الحالة
موضوع مغلق

jabour

مشرف سابق
التسجيل
10/9/04
المشاركات
4,907
الإعجابات
43
#1
الرئيس السنغالي كان صاحب الدعوة لفكرة الصندوق الرقمي

بدأت مدينة جنيف السويسرية في تطبيق خطة جديدة تهدف إلى تطبيق ضريبة على منتجات التكنولوجيا الرقمية لاستخدام عوائدها في دعم احتياجات الدول الفقيرة من هذه التكنولوجيا المتطورة.

وكان الرئيس السنغالي عبد الله وادي هو صاحب هذه الفكرة التي تعتبر جنيف أول من يطبقها، حيث ستدفع بمقتضاها الشركات العاملة في قطاع التكنولوجيا العامة نسبة 1% من أرباحها في صندوق تذهب عوائده للدول الفقيرة.

وقد حظي المشروع الذي يحمل اسم "صندوق الدعم الرقمي" بتأييد كل من نيجيريا وفرنسا والجزائر والسنغال.

انقسام رقمي وشهد التدشين الرسمي للصندوق احتفالا استمع الحضور فيه إلى كلمة من كوفي عنان أمين عام الأمم المتحدة قال فيها إن صندوق الدعم "يمكن أن يعتبر دليلا واضحا على جهودنا لتحقيق أهداف برنامج التنمية الألفية، ومن شأنه أن يطوع إمكانيات تكنولوجيا المعلومات لمساعدة المحتاجين والمهمشين".

وهناك هوة شاسعة في التكنولوجيا الرقمية بين شعوب الشمال الغنية و الدول الإفريقية التي لا تتوافر لها قواعد البنية الأساسية لاستخدام تلك التكنولوجيا.

ومن شأن الصندوق الجديد أن يساهم في دعم شبكات الاتصال عبر الهواتف المحمولة والأقمار الاصطناعية إضافة إلى الإنترنت في دعم مشاريع التعليم الإلكتروني ومشاريع التوعية الصحية الإلكترونية.

وتعتبر المشاركة في هذا الصندوق طوعية، لكن هناك آمالا كبيرة في أن تنضم إليه مزيد من الدول والمدن لتحذو حذو جنيف.

لكن المتشككين في جدوى المشروع يتساءلون عما إذا كان استخدام هذه الأموال سيكون أكثر فائدة في مجال توفير الخدمات الرئيسية ورفع مستويات التعليم.

لكن تشارلز جيجر مدير القمة العالمية لمجتمع المعلومات قال في مقابلة مع بي بي سي " صحيح أنه يتعين أن يكون المرء متعلما ليعرف كيف يستخدم التكنولوجيا الرقمية، لكن من شأن هذه التكنولوجيا أن تساعد في محاربة الأمية".

 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى