الحالة
موضوع مغلق

ashraf2004

الوسـام الذهبي
التسجيل
1/1/04
المشاركات
2,048
الإعجابات
361
#1
بقلم : أحمد بهجت (كاتب صحفي بالأهرام المصرية)

[SHDW]الشيعة والسنة
[/SHDW]
كان السؤال يقول‏:‏ تتردد هذه الأيام كلمة الشيعة والسنة‏..‏ نرجو إلقاء الضوء علي الشيعة‏.‏

أما الشيعة فهم الذين شايعوا عليا كرم الله وجهه‏*‏ وساقوا الإمامة في أولاده من بعده‏*‏ ويعرف بعضهم باسم الرافضة لانهم رفضوا إمامة ابي بكر الصديق وعمر بن الخطاب بدعوي أن عليا بن ابي طالب كان احق منهما بالخلافة‏.‏

والشيعة فرق كثيرة‏*‏ ولكنهم ينقسمون إلي ثلاث فرق كبري‏*‏ الامامية والزيدية والكيسانية‏.‏

وهناك الغلاة‏*‏ وهم الذين غلوا في علي بن ابي طالب‏*‏ وهؤلاء خارجون علي الملة بإجماع سائر الفرق الاخري‏.‏

وكانوا أقلية ضئيلة للغاية وأوشكوا علي الانقراض‏.‏

أما كل الفرق الأخري من الشيعة فهم مسلمون كبقية المسلمين وإن اختلفوا معهم في مسائل لاعلاقة لها بجوهر الاسلام أو الرسالة‏.‏

واهل السنة والشيعة يلتقون علي الايمان بإله واحد وقرآن واحد ورسول واحد‏*‏ ولكن الخلاف الجوهري بين الشيعة والسنة أن الشيعة يرون أن الإمامة وراثة في أهل البيت‏*‏ اما السنة فيرون أن الخلافة تقوم علي الانتخاب أو الاختيار‏.‏

وقد بدأ ظهور الشيعة بعد الفتنة الكبري بين الامام علي ومنافسيه علي الخلافة بعد معارك الجمل وصفين ثم النهروان‏*‏ وكان الخلاف سياسيا في الاصل لادينيا‏*‏ولكنه احتمي خلف عباءة الدين أو غلب عليه الطابع الديني‏*‏ ولعب اعداء الاسلام‏(‏ وهم اعداء السنة والشيعة معا‏)‏ دورهم التاريخي علي امتداد العصور في تعميق هوة الخلاف بين الشيعة والسنة‏*‏ وفي الكذب بين الاثنين حتي دب بينهما الفتور وهم ابناء دين واحد‏.‏

وعدد الشيعة يقترب من مائة مليون‏*‏ أي انهم يمثلون مايقرب من عشرة في المائة من العدد الكلي للمسلمين البالغ الف مليون‏*‏ ومعظم الشيعة يوجدون في ايران والعراق وباكستان والهند‏*‏ وتوجد منهم جماعات في لبنان وسوريا وشرق افريقيا‏.‏

والمفروض ان يتنبه السنة والشيعة الي المؤامرة التي تعد لهم وأن يتماسكوا ويتحدوا في وجه الاخطار المحدقة والقادمة‏.‏

*********** يا ليت بعض الأخوة من دعاة الفرقة يقتنعون.-------------------------------------
 

nmfaraj911

عضو ماسـي
التسجيل
27/6/03
المشاركات
1,010
الإعجابات
0
#2
شكرا اخي ، والله يعينك على الردود القادمة :)
 

عبدالله المقدسي

عضو فعال
التسجيل
2/8/03
المشاركات
134
الإعجابات
19
#3
بسم الله ..
صرت لا أحبذ الرد على هذه المواضيع

يعني نقول الي ربنا مش ملقي عليه من نوره الله يهديه ويرحمو

ياحبذا لو تتأكدلي من هذه الجملة

------

وهناك الغلاة‏*‏ وهم الذين غلوا في علي بن ابي طالب‏*‏ وهؤلاء خارجون علي الملة بإجماع سائر الفرق الاخري‏.‏

وكانوا أقلية ضئيلة للغاية وأوشكوا علي الانقراض‏.‏

------

وخصوصا تأكدلي من كلمة الانقراض

وبعدين لا أحد يقول الشيعة 100 مليون ولا الف مليون
هههه لو كان فكر النبي صلى الله عليه وسلم هيك ما كان لا حارب الفرس ولا الروم ولا أي كافر ومشرك

و
 

rmah

عضو ذهبي
التسجيل
26/7/04
المشاركات
856
الإعجابات
3
#4
المشكله الآن ليست دينيه فالكل سواء من الشيعة او من السنه ينظر الى تقرير المصير اي من يمسك الحكم ولو كان دينياً لكانت جلسات التقريب المذهبي والذي عقد مؤتمر في بلادنا العام الماضي ولم يفلح بدليل كل الحضور لا نعلم عن احد منهم الف كتاب للتقريب او للبحث عن الحقيقة المره سواء .
 

انفنيتي

عضو مميز
التسجيل
23/3/03
المشاركات
372
الإعجابات
22
#5
لست مقتنع بهذا الحديث

ولا يعقل ان تساوي أو التقريب بين من يسب و يشتم اصحاب الرسول وامهات المؤمنين وبين السنة الذين يجلون جميع الصحابة واهل البيت رضوان الله عليهم اجميعين ولا نفرق بين احدهم الا بالتقوى لا بالقربى


كما ان حكمة الله عز وجلَ قضت بان لا يعيش ولدا للرسول صلى الله عليه وسلم وإلا لكان قد عبده الشيعة


فاين أصحاب العقول
 

ashraf2004

الوسـام الذهبي
التسجيل
1/1/04
المشاركات
2,048
الإعجابات
361
#6
يا أخ مهاجر..... وهل يعقل أن التقريب بين العرب و اليهود الصهاينة ثم نرفض التقريب مع أخوان لنا في الدين نفسه مهما اختلفنا ، و هل يعقل أن يتم التقريب بيننا و بين الكاثوليك و نرفض التقريب بيننا و بين الشيعة ، نكون أكثر تسامحاً مع الهندوس و السيخ و الأمريكان و اليابانيين و ........ ثم نرفض التسامح مع الشيعة، و الله منطق عجيب و مقلوب.

يقول المولى عز و جل :
{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا} (29) سورة الفتح.

أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ .... يا أخوة.
و لكن يبدو أنكم تفضلون ( أسد علي و على العدو نعامة ).
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى