أبو أدهم

أبو أدهم

الوسـام الماسـي
#1
من أمثال الحديث النبوي ..

"الْحَرْبُ خَدْعَةٌ"

قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 3176 في صحيح الجامع
(الإمام أحمد والبخاري ومسلم وابو داود والترمذي) عن جابر، (البخاري ومسلم) عن أبي هريرة، (الإمام أحمد) عن أنس، (أبو داود) عن كعب بن مالك، (ابن ماجه ) عن ابن عباس وعائشة، (البزار) عن الحسين، (الطبراني) عن الحسين وزيد بن ثابت وعبدالله بن سلام وعوف بن مالك ونعيم بن مسعود والنواس بن سمعان، (ابن عساكر) عن خالد بن الوليد.

هذا خبر لا تشريع، وقيل: إنه تشريع؛ أي تجوز التدبيرات العملية في الحرب، وأفصح الروايات خَدَعة بفتحتين مبالغة اسم فاعل، ومراده قيل: إنه خَدَعة لا يدري لمن تكون عاقبته.

سبب: أخرج ابن أبي شيبة عن عروة قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم قريظة: "الحرب خدعة "، وقال: كان في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل يقال له: مسعود، وكان نماما فلما كان يوم الخندق، بعث أهل قريظة إلى أبي سفيان أن ابعث إلينا رجالا يكونون في إطامنا حتى نقاتل محمدا مما يلي المدينة وتقاتل أنت مما يلي الخندق، فشق ذلك على النبي صلى الله عليه وسلم أن يقاتل من وجهين، فقال لمسعود: "يا مسعود، إنا نحن بعثنا إلى بني قريظة أن يرسلوا إلى أبي سفيان فيرسل إليهم رجالا، فإذا أتوهم قاتلوهم"، قال: فما غدا أن سمع ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم فما تمالك حتى أتى أبا سفيان فأخبره فقال: صدق والله محمد ما كذب قط ، فلم يبعث إليهم أحدا.






 

كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#2

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم عن هذا الطرح القيم والنافع والمفيد ... تقبل تحياتي..
 
أبو أدهم

أبو أدهم

الوسـام الماسـي
#3

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم عن هذا الطرح القيم والنافع والمفيد ... تقبل تحياتي..
وجزاك الله خيرًا

شكرًا لحسن ردك ومرورك الكريم
 

أسيرالشوق

الوسـام الماسـي
#4
بارك الله فيك

شكراً لك على المشاركة القيمة
 

أعلى