alaamohammad

عضو محترف
التسجيل
13/9/16
المشاركات
638
الإعجابات
304
#1
كانَ إبراهيمُ النخعيُّ رحمهُ اللهُ تعالى أعورَ العينِ.
وكانَ تلميذهُ سليمانُ بنُ مهران أعمشَ العينِ (ضعيفَ البصرِ)
وقد روى عنهما ابنُ الجوزيّ في كتابهِ [المنتظم] :
أنهما سارا في أحدِ طرقاتِ الكوفةِ يريدانِ الجامعَ ، وبينما هما يسيرانِ في الطريق ...

ِ
قالَ الإمامُ النخعيُّ:
يا سليمان! هل لكَ أن تأخذَ طريقًا وآخذَ آخرَ؟
فإني أخشى إن مررنا سويًا بسفهائها، لَيقولونَ أعورٌ ويقودُ أعمشَ! فيغتابوننا فيأثمونَ.
فقالَ الأعمشُ:
يا أبا عمران! وما عليك في أن نؤجرَ ويأثمونَ؟!
فقال إبراهيم النخعي :
يا سبحانَ اللهِ! بل نَسْلَمُ ويَسْلَمونُ خيرٌ من أن نؤجرَ ويأثمونَ
 

كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
التسجيل
2/11/13
المشاركات
23,344
الإعجابات
7,125
الإقامة
جمهورية مصـر العربية
الجنس
Male
#2

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم عن هذه الحكمة البليغة التي نفتقدها في أيامنا هذه ... تقبل تحياتي..
 

alaamohammad

عضو محترف
التسجيل
13/9/16
المشاركات
638
الإعجابات
304
#3
ليتنا نكون شعرة في صدورهم - بارك الله فيك وأثابك الجنة
 

أسيرالشوق

الوسـام الماسـي
التسجيل
4/7/06
المشاركات
16,259
الإعجابات
2,672
الجنس
Male
#4
بارك الله فيك و جزاك الله كل خير
 

alaamohammad

عضو محترف
التسجيل
13/9/16
المشاركات
638
الإعجابات
304
#5
طابت أيامكم المباركة
 

eman.eman

عضو جديد
التسجيل
25/10/16
المشاركات
20
الإعجابات
3
#6
بارك الله فيكم
 

alaamohammad

عضو محترف
التسجيل
13/9/16
المشاركات
638
الإعجابات
304
#7
جزاك الله كل خير
 

أعلى