حنايا الروح

حنايا الروح

عضو ماسـي
التسجيل
7/11/17
المشاركات
1,114
الإعجابات
1,741
العمر
27
الإقامة
جمهورية مصر العربية
الجنس
Female
#1
بركاته
ما رايكم ان نسعي لتبديل شيئا من المفاهيم العالقة
في الاذهان وان نحاول ان نغير من النظرة احادية
الجانب للاشياء
المزاج والمزاجية والمزاجيون .. تبدو النظرة
لهذه المسميات نظرة سلبية في معظم الاحيان
فلماذا لا نحاول ان نزحزحها ونخرجها من دائرة
السوء وان لم يكن فبعض منها
هذا صاحب مزاج سئ ..هذه صاحبة مزاج متقلب..
مباشرة نصدر احكامنا عليهم بانهم غير منتجين
غير قادرين علي التعامل مع مواقف الحياة
قفو لحظه معي ..ودعوني احدثكم عن دراسة
قام بها عالم الوراثه الروسي فلاديمز ايفرسيمون
وجد من جلالها ان حالة المزاجية المتقلبة
كانت عامل مشتركا في عينه العباقرة الذين قام بدراستهم
حيث كانت صفة ملاصقة لطبيعتهم
وان حاولنا التامل ربما نجد لنتيجه تلك الدراسه
شيئا من المنطقية فالشاعر يكتب اروع اشعاره
وهو في حاله مزاجية سيئة بعد او الم او حزن
والكاتب تأتيه الفكرة وهو في اصعب المواقف
والرسام كلما مر بازمه مزاجية حاول ان يطبعها
علي لوحاته وابداعا وجمالا
فكثير من الشعراء والادباء والفنانين والكتاب
والعباقرة قديما وحديثا استغلوا حالاتهم
المزاجية لصالحهم وحولوها الي الجانب الايجابي
التي ساعدتهم في البروز والوصول للمجد
لماذا لا تكن انت مثلهم بدل من ان تقودك حالتك
المزاجية تقودها انت
وبدلا من ان تأخذك للتوتر والكآبه والحزن
لماذا لا تقفز بها فوق ذلك كله وتستغلها في الابداع
والتميز كما فعل غيرك
ثم لماذا لا نحاول ان نبدل نظرتنا للمزاجيين فربما
من بينهم عباقرة مبدعين وليسول كلهم غير منتجين
تبقي من القلم مداد شئت ان اسالكم من خلاله
هل انت مزاجي ؟
والي اي طريق تاخذك مزاجيتك ؟
وكيف لنا ان نستغل الحالات المزاجيه لصالحنا ؟
 

كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
التسجيل
2/11/13
المشاركات
23,230
الإعجابات
7,068
الإقامة
جمهورية مصـر العربية
الجنس
Male
#2

كلمات جميلة مضيئة تصف حالنا جميعاً عن قرب، فالمزاجية هي صفة وحال الكثير من البشر ... موضوع أكثر من رائع ... تقبلي تحياتي..
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,472
الإعجابات
4,191
#3
نعم ,, لو سمحت لنا أختنا الكريمة بإضافة وجهة نظر على سبيل الإيضاح ,,
لو عدنا لإعادة تعريف المزاجية لقلنا : إنها ضعف الفاصل الزمني بين الحالات المتناقضة التي تعتري شخص ما ,
وعلى هذا يكون الشخص المزاجي سريع التجاوب مع الطارئ أو المؤثر الذي يدخل على حالته النفسية فيحدث التبدل في مزاجه الطبيعي بسرعة ما تتناسب مع درجة مزاجيته , كأن يميل مزاجه نحو الإزعاج أو الفرح أو الحزن والكآبة ..الخ , بدلاً من الحال الأخرى التي كانت فيه .
ولو بحثنا عن أسباب هذه المزاجية لرأينا أكثر ما يولدها هو رهافة الحس ورقة المشاعر وحجم إدراك درجة تأثير الطارئ في حياة الشخص .
بلا شك أن هذه ليست الأسباب المطلقة , فهناك أشخاص إنفعاليين تؤثر بدرجة إنفعالهم حالة من الجهل تتعاظم درجته حتى حد الجنون , بحيث نرى أن أعظم درجة إنفعالية عند المجانين .
ولكن الإقتصار بالحديث عن المزاجية عند الأشخاص المميزين بالعقلانية نلتمس دقة الحديث التي أجادت به ريشة أختنا الفاضلة ,
فحقاً إن القصائد التي ينسجها الشعراء تتبع بقيمتها الحالة المزاجية التي يعيشونها في خلواتهم الخاصة ,
فلحظات السعادة تولد قصائد تنطق حروفها بالفرح والعكس كذلك صحيح , و وفق الحالات النفسية الأخرى , ومثلهم عند بقية المبدعين في بقية المجالات المتعددة , ولهذا نرى معظم أهل الإبداع يميلون نحو العزلة في حياتهم الخاصة !.
فالعالم نيوتن اكتشف قانون الجاذبية وهو في الحمام ... على سبيل المثال .
وهنا تبرز دقة التعبير التي تحدثت به الأخت صاحبة الموضوع , فالنصيحة لمن يتلوَّن مزاجه بتأثير حدث ما , عليه أن يمسك بالقلم ربما يجود فكره ومشاعره بما هو مفيد ومميز لأنه سيستمد مداده من حالة مميزة وغير طبيعية تؤثر في أفقه النفسي .
الشكر موصول للأخت صاحبة الموضوع ولجميع زوار هذه الصفحة الأكرام .
..
 

mohamed ebrahem

الوسـام الماسـي
التسجيل
10/12/14
المشاركات
11,410
الإعجابات
2,970
#4
بركاته
ما رايكم ان نسعي لتبديل شيئا من المفاهيم العالقة
في الاذهان وان نحاول ان نغير من النظرة احادية
الجانب للاشياء
المزاج والمزاجية والمزاجيون .. تبدو النظرة
لهذه المسميات نظرة سلبية في معظم الاحيان
فلماذا لا نحاول ان نزحزحها ونخرجها من دائرة
السوء وان لم يكن فبعض منها >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>الله ينور
 

أعلى