الحالة
موضوع مغلق

jabour

مشرف سابق
التسجيل
10/9/04
المشاركات
4,907
الإعجابات
43
#1
[font=Tahoma* Tahoma* Tahoma]يقول العلماء إن على الأهل التفكير مليا قبل أن يقدموا لأولادهم الصغار هواتفا خلوية، لأن هناك خطورة محتملة على صحتهم على المدى البعيد، وإن كانت مازالت غير واضحة تماما.

ومنذ أكثر من عشر سنوات مضت، نبه العلماء إلى أن الأشعة الالكترومغناطيسية الصادرة عن الهواتف الخلوية قد تخرب حمض الـ DNA، مسببة أوراما دماغية حميدة.

ويعلق هنري لي، المهندس البيولوجي في جامعة واشنطن: " لا نعلم الكثير عن التأثيرات الصحية للهاتف الخلوية واستخدامه لدى الأطفال تحديدا، إلا أن هناك شكوكا تجاهه. "

وقد سبق أن صرح رئيس المجلس الوطني للحماية من الأشعة في بريطانيا بشهر يناير/ كانون الثاني الماضي، أنه يتحتم على الآباء أن يمنعوا الهواتف الخلوية عن أبنائهم ممن هم في سن الثامنة فما فوق، كوقاية لهم من الأذى المحتمل بسبب الأشعة المنبعثة منها .

ويضيف لي: " عندما تستعمل جهاز الخلوي فإن 70-80 بالمائة من الطاقة المنتشرة من السلك الهوائي تمتص عبر الرأس."


ويؤكد أنه يعير الأطفال اهتماما خاصا لأن عظام الجمجمة لديهم تكون أكثر رقة، كما أن دماغهم مازال في طور النمو، مما يجعلهم أكثر حساسية للأشعة.

وذكر أنه بسبب كون أورام الدماغ تحتاج لأكثر من 30-40 عاما كي تتطور، فإن الأطفال الذين يستخدمون تلك الأجهزة منذ عمر المراهقة فما فوق ستكون لديهم النتائج أسوأ نظرا لطول مدة الاستخدام.

ويقول لي: "لا نعرف تماما فيما إذا كان الأطفال أكثر حساسية، لكننا نشجع كل شخص على استخدام السماعة لإبقاء الهوائي بعيدا عن الدماغ، وإن كان استخدام السماعات غير مستحب أحيانا. "

وقد سبق أن ذكرت دراسة سويدية نشرت في نهاية العام الماضي، أن الأشخاص الذين استخدموا أجهزة الخلوي مدة تجاوزت عشرة سنوات، ازدادت نسبة خطورة تعرضهم للإصابة بأورام حميدة على مسار العصب جانب الرأس حيث يوضع الهاتف.
[/font]
 

superadel

عضو مميز
التسجيل
1/4/05
المشاركات
311
الإعجابات
35
العمر
28
#2
يعطيك العافيه علي المقال الحلو
وهذا
يريت الناس تفكر بهذا الشيئ
.....:read: :read: :read: :read:
 

hhbadani

عضو مشارك
التسجيل
18/9/04
المشاركات
38
الإعجابات
0
#3
.
موضوع مهم و ضروري الإحاطة به.
شكر و تقدير.
 

medhunter

مشرف سابق
التسجيل
27/9/03
المشاركات
1,141
الإعجابات
13
#4
شكرا لك اخي العزيز علي هذا الموضوع الرائع

الواقع انه مازال هناك الكثير من الجدال الذي يحتدم منذ زمن بخصوص العلاقه بين Electro Magnetiv Waves و المورثات الجينيه و ايضا النشاط الكهربي للمخ

و لكن ايهما لم يحسم بعد و قد يرجع هذا لاننا نحتاج دراسه عل المدي البعيد اي 15-30 عام نظرا لان دوره حياه الانسان كبيره نسبيا و لكن السجلات الجينيه تفيد كثيرا في هذا

و لكن بالطبع مصيحه عدم استخدام الاطفال للهواتف المحموله او اللاسلكي المنزلي نصيخه اعتقد انها هامه للغايه فهي لا تمنع نفعا و لكنها قد تمنع ضررا كبيرا
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى