nomaher

عضو مميز
#1

كلمة لا أكثر من وجهة نظرى الضعيفة
لو إجتمع المسلمون على كلمتين فى القرآن الكريم وهما : ( رحماء بينهم )
لآنتهت كل مشاكلهم
المسلمون منقسمون حتى فى قلب بيوتهم ..حزب سيدخل الجنه وحزب سيدخل النار و جماعه الدين الصحيح
لا بل نحن لدينا كل تعاليم الدين الصحيحة ...لا بل هؤلاء يعبدون الشخص فلان او هم قوم فرعون
كفروا بعض ..كرهوا بعض ... ضغينه لا تنتهى ...وحولهم كل أعداء الاسلام يتكاتفوا عليهم ..وبخطط شيطانيه
تجرى على قدم وساق
وكل واحد اصبح عالما فى علوم القرآن ، والسنة وهو حتى لا يحفظ نصف القرآن ويكتفى بقراءة كتاب لا يدرى هو سليم
أم قد زيفه البعض ..........أو حتى مشاهدة مقطع فيديوا تم ( إجتزاء بعضا منه ) ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم
ولم يتفقوا حتى اليوم على قلب رجل واحد
وهذه هى النتيجه .... بعدما أصبح إنتهاك الصهاينه لبيت المقدس يوميا تقريبا (شيئا عادى جدا ... ولا حياة فى بواقى المسلمين )
الآن و القلب يدمى دما على حال المسلمين ...... الشيعة لعنة الله عليهم
بحقدهم الاعمى و قلوبهم المحترقة ...وصلوا الى أعظم بقاع الأرض ... قرب الحرم النبوى
و المسلمين ( شجب ..استنكار ... ووو

وحسبنا الله ونعم الوكيل​
 

سعد الدين

المسؤول الفني
#2
عدة اسباب أدت بنا الى ما نحن عليه

- حكام جهلة
- تآمر المجوس ( الايرانيين وأتباعهم شيعة العرب )
- الفرقة والابتعاد عن الدين


ولن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
 

احمد العربي

مجموعة الإدارة
#3
إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ [الرعد:11]

حسبنا الله ونعم الوكيل



 

جهاد ع

عضوية الشرف
#4
حسبنا الله ونعم الوكيل
 
Dzhamza

Dzhamza

الوسـام الماسـي
#5

ببساطة شديدة ما أوصلنا إلى الحال الذي نحن فيه عدة أسباب من أهمها
نوم الأمة الإسلامية أنتج التساهل في القضايا والأحكام بحيث أصبح الحرام له مصطلح حرية شخصية حتى أصبحت الدول الإسلامية لا تمس الحرية كيفما كانت
كثرة الآراء التي تترك الإنسان حتى غير المسلم في مشاكل متتالية + الجهل والتقليد الأعمى
حب العلماء لدرجة تكفير بعضنا للبعض الأخر ولو أحببنا ما جاء به الله ورسوله لكان أفضل
والكاثرة الكبرى أنك تسمع من أئمة العار يأمرون بإطفاء العقل والاستغناء عند حضور العلماء وكأنهم معصومون مما أنتج مسلمون جاهلون أعداء للدين

والقائمة طويلة لكن العلاج واحد هو الرجوع إلى الله وهدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سنتأخى وسنعتصم بحبل الله جميعاً ولن نتفرق بعده أبداً أبدا.

سلامي للأمة الإسلامية الجريحة
إن نتصروا الله ينصركم
الا تنصروه فقد نصره الله
 

حبيب 12

عضو مميز
#6
الإجابة باختصار لأنهم ابتعدوا عن دينهم .
وفي الحديث الشريف " إذا رأيت شحاً مطاعاً و هوى متبعاً و دنيا مؤثرة و إعجاب كل ذي رأي برأيه فانتظر الساعة "
و إذا عادوا لدينهم عادوا لعزهم و مجدهم .
 

nomaher

عضو مميز
#7

ببساطة شديدة ما أوصلنا إلى الحال الذي نحن فيه عدة أسباب من أهمها
نوم الأمة الإسلامية أنتج التساهل في القضايا والأحكام بحيث أصبح الحرام له مصطلح حرية شخصية حتى أصبحت الدول الإسلامية لا تمس الحرية كيفما كانت
كثرة الآراء التي تترك الإنسان حتى غير المسلم في مشاكل متتالية + الجهل والتقليد الأعمى
حب العلماء لدرجة تكفير بعضنا للبعض الأخر ولو أحببنا ما جاء به الله ورسوله لكان أفضل
والكاثرة الكبرى أنك تسمع من أئمة العار يأمرون بإطفاء العقل والاستغناء عند حضور العلماء وكأنهم معصومون مما أنتج مسلمون جاهلون أعداء للدين

والقائمة طويلة لكن العلاج واحد هو الرجوع إلى الله وهدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سنتأخى وسنعتصم بحبل الله جميعاً ولن نتفرق بعده أبداً أبدا.

سلامي للأمة الإسلامية الجريحة
إن نتصروا الله ينصركم
الا تنصروه فقد نصره الله
كلامك سليم 100% أستاذنا الكريم حمزة :
العلاج واحد هو الرجوع إلى الله وهدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سنتأخى وسنعتصم بحبل الله جميعاً ولن نتفرق بعده أبداً أبدا.
بارك الله فيك
وشكرا لكل اخواننا هنا بالطبع لرؤيتهم الغالية
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
#8
" وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105) " * آل عمران .
نسأل الله العافية مما نحن فيه وأن يدينا سواء السبيل ...
 

أبو عبد الرحيم3

عضو فعال
#9

هل اضرب ولدي ؟ متي اضربه (العمر )؟ علام اضربه (نوع المشاكل ام كلها )؟هل اتابعه في كل صغيرة وكبيرة ام اتغاضى عن بعضها" وماتلك ؟ هل استطيع ان اتمالك نفسي عندها ؟ هل اذاضربته انا احبه ام لا؟هل اذا نبهته واغلظت له القول اكون جارحا ؟ وقاسيا اكون اذا علمت من قوله او فعله ما يدل على زيغ فازجره ؟ من اولى به انا ام امه ؟ متى يكون دوري ؟
ممن اآخذ الأجوبة ؟ هل تعلمون كبارا على هذه البسيطة (الأرض) يعلمني كيف اربي اولادي فانا حقا احبهم ؟هل تعرفون او بلغكم خبر حكيم يوثق به يأخذ بيدي كي آخذ بأيديهم فاني لا اريد لهم الا الخير ؟ لا اعرف كيف اربي اولادي افي ذلك عيب ؟ امنقصة هي ان اعترف ؟اترون اكثر الناس اوكثير منهم يحسن تربية اولاده فانا الشامة التي شانت هذا الوجه الجميل؟ لا اجد ما يمنعني .. اعترف اني اريد ان اتعلم وان اربي نفسي ....ليت الأمثلة ماثلة امامي فاراها رأي العين ؟؟
ليتني ارى الرجال الذين احبهم ويهواهم عقلي واراهم كيف يعلمون ويربون اولادهم
حد الساعة لم اجد من يعرف او يعلم
نبؤوني بربكم ؟
اذا كنتم تعرفون اريحوني ...



اما عن اسئلتكم فان شيخا فاضلا رحمه الله قال
الحل هو التصفية والتربية سلوه وسلوا عنه يجبكم فما احسبه قال الا حقا
وما اضنني سمعته قال الحاكم او الامير..
بل قال نحن علينا بإصلاح انفسنا اولا
 

اسد الغابة

عضو مميز
#10
اخي الكريم ما افسد هذه الامة الا حكامها وعلماؤها

ولا داعي لمزيد من الكلام فكر جيدا ستتوصل الى ما قلت لك
 
أبو أدهم

أبو أدهم

الوسـام الماسـي
#11

..............
..............
..............
..............

اما عن اسئلتكم فإن شيخا فاضلا رحمه الله قال
الحل هو التصفية والتربية سلوه وسلوا عنه يجبكم فما احسبه قال الا حقا
وما اضنني سمعته قال الحاكم او الامير..
بل قال نحن علينا بإصلاح انفسنا اولا
صدقت يا غالي

رحمة الله تعالى على الشيخ/ الألباني، فإن منهج التصفية والتربية هو بالفعل المنهج الصواب
 

أبو عبد الرحيم3

عضو فعال
#12
عندما تعرف وتعلم عن الأخرة تعرف لما سميت الدنيا دنيا
وعندما تعرف العلم و العلماء اعرف لما انا من الجهلاء


هذا انا عندما اكون بخير
 

m_mohamed2000

عضو ذهبي
#13
قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ)

 

ــ السكب ــ

عضو مشارك
#14
بختصار شديد
الذي ضيع الامه
تقديم المصالح الشخصية للحكام العرب
والعرب هم راس الاسلام بتفرقهم يضعف وبجتماعهم يقوى
وايضا كما هوا معروف عبر التاريخ الالسلامي والذي سبب لها الكثير من المشاكل
وهي القومية الفارسية المتمثله بالمجوس المتشيعين ومن يتبعهم من العرب المساكين
وعموما هذه ليسة اول نكسة للعالم الاسلامي :rolleyes:
 

أعلى