insignia

insignia

VIP
التسجيل
6/1/16
المشاركات
574
الإعجابات
630
الإقامة
تونس
الجنس
Male
#1

لا يوجد في الإسلام شئ اسمه: "المراهقة" و لم ترد هذه الكلمة (و لو بمعناها) في أدبيات المسلمين السابقين عن العصر الحديث.
لا تنجرف وراء الغرب الذين أساؤوا تربية أبناءهم صغارا فأساء الأبناء شبابا
أزيد فأنقل لكم من سير شباب المسلمين الذين قادوا الكهول و اتبعهم الشيوخ عن جدارة

اسامة بن زيد ( 18 سنة ) :
قاد جيش المسلمين في وجود كبار الصحابة كأبي بكر وعمر بن الخطاب ليواجه اعظم جيوش الارض حينها .

سعد بن ابي وقاص ( 17 سنة ) :
اول من رمي بسهم في سبيل الله وكان من الستة اصحاب الشورى وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يشير إليه قائلاً " هذا خالي فليرني كل إمرؤ خاله "

الأرقم بن أبي الأرقم ( 16 سنة ) :
جعل بيته مقرا" للرسول 13 سنة متتابعة

طلحة بن عبيد الله ( 16سنة ) :
أكرم العرب في الاسلام ، وفي غزوة أحد بايع رسول الله صلي الله عليه وسلم على الموت ، وحماه من الكفار ، واتّقى عنه النبل بيده حتى شلِّت أصبعه، ووقاه بنفسه .

الزبير إبن العوام ( 15 سنة ) :
أول من سلّ سيفه لله في الاسلام وهو حواريّ النبي صلي الله عليه وسلم .

عمرو بن كلثوم ( 15 سنة ) :
ساد قبيلة تغلب وقد قيل عنها " لولا نزول الاسلام لأكل بنو تغلبه الناس "

زيد بن ثابت ( 13 سنة ) :
أصبح كاتب الوحي وتعلم السيريانية واليهودية في 17 ليلة وأصبح ترجمان الرسول صلي الله عليه وسلم حفظ كتاب الله وساهم في جمع القرآن

محمد القاسم ( 17 سنة ) :
فتح بلاد السند وكان من كبار القادة العسكريين في عصره .

عبد الرحمن الناصر ( 21 سنة ) :
كان عصره هو العصر الذهبي في حكم الاندلس وقد قضي فيها علي الاضطرابات وقام بنهضة علمية منقطعة النظير لتصبح اقوى الدول في عصره حتى يتودد اليه قادة اوروبا


[bigline][/bigline]
 

أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,481
الإعجابات
4,202
#2
تاريخ مشرِّف وشخصيات حباها الله برضاه فأصبحوا منارات يُهتدى بهم عبر التاريخ !!.
أفادك الله بما أفدت وأخلف أمثال هؤلاء في هذا العصر الذي يجترع فيه العرب والمسلمين أقسى أنواع الذل والهوان .

.....
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
التسجيل
2/11/13
المشاركات
23,268
الإعجابات
7,083
الإقامة
جمهورية مصـر العربية
الجنس
Male
#3

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم ... تقبل تحياتي..
 
Dzhamza

Dzhamza

مجموعة الإدارة
التسجيل
23/11/13
المشاركات
15,247
الإعجابات
16,435
الإقامة
الجزائر
الجنس
Male
#4
يا سبحان الله هذه الكلمة فرقت بيني وبين من كنت أظنهم أصدقاء في يوم
لا أؤمن بهذه الكلمة إطلاقاً ولا شيء يبرر لي هاته الأشياء
يأتي علينا زمان المعلم في التعليم يشرح لك أنك في سن المراهقة فقاطعته وقائلاً له هذه الكلمة أدخلها اليهود والنصارى على المسلمين للإيقاظ الفتن النائمة فينا وقد جنت على أمتنا ولا تزال كذلك
لاأصل لهذه الكلمة بالبتة وأوقف الدرس من فضلك يا أستاذ وإلا شكوتك لأبي .........
فتسبب ذلك في قمعي وأنا ابن 14 من عمري وعُرضت على طبيب نفسي فلم يستطع هو الأخر
فتم استبدالي من المؤسسة ووجدت أستاداً قال لي لست مخطئ فاطمأن
والحمد لله اليوم وبعد مرو 25 سنة على الحادثة لم أخرج عن طريقي للشهوات بحجة المراهقة وغيرها
وأحمد الله أن ثبتني السنين السابقة وسيثبتني في القادم بإذنه

أخي الكريم صاحب الموضوع بإذن الله نتعلم مما نقلت لنا من فوائد ولك بكل حرف أجر
 

م. محمدالأمين فقيري

عضو فعال
التسجيل
16/7/16
المشاركات
111
الإعجابات
50
الإقامة
السودان
#5
جزاك الله خيراً أخي
هي حقاً أمثلة نادرة وخالدة
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,481
الإعجابات
4,202
#6
يا سبحان الله هذه الكلمة فرقت بيني وبين من كنت أظنهم أصدقاء في يوم
لا أؤمن بهذه الكلمة إطلاقاً ولا شيء يبرر لي هاته الأشياء
يأتي علينا زمان المعلم في التعليم يشرح لك أنك في سن المراهقة فقاطعته وقائلاً له هذه الكلمة أدخلها اليهود والنصارى على المسلمين للإيقاظ الفتن النائمة فينا وقد جنت على أمتنا ولا تزال كذلك
لاأصل لهذه الكلمة بالبتة وأوقف الدرس من فضلك يا أستاذ وإلا شكوتك لأبي .........
فتسبب ذلك في قمعي وأنا ابن 14 من عمري وعُرضت على طبيب نفسي فلم يستطع هو الأخر
فتم استبدالي من المؤسسة ووجدت أستاداً قال لي لست مخطئ فاطمأن
والحمد لله اليوم وبعد مرو 25 سنة على الحادثة لم أخرج عن طريقي للشهوات بحجة المراهقة وغيرها
وأحمد الله أن ثبتني السنين السابقة وسيثبتني في القادم بإذنه

أخي الكريم صاحب الموضوع بإذن الله نتعلم مما نقلت لنا من فوائد ولك بكل حرف أجر
هنيئاً على هذه النفس الطهورة والفكر النيِّر !!.
أدامك الله على هذا السبيل ونفع بك ومنك ....
 
مصطفى مراد

مصطفى مراد

VIP
التسجيل
17/10/09
المشاركات
3,763
الإعجابات
5,560
الإقامة
اسـطـنـبـول
#7
مصطلح وهمي خبيث لخلق حالة نفسية شعورية عند الشاب في بداية سن البلوغ لإعطاء مبرر أن ما سيرتكبه من أخطاء و فواحش سببه الطبيعي هو دخوله في سن يشهد فيها تغيرات نفسية و جسدية يعاني فيها من تقلبات و مشاعر مختلفة و تسمى هذه الحالة بالمراهقة فيستساغ الأمر و يصبح التبرير الجاهز للمنكرات و الفواحش هو معاناة هذا الشاب عند دخوله في سن المراهقة المعترف به من أطباء النفس حول العالم و عندما يقرأ الشباب أن هذا الأمر معترف به من الأطباء حول العالم أصبح مستساغا و شرعيا كالعادة على مبدأ " انطلقو الى الفواحش فالله استثنى المراهقين من الحساب "
 

Amsterdam52

الوسـام الذهبي
التسجيل
27/3/08
المشاركات
1,638
الإعجابات
303
الإقامة
Holland/Egypt
#8
بارك الله فيك الاخ الفاضل . فالشباب هم العمود الفقرى لكل الأمم ، واذا صلح تربية الشباب صلحت الأمم . واما بخصوص هذه الكلمة " المراهقة " او "اليافع" فقد اقتبست هنا مشاركة لاحد الأعضاء بالمنتدى عام 2011 لا بأس بها مع تغيير كلمة مراهقة ب " يافع " او مرحلة التحول من سن الطفولة الى مرحلة الشباب ، وهذا واقع لا يمكن انكارة ولابد من ايجاد كلمة او مصطلح علمى يشير الى هذه المرحلة التحولية من الطفولة الى الرجولة او الانوثة . فالمهم ليس فى الكلمة ولكن المضمون التى تحتوية الكلمة ايجابيا و سلبيا . والان مع المشاركة

عندما يحاربك اليافع
أصدقائي اليوم سنتجه نحو موضوع صعب و شائك بين الأهل و الولد أو البنت و هو موضوع سن اليفوع و القدوة في هذا السن .
إن عدم وجود قدوة حسنة لليافع في الأسرة أو في المدرسة أو في المجتمع:
إن الصغار و اليافعين و الشباب هم دائماً بحاجة ماسة إلى اكتساب المعايير و القيم و السلوك القويم و الفكر المنطقي السليم و هم غالباً ما يكتسبون ذلك من خلال ما يشاهدونه من سلوكيات و أفكار و ميول لدى الكبار من حولهم داخل الأسرة و في المدرسة و في المجتمع أي عن طريق الملاحظة و التعليم و التقليد أو عن طريق ما يسمى بالنمذجة.
و هذا النوع من التعليم و الاكتساب يؤدي إلى زيادة الخبرات و نمو الشخصية و زيادة التوافق و تحسين السلوك في المجتمع و معرفة الصح من الخطأ و ما يجب عمله و ما لا يجب عمله و ما عليه من واجبات و ما له من حقوق ...حيث إن عملية التقليد غالباً ما تكون لذوي الخطوة الاجتماعية و الأكفاء و الأقوياء. أكثر من ذوي الصفات الأخرى و الإنسان يقلد الأنماط السلوكية الاجتماعية المقبولة و التي يصحبها تقبل و خطوة و إحساس بالسعادة و الإطمئنان.
و تلعب عملية التقليد و القدوة دوراً هاماً في تطوير السلوك العدواني و المضطرب كما تلعب دوراً في اكتساب السلوك السوي و المحافظة عليه.
و تفترض الثقافة العربية في الإنسان الكبير و الآباء و المعلمين أن يكونوا قدوة لمن حولهم .
و لكن من المؤسف أن صغارنا و يافعينا و شبابنا يعيشون في مأساة إذا لم يعودوا يجدون في مجتمعاتهم إلا النادر من الأفراد الذين يمكن اعتبارهم قدوة في أفعالهم أو أقوالهم و المثل يقول (إذا كان رب البيت بالطبل ضارباً فشيمة أهل البيت الرقص ).
 

الثلايا

عضو جديد
التسجيل
4/11/09
المشاركات
1
الإعجابات
0
#9
كلام جميل
 

أعلى