أبو أدهم

أبو أدهم

الوسـام الماسـي
#1
أتَىَ سَائِلٌ امْرَأةً، وَفِي فَمِهَا لُقْمَةٌ

أتَىَ سَائِلٌ امْرَأةً، وَفِي فَمِهَا لُقْمَةٌ، فَأخْرَجَتِ اللُّقْمَةَ فَنَاوَلَتْهَا السَّائِلَ، فَلَمْ تَلْبَثْ أنْ رُزِقَتْ غُلامَاً، فَلَمَّا تَرَعْرَعَ، جَاءَ ذِئْبٌ فَاحْتَمَلَهُ، فَخَرَجَتْ تَعْدُو فِي أثَرِ الذِّئْبِ، وَهِيَ تَقُوْلُ: ابْنِي ابْنِي، فَأمَرَ اللهُ تَعَالىَ مَلَكَاً: الْحَقِ الذِّئْبَ فَخُذِ الصَّبِيَّ مِنْ فِيْهِ، وَقُلْ لأُمِّهِ: اللهُ يُقْرِئُكِ السَّلامَ، وَقُلْ:"هَذِهِ لُقْمَةٌ بِلُقْمَةٍ".

إسْنَادُهُ ضَعِيْفٌ:

أَخْرَجَهُ أبُو بَكْرٍ الدِّينوْرِيِّ المَالِكِيِّ فِي المجالَسةِ وَالعِلمِ (1/6)، مِنْ طَرِيقِ الحَكَمِ بْنِ أبَانٍ،عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، رَضَيَ اللهُ عَنْهُمَا، مَرْفُوْعَاً، فَذَكرَهُ. وَإسْنَادُهُ ضَعِيْفٌ، فِيهِ الحَكَمُ بْنِ أبَانٍ. قَاْلَ الشَّيْخُ الألْبَانيُّ فِي السِّلسِّلةِ الضَّعِيْفَةِ (1684):" هذَا إسْنادٌ ضَعِيْفٌ، الحَكمُ بْنِ أبَانٍ فِيْهِ ضَعْفٌ مِنْ قِبَلِ حِفْظِهِ،وَ قَاْلَ الذَّهْبِيُّ فِي الضُّعَفَاءِ:" ثِقَةٌ، قَاْلَ ابْنُ المُبَارَكِ: ارْمِ بهِ ". وَقَاْلَ الحَافِظُ فِي " التَّقْرِيْبِ ": " صَدُوْقٌ عَابِدٌ، وَ لَهُ أوْهَامٌ...". وَانْظُر: الجَامِعَ الكَبِيْرِ (549)، وَ كَنْزَ العُمَالِ (16031)، وَ ضَعِيْفَ الجَامِعِ (62).

 

أعلى