما صدق مرسلها أو الغالب عدم الصحة .. فلا يزال ينشرها بين الناس رغبة في الإثارة وكخبر غير مسبوق وحتى يملأ بها عيون من يرسِل إليهم .. ونسي قوله تعالى :
إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة




تأمل ..
تجد أنك ربما قد نشرت يوماً خبراً فيه فضيحة ربما لشخص يخالفك في منهج أو مذهب لكنه مسلم على كل حال ..
ولم تتثبت .. ولم تتحرى .. فقط ثقة في المُرسِل .. والمرسِل وثق فيمن قبله .. وهكذا دائرة مظلمة ..
تفضي بنا للوعيد الذي في الآية ..!



هل تعلم أن حرفاً قد تكتبه قد يُسلم إنسان لا تعرفه ؟؟ !!
هل تعلم أن نقلاً لك ( موفق ) لمقالٍ طيب لموعظةٍ بليغة .. لم تكتب منها حرفاً واحداً وإنما هي ثلاثة :
نسخ + لصق + نشر =



1-هداية شخص .
2- إسلام آخر .
3- نقلها لمنتدى آخر .
4- والآخر ينقلها لمنتدى آخر .
5- كل حرف يقرأ لك به أجر وحسنة إن كان طيباً فيه خير وفائدة لا سيما شرعية.
6- تحميس لغيرك أن ينقل مثلك وينافسك .
7- تكثير لسواد الذين يحاولون النهضة بالمواقع الإسلامية من خلال المواضيع الهادفة .
8- ... وووو لتجد نفسك أمام الكثير والكثير ..



وفي المُقابل ..
اجعلونا نستعرض بعض من ينقل شيئاً سيئاً ( مقال - فضيحة – صور– سباب أو قدح في فضلاء – بروكسيات .. )
( نسخ ولصق ونشر = ..... )
1- ضلال إنسان صالح .
2- انتكاس أشخاص .
3- نقلها لمنتدى آخر ومنه لآخر ، فالشر يصعب موته .
4- وكل حرف بسيئة وهكذا .. عداد السيئات في تضاعف !.
5- تحميس أهل الشر لنشر شرورهم وتكثير سوادهم العظيم للأسف .
6- والأسوأ من هذا أن توافق وقت غضب من الله فتتعذر عليك الهداية .. !!



وهذا غاية في الألم حمانا الله وإياكم
أخي المبارك
..
هو الحرف من سخط الله لا تلقي له بالاً .. يفتح عليك من أبواب الجحيم ما لا يخطر لك على بال ..
وهو الحرف من رضوان الله تكتبه أو تنشره لا تلقي له بالاً يفتح الله عليك من رضوانه ما لا يخطر لك على بال ..



أخي .. إن أصريت أن تكون عاصياً فاجعل معصيتك لازمةً لك غير متعدية لغيرك ..
أخي المبارك .. إن أردتَ الخير فلا تقتصره على نفسك بل انشره للناس .. فلا تدري أين يصل الخير ..
ووالله لقد وقفت بنفسي على سطور بسيطة .. كتبها أحد الإخوة .. وقد بحثت عنها فوجدتها في أكثر من 290 منتدى .. !!
وقد كتَبَها سريعة .. ولكن البركة لا يدري أحدنا أين تكون .. !!



لا تتأخر عن الخير ..
ومن فعل ما لا يسر .. ليراجع نفسه وليفتح صفحة جديدة .. وليرجع للنت داعية هُدىً كما كان داعية ضلالة ..
والحسنات يُذهبن السيئات ..
واعذرونا على إساءة الأدب ولكنها كلمات مُحب خرجت لحبيب أسأل الله أن ينفع بها والله وحده المستعان



 

أنيس

أنيس

مشرف عام
#2
مبدع دوماً والخير بنفسك دائم الفيضان !!!!.
مني الشكر والتحية ....
 

mohamed ebrahem

الوسـام الماسـي
#3
لك الشكر ولكنه لايكفى واللغة لاتسعف اذن دمت متألقا مع وافر التحية
 
مرجان الأطرش

مرجان الأطرش

عضو محترف
#4
مبدع دوماً والخير بنفسك دائم الفيضان !!!!.
مني الشكر والتحية ....
سرني تواجدك لك كل المودة والتقدير
 

أسيرالشوق

الوسـام الماسـي
#6
بارك الله فيك
شكراً لك على الطرح الرائع
 

أعلى