الحالة
موضوع مغلق

belal

مشرف سابق
التسجيل
19/6/04
المشاركات
219
الإعجابات
0
#1



شكراً.. لوجهكِ


أخيراً..‏

وقبل التكوّنِ كنتُ اكتشفتُ الطريقْ‏

وكنتُ امتلأتُ اخضراراً‏

وأبصرتُ هذا البريق‏

المسافرَ في لجّةِ النارِ‏

كنتُ ابتدأتُ الحضورَ‏

اللهيبْ‏

على دمعةٍ من حبقْ‏

على حشرجات الرصيف العتيقْ‏

وجدتُكِ مثلَ دمائيَ حارةً‏

ومثلَ شحوبي عفيفاً‏

وكنتِ ترتّلين للعابرين السلامَ‏

تمدّين إلى الله قلباً شغوفاً‏

وترسلين فوق الروابي ضفائرَ عشقٍ‏

وتحكين إلى القاع نجوى القناديلِ‏

حين يؤزّ الفتيلْ‏

وإنّي أحبّكِ‏

ظلاً‏

ينوسُ على الصمت في الشرفاتِ‏

يلملم فوق سطوح الوجود‏

بقايا الفصولْ‏

ويكْنس ما جفَّ من أمنيات الحقولْ‏

ويزرعني نخلةً‏

في خليج الشعورْ‏

أحبّكِ..‏

شكراً لوجهكِ حين يطل أخيراً‏

على شفقٍ‏

من لحظاتي التي أربكَتْها‏

عجالةُ هذا الزمان القَلِقْ‏

وشكراً لكفّكِ حين تلوِّح لي‏

في خضمِّ هدير الضجيج‏

وشكراً.. لحبّكِ حين تجنُّ الجهاتُ‏

التي أهملَتْنيَ‏

حيناً من الانتظارْ..‏

وشكراً لحزنٍ يضمّد كلَّ الفصول اليباسِ‏

يقلّبُ أسفارَها‏

ويطردُ كلَّ الجرادْ‏

وليس أخيراً‏

سنحصد موجَ المسافة‏

من جهة الروح حتى انبلاج الطريق‏

نفتش عن أغنياتٍ‏

تليق بهذا الحريق‏

وحين على صفحة الفجر‏

يخطو الندى‏

ويخطّ نشيدَ القرنفل فوق المدى‏

سأطلق حين التفتح‏

كلَّ جرارِ العبيرِ التي كدَّستْها‏

ورودُ الجراح‏

وأهديها اليكِ




 

الكردي

عضو مميز
التسجيل
12/1/05
المشاركات
387
الإعجابات
21
العمر
48
#2
إبداع أجده في كل حرف تخطه


وياله من إبداع



ويالها من إمرأة تلك اللتي تكتب لها كل هذه العواطف التي هاجت


من بين يديها وتحت قدميها


أسجل إعجابي الشديد بالغرام العنيد. <!-- / message -->
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى