الحالة
موضوع مغلق

@أبومحمد@

عضـو
التسجيل
1/4/05
المشاركات
75
الإعجابات
0
#1

فى كتابه دليل التدريب القيادي

يتطرق الدكتور هشام طالب الى
العديد من الموضوعات وقد كان منها
كيف تصبح كاتباً ....

ولأن النقاط التى أبرزها رائعة فعلا
ومفيدة لك من يحب ان يطور مهاراته الكتابية
فاسمحوا لى بأن انشر لكم ما كتبه بخصوصها
لعلنا نستفيد منها فقد استفدت منها انا شخصيا

وسأبدأ بنشره الآن ان شاء الله
*
*
*

طوّر مهاراتك في الكتابة


يقول الكاتب عبد الله أبو العنين في كتابه "لكي يكون لحياتنا معنى":
:"لا شك في أن السبب الرئيسي في عدم اتخاذ الكتابة هواية
عند كثير من الشباب يرجع إلى الفكرة التي يذيعها بعض الكتّاب
عن أن الكتابة موهبة، إذ أن ذلك جعل الشباب يفهم
إما أن تكون الكتابة موهبة أو لا تكون.
ولذلك فإن كثيرين منهم لا يحاولون الكتابة إطلاقاً.
وإذا حاول البعض ذلك فإنه لا يستمر في المحاولة لمدة طويلة.

وإذا كان بعض كبار الكتّاب قال بذلك فإن بعضهم الآخر
يقول بأن الموهبة في الكتابة لا تمثل إلا جزءاً من عشرة أجزاء.
وأما التسعة الأجزاء الأخرى فتتمثل في ممارسة الكتابة نفسها
في صبر لا يعرف الملل.



والشيء الذي لا ريب فيه هو أن الكتابة كذلك

عادة تكتسب بالممارسة كما تكتسب أي عادة أخرى.
فنحن لم نعرف في تاريخ الكتابة الطويل كاتباً قد ولد
وهو قادر على الكتابة دون أن يحاولها ويمارسها طويلاً.

وإذا كان هناك من يقول بأن الكتابة صعبة،
فان صعوبتها تأتي من أنها تفكير، والتفكير صعب
ولكننا حين نتعود عليه فانه يغدو سهلاً ميسوراً.
وما يصدق على التفكير يصدق على الكتابة كذلك
إذ أنها بالممارسة الطويلة تصبح لا صعوبة فيها.

ونحن نستطيع أن نتعود على الكتابة باتخاذها هواية

نمارسها في أوقات فراغنا كما نمارس أي هواية أخرى.
وقد نجد صعوبة في البداية ولكننا حين نستمر،
فأننا نتغلب على هذه الصعوبة."


ما هي الكتابة ؟



إذا اعتبرنا أن الكتابة "نقل التّفكير بالكلمات من عقل لآخر"
فبإمكاننا أن نرى أربعة مهارات رئيسيّة معقّدة
يجب توافرها هي:

طريقة تفكير مستقلة فبغيرها لن يستمتع أحد بقراءة ما نكتبه.

القدرة على تنظيم أفكارنا فبغيرها سيرى القارئ الأشجار

ولكنّ لن يرى الثمار فلن يستفيد منها.

اختيار أفضل الكلمات المعبرة عما في عقولنا

فبغيرها لن يفهم أحد ما نحاول التعبير عنه.

خلق مساحة للقرّاء لملئها بخبرتهم الخاصّة

فبغيرها ما كتبناه سينسى في الحال.


هل تبدو هذه طلبات مستحيلة بالنسبة لك؟

لا تقلق، لأنّ الكتابة تتطلب عمل المستحيل من كلّ منا.
يمكنك التصديق بكل بساطة أن هنالك طرقا لتسلّق الجبل.
فلن تبلغ القمّة بسهولة، لكنّ بالتسلّق ستدخل البهجة للقلب
والرؤية ستصبح أفضل باستمرار.

استخدم هذا المنهج لتعلّم بعض الاستراتيجيّات البسيطة

التي يمكنك استخدامها لتحسين مهاراتك في الكتابة.



الشخصيّة



الشخصيّة ليست مثل الإبداع.
لقد كان هناك مفكّرون مبدعون قليلون في كلّ التاريخ،
لكننا جميعا فريدون في استجابتنا للعالم من حولنا.
وهذا ما تقوله الأغنية بشكل جميل
"إنها نفس القصة القديمة، لكنها جديدة عليّ".

تتركز المشكلة عند الكتابة في الثقة بالنفس.

نحن لا نثق في أصواتنا المنبعثة من داخلنا،
لا نثق في عواطفنا، لا نثق في ملاحظاتنا واستنتاجاتنا.
إننا نخاف من ارتكاب ما قد يجلب لنا الاستهزاء.

خذ النّوتة والقلم،

اختر كرسيّك المفضّل
وقل لنفسك:"سأكتب الآن شيئاً مهما بالنسبة لي".
امسك بقلمك فوق النوتة
ودوّن عواطفك وأحاسيسك ومشاعرك.



هل تجد نفسك جريئا حينما تصورت أنه بإمكانك أن تكون كاتبا؟

هل أنت قلق لما سيقوله عنك أفراد عائلك لأنك خرجت عن القاعدة؟

هل تخشى من وجود شخص خفي يراقبك وأنت تفعل هذا "العمل الأحمق"؟

هل يوجد في مخيلتك كاتب مشهور أو ناقد أدبي أو حتى


أحد المدرسين في مدرستك يقلل من شأن كتابتك؟




إن لم تشعر بأي من هذه الانفعالات المقلقة
فأنت في ورطة.
الثقة بالنفس هنا تعني أمران هما
القلق عما سيقوله الآخرون عنك
(و)
مدى قدرتك على انتقاد ذاتك.

يجب أن نزيد ثقتنا بأنفسنا.
هل تتساءل الآن كيف؟
الإجابة هي: بمواصلة الكتابة.
يجب أن نستمر في الكتابة.
يجب أن نكتب بشكل يومي إن أمكن ذلك.

إن كنت تريد أن تعرف ما نستطيع كتابته تابع معنا الدرس

الكتابة كنشاط عادي


هناك طريقة واحدة لزيادة ثقتك بنفسك

وهي الكتابة على أساس منظم.
عليك محاولة الكتابة في معظم الأيام إن أمكن ذلك.
وبداية اكتب لنفسك فقط.
ليس للنشر، وليس للقراءة بصوت عالٍ للأصدقاء،
وليس حتى للذرّية أو أحفادك المستقبليين.
فبرغم كل شيء، لا يمكنك أن تتوقع أن تكون قادرا
على إقامة حفلة موسيقية على البيانو
من غير سنوات من التدريب لأصابعك العشرة.
كما أنك لن تكون راغباً بأن يسمعك أحد في هذه الفترة.



اشتر لنفسك نوتة كتابة واجلس معها كل يوم.

بداية يجب أن تكون هنالك ورقة فارغة أمامك،
فربما يكون لديك بعض الخوف في قلبك
ولا يوجد برأسك شيئا تريد كتابته.

اكتب شيئا واضحا، فقط لتبدأ به،

مثل: أنا أجلس هنا الآن ولا يوجد برأسي أي شيء أكتبه.
حسناً، ذلك لن يجعل العالم مشتعلاً، ولكن هذا لا يهم.
أنت تتحدث الآن لنفسك فقط.
بعد ذلك أعطي لنفسك مجالا للاسترخاء لفترة،
حتى لو أخذت غفوة قصيرة. عاجلا أو آجلا،
ستشدك ذاكرتك لفكرة، أو صورة، أو عاطفة،
أو حدث حصل منذ فترة قصيرة.
انظر إن كان بإمكانك وضع هذا الأمر في كلمات أم لا.
اكتب بسرعة أو ببطء بما يناسبك،
ولكن لا تكن قلقا من ناحية الجودة.
حاول أن تستمتع بذلك،
حاول أن تنطلق، أن تغضب، أن تحزن،
لا تقلق على المنطق، اكتب كل ما يدور في رأسك،
فأنت غير مراقب. لن يصدم أحد غيرك بما كتبته.
وإذا صدمت، فقد يكون ذلك لأنك كتبتا شيئا ممتعا.


ماذا لو شعرت بالنعاس؟

حسنا، ذلك أمر جيد.

وماذا لو لم يأتني أي شي مع أني انتظرت طويلا؟

أغلق النوتة،

وقم بعمل أي شيء بمفردك.
ربما القيام بالمشي قليلا، أو الجلوس فقط والنظر للفضاء.
ولتكن لديك الثقة بأن عقلك الباطن يعمل الآن.
ربما تظهر النتائج غداً وربما بعد غد،
ولكن عاجلا أم آجلا ستظهر الكلمات في عقلك،
وتريد أن تُكتب.

 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى