محمد عباس الجاك

عضو جديد
التسجيل
12/11/15
المشاركات
16
الإعجابات
13
الإقامة
sudan
الجنس
Male
#1
هذهـ المقالة تتطرّق لوحشية النفس البشرية
سرد يصِف ظلام المشاعر الإنسانية
عن السلوك العدواني بـ إسم الدين
وجهالة المتطرفين
يتستّرونْ تحت جُنح الظلام
حتى لا تفضحهُم
شمس الحقيقة عن نوياهُم الشريرة
يتربّصونَ بعيون المكرِ والخِداع
حين تحِل الكارثة
بسقوط المنازِل وتشرّد الأطفال
نتيجة ما تخلّفه الحروب
من آثارٍ سالِبة على المجتمعات العربية
يتعرّض خلالها الطفل العربي
للإختطاف والإتجار بالأعضاء الجسدية
وأيضاً إستغلال الأطفال الإناث
تحت الإكراهـ
بهتك أعراضهم
وتدنيس مشاعرهُم
وجرح كرامتهم
والمؤلم حقاً والمصيبة الأكبر
إننا فقط نستنكَر ونشْجُب
ونرفع رآية الإحتجاج
ونحنُ في الظلام حُلفاء للشيطان
نخطط كيف يكون للطفل مستقبل
كما نُرِيد
ونرسُم له خارطة الطريق
حيث الإستشهاد من أجل حماية الدين
بالإنغماس بمايُسمّى طقوس المجاهدين
والإنضمام إلى فصيل الإنتحاريين
وحتى لايستفيق من جريمته النكْرَاء
يخْضعونه بـ أسلوب الماكِرين
بالإكراهـ تذوّق الأفيون والكوكايين
حتي يصل طور المدمنين
ويصبح في وسط المجتمع
رمزاً لطفولةٍ باكية العينين
بقلم / محمد عباس الجاك
 

أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,487
الإعجابات
4,204
#2
والله يا أخي محمد لم نرى ما يطمح له أولئك الفاعلين باسم الدين إلا الفتك بالدين والقضاء على العقيدة في صدور المسلمين ,
ومن المؤكد أن هؤلاء هم أهم حلقات الوصل في سلسلة المؤامرة التي ينفذها أصحاب العولمة للنيل من جوهر الدين وتشويه قيمه السامية .
ويتقاضون من أجل أفعالهم هذه المبالغ الطائلة من محاربين الإرهاب المزعوم .
ولولا هذا المفهوم لم نجد ما يبرر سلوكهم هذا والذي ترفضه كافة الشرائع السماوية والقيم الدينية .
فـلا حولا ولا قوة إلا بالله وبه نستعين .
لك الشكر أخي العزيز على خصوبة قلمك وفطنته ورشده ....
 

محمد عباس الجاك

عضو جديد
التسجيل
12/11/15
المشاركات
16
الإعجابات
13
الإقامة
sudan
الجنس
Male
#3


أحياناً يكون بداخلنا كلام
لايحتاج لأُذنٍ تسمعه
بل يحتاج لقلب يشعر به
المداد والقلم هو الخيار الوحيد
عندما نجد الخذلان يحيط بنا
وفي دواخِلُنا الآلآم والأحزان
تكاد تتفجّر كالبُركان
إنها حِكمة الحياة
بها ما يسُر ويبهج النفس
وبها أيضًا ما يثير الشجن والأحزان
وأنَ الله قد جعل هذا مع ذاك
من أجل إستمرارية عجلة الحياة

الأخ الفاضل أنيس

المؤلم حقاً كما تفضَّلَت
أن المشهد متشابه في أرجاء الوطن العربي
والمسرح أبْطاله الأطفال الأبرياء
وضياع وحدة الصف بين الزعماء

ويدفع الثمن الأمهات والآباء
أشكرك سيدي لمرورك الراقي الجميل
تحياتي وتقديري
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,487
الإعجابات
4,204
#4


أحياناً يكون بداخلنا كلام
لايحتاج لأُذنٍ تسمعه
بل يحتاج لقلب يشعر به
المداد والقلم هو الخيار الوحيد
عندما نجد الخذلان يحيط بنا
وفي دواخِلُنا الآلآم والأحزان
تكاد تتفجّر كالبُركان
إنها حِكمة الحياة
بها ما يسُر ويبهج النفس
وبها أيضًا ما يثير الشجن والأحزان
وأنَ الله قد جعل هذا مع ذاك
من أجل إستمرارية عجلة الحياة

الأخ الفاضل أنيس

المؤلم حقاً كما تفضَّلَت
أن المشهد متشابه في أرجاء الوطن العربي
والمسرح أبْطاله الأطفال الأبرياء
وضياع وحدة الصف بين الزعماء

ويدفع الثمن الأمهات والآباء
أشكرك سيدي لمرورك الراقي الجميل
تحياتي وتقديري
ما بين فقد العزيز والقريب والأوصال
وأنين يولِّده أسوأ الأحوال
يتحرك القرطاس يدعوه القلم ليعزف سيمونية القهر
فهل يجيد اللحن أم أن الأوتار قد أذابها الشجى الجاري كالنهر؟
أمَّا أنت يا وطن لا ندري أندعوك أم نودعك
أم أن الوداع بات كشبح صنعته براثن الفقد والفراق
يدعونا لندعك وينفخ في مزامير الفناء حتى لا نسمعك
ولكن ستبقى لك في النفس الهفوة
وفي الفكر الحيرة والإحساس بآلام الجفوة
وسيبقى اللسان يتمتم بالحوقلة التي تدفع الحلم ليحيى والكلوم لتشفى
وبحسن الاتكال على رب البرية
ننتظر ما هو آت عسى أن يجمعنا الله مع البعيد من الذريَّة
ومني لك يا أخي محمد أعظم التقدير والتحية ....
 

أعلى