alaamohammad

عضو محترف
التسجيل
13/9/16
المشاركات
638
الإعجابات
304
#1
قَدِمَ أعرابيٌ مِن أهل البادية على رجلٍ مِن أهل الحضر، وكان عنده دجاجٌ كثير وله امرأة وابنان وابنتان، قال:
فقلت لامرأتي: اشوي لي دجاجة وقدّميها لنا نتغدى بها.

فلما حضر الغداء جلسنا جميعا، أنا وامرأتي وابناي وابنتاي والأعرابي,، فدفعنا إليه الدجاجة، فقلنا: "اقسمها بيننا", نريد بذلك أنْ نضحكَ مِنه.
قال: لا أحسن القسمة، فإن رضيتُم بقسمي قسمت بينكم....


قلنا: فإننا نرضى. فأخذ رأس الدجاجة، فقطعه ثم ناولنيه، وقال: الرأس للرئيس، ثم قطع الجناحين قال: والجناحان للابنان، ثم قطع الساقين فقال: والساقان للابنتين، ثم قطع الزمكي وقال: العُجْزُ للعجوز - يعني المرأة -، ثم قال: الزور للزائر، فأخذ الدجاجة بأسرها!

فلما كان من الغد قلت لامرأتي: اشوي لنا خمس دجاجات. فلما حضر الغداء قلنا: اقسم بيننا. قال: أظنكم وجدتم (أي تضايقتم) من قسمتي أمس.

قلنا: لا لم نجد، فاقسم بيننا. فقال: شفعا أو وترا؟ قلنا: وتر.
قال: نعم. أنت وامرأتك ودجاجة ثلاثة، ورمى بدجاجة، ثم قال: وابناك و دجاجة ثلاثة، ورمى الثانية. ثم قال: وابنتاك و دجاجة ثلاثة، ورمى الثالثة. ثم قال: وأنا ودجاجتان ثلاثة.

فأخذ الدجاجتين، فرآنا ونحن نَنظُرُ إلى دجاجتيه، فقال: ما تنظرون؟ لعلكم كرهتم قسمتي؟ الوتر ما تجيء الا هكذا. قلنا: فاقسمها شفعا.

فقبضهن إليه ثم قال: أنت وابناك و دجاجة أربعة، ورمى إلينا بدجاجة، والعجوز وابنتاها ودجاجة أربعة، ورمى إليهن بدجاجة. ثم قال: وأنا وثلاث دجاجات أربعة، وضم إليه ثلاث دجاجات. ثم رفعها رأسه الى السماء وقال: الحمد لله أنت فهمتها لي!

- من كتاب الأذكياء لابن الجوزي.
 

أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,474
الإعجابات
4,194
#2
ذكاء مميز لدى هذا الزائر حقاً , والأذكى هو من اختار هذا الموضوع , فهو يدفع بالبسمة لمن نال منه الوجوم !!.
ينال بفطنته حصََّة كبيرة ,, ويترك بينهم سوء السريرةْ
فيالها من فكاهة منه حقـاً ,, فمثلـه عينه دومــاً قريـــرةْ
......
 

alaamohammad

عضو محترف
التسجيل
13/9/16
المشاركات
638
الإعجابات
304
#3
جزاك الله كل خير على المرور الكريم - تشرفت كثيراً بتشريفك موضوعي

على فكرة - انا إسمى علاء محمد وليس آلاء ههههههههههههههههههه
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,474
الإعجابات
4,194
#4
لك أسمى الشكر والتقدير يا أخ علاء على مساهماتك القيّمة في دوحة البوابة ,
ونتشرف بك وباسمك المجيد رغم تأخيرك بالإعلام عنه ,,
مزيد من الترحيب وأجمل التحية .....
 

أعلى