الحالة
موضوع مغلق

lotfy

عضـو
التسجيل
11/10/03
المشاركات
180
الإعجابات
3
#1
من الممكن أن تمر لحظة علي الإنسان تساوي عمرة كله ومن الجائز أن يكون هناك مشهد عفوي طبيعي يخلد الإنسان في ذاكرة من يحبوه أكثر من عملة وجهده وتعبة في الحياة. أقول هذا الكلام بعد قراءتي لمقال في جريدة الأهرام المصرية عبارة عن حوار مع الأستاذ سمير السيد الذي استضاف المرحوم ثابت البطل في بيته بباريس أثناء إجراءه العملية الجراحية. توقفت عند هذا المشهد من الحوار . يقول الأستاذ سمير اتصلت بثابت بعد المباراة وهنئت بالفوز وقلت له أنا لم أراك في المباراة فرد ثابت علية : أنا اللي كنت تحت البطانية!!!!!!!!



وهذا كل ما اهتممت بة في الحوار لأني لا أحب أن أخوض في تفاصيل مرض لشخص عزيز علي قلوبنا جميعا كما أنني اعتبر الخوض في تفاصيل المرض بعد موته انتهاك لحرمة الموت لان الموت لا يعرف مرض وكم من إنسان عاش مائة عام والمرض لا يفارقه وكم من إنسان مات في عنفوان الصحة والشباب .ولقد مات البطل وهو واقف قهر المرض وتحداه ومات لان عمرة انتهي ورزقه توقف ولان لكل اجل كتاب.



لهذا أهيب بكل الأهلاوية عدم الدخول في تفاصيل مرضه ونوعه وشكله إلي كل هذه السخافات. المهم نعود لمن كان تحت البطانية. حقا من الحب ما قتل. ألهذا الحد كنت تحب الأهلي يا ثابت؟ وكم كنا قصار النظر عندما اختلفنا معه وحوله وكم كان هو عظيم !! لا احد ينكر أن أبو تريكة وضع حروف من ذهب في مسيرته وسيرته بالكرة في عام قضاة مع الأهلي لقد أعطاه النادي النجومية والبريق والحب وفي المقابل أعطي للأهلي ولجماهيره الكثير . لكن كل ذلك قد ينساه الناس وقد يتوه وسط زحام ومعارك الحياة. لكن الذي لا اشك فيه إن مشهد تقبيله للبطانية لن يمحي من ذاكرة الأهلاوية مدي الحياة مشهد واحد خلد إنسان وبطانية حمراء دخلت التاريخ وإحساس بالحسرة والندم يعتصرنا علي فقدان من كان تحت البطانية. لقد عاش رجلا ومات رجلا .



وشكرا لكل من واسانا . وشكرا لمن تجاهل لأنة اثبت أنة جاهل وتلك هي المواقف التي لا تنسي . ولم يفته أن يعطي لمن اختلفوا معه أخر درس في الوفاء والحب والعطاء . ولهذا مطلوب من العائلة الأهلاوية كلها وعلي رأسها مجلس الإدارة أن نكرم هذا الرجل التكريم اللائق به علي قدر حبة للنادي ولا ننسي أن نكرم البطانية التي ارتبطت بة فأصبح لها هي الأخرى معني. وعزائنا أسرة الموقع بالكامل للسيدة زوجته وبنتيه وكفاكم فخرا أن أسمائكم مرتبطة بأغلى الأسماء علي قلوب كل الأهلاوية فقد عاش بطل ومات ثابت



كابتن محمود الخطيب: وكل جيلك الذهبي الأصيل تركت مهرجان الشهرة والأضواء وعدت لتلقي العزاء. عظم الله أجرك



كابتن طاهر أبو زيد: رغم اختلافنا معك إلا أننا سوف نظل أسرة واحدة تعرف معني القيم وتقدر حرمة الموت وتظهر وقت الشدائد



جماهير الأهلي الوفية: نحن اكبر من أن ننتظر من الغير مواساتنا نحن نواسي أمه بأكملها
 

roma

عضـو
التسجيل
11/9/04
المشاركات
1,330
الإعجابات
7
العمر
31
#2
والله اخي عرضت علينا الاحداث بالتفاصيل شكرا لك
وبارك الله فيك عزيزي لطفي
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى