أبو أدهم

أبو أدهم

الوسـام الماسـي
#1
أبو داود الطيالسي

سليمان بن داود بن الجارود، الحافظ الكبير، صاحب المسند، أبو داود الفارسي، ثم الأسدي، ثم الزبيري، مولى آل الزبير بن العوام، الحافظ البصري.

سمع أيمن بن نابل، وهو تابعي، ومعروف بن خربوذ، وطلحة بن عمرو، وهشام بن أبي عبد الله، وشعبة بن الحجاج، وسفيان الثوري، وبسطام بن مسلم، وأبا خلدة خالد بن دينار، وقرة بن خالد، وصالح بن أبي الأخضر، وأبا عامر الخزاز، والحمادين، وداود بن أبي الفرات، وزمعة بن صالح، وجرير بن حازم، وفليح بن سليمان، والمسعودي، وحرب بن شداد، وابن أبي ذئب، وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان، وزائدة، وإسرائيل، وهمام بن يحيى، ومحمد بن أبي حميد، وخلقا كثيرا. وينزل إلى ابن المبارك، وابن عيينة.

روى عنه جرير بن عبد الحميد أحد شيوخه، وأحمد بن حنبل، وعمرو بن علي الفلاس، ومحمد بن بشار، ويعقوب الدورقي، ومحمد بن سعد الكاتب، وعباس الدوري، وأحمد بن إبراهيم الدورقي، وأحمد بن الفرات، والكديمي، وهارون بن سليمان، وخلق.

وعمر إلى سنة ثلاث وتسعين ومائتين، ولقيه الطبراني، فعاش بعد أبي داود تسعين عاما، وهذا نادر جدا، لم يتهيأ مثله إلا للبغوي، وأبي علي الحداد، وابن كليب، وأناس نحو بضعة عشر شيخا، خاتمتهم أبو العباس الحجار. قال الفلاس: ما رأيت أحدا أحفظ من أبي داود.
قال مثل هذا، وقد صحب يحيى القطان، وابن مهدي، ورافق ابن المديني.

قال عبد الرحمن بن مهدي: أبو داود هو أصدق الناس.

ورد عن أبي داود أنه كان يسرد من حفظه ثلاثين ألف حديث.
قال سليمان بن حرب: كان شعبة يحدث، فإذا قام، قعد أبو داود الطيالسي، وأملى من حفظه ما مر في المجلس.
قال علي بن أحمد بن النضر: سمعت ابن المديني يقول: ما رأيت أحفظ من أبي داود الطيالسي.
وقال حفص بن عمر المهرقاني كان وكيع يقول: أبو داود جبل العلم.
وقال أحمد بن الفرات: ما رأيت أحدا أكثر في شعبة من أبي داود، وسألت أحمد بن حنبل عنه، فقال: ثقة صدوق، قلت: إنه يخطئ، قال: يحتمل له.
وقال عثمان بن سعيد: سألت ابن معين عن أصحاب شعبة، قلت: أبو داود أحب إليك أو عبد الرحمن بن مهدي ؟ فقال: أبو داود أعلم به، ثم قال عثمان الدارمي: عبد الرحمن أحب إلينا في كل شيء، وأبو داود أكثر رواية عن شعبة.
وقال العجلي: أبو داود ثقة، كثير الحفظ، رحلت إليه، فأصبته مات قبل قدومي بيوم.
وقال النسائي: ثقة، من أصدق الناس لهجة.

توفي بالبصرة سنة ثلاث ومائتين. وهو يومئذ ابن اثنتين وسبعين سنة.
وقال خليفة: مات في ربيع الأول سنة أربع ومائتين.


 

real_pal

real_pal

الوسـام الذهبي
#2
رحمه الله رحمة واسعة ... جزاك الله كل خير .​
 

أعلى