الحالة
موضوع مغلق

hema

عضـو
التسجيل
2/7/04
المشاركات
534
الإعجابات
2
#1
أسرار اللحظات الأخيرة في حياة فقيد القلعة الحمراء
نجوم الأهلي يبكون..في وداع البطل
ميهوب "في ذهول".. دموع مصطفي عبده لم تتوقف.. ويونس أصر علي النظرة الأخيرة

===


لم يكن غريبا أن يبكي كل نجوم الأهلي وأن نري علاء ميهوب في ذهول ومصطفي عبده دموعه لا تتوقف أو مصطفي يونس يصر علي الدخول إلي الجثمان لإلقاء النظرة الأخيرة.. فالراحل ليس من طراز عادي.. إنه ثابت البطل أحد رموز الكرة المصرية الذي رحل إلي بارئه بعد عام من المرض والمعاناة والسفر والبكاء حتي جاءت كلمة النهاية. وما بين الحياة والنهاية تفاصيل الصورة كثيرة ومتعددة وفي أكثر من مكان.
مات البطل وهو يتحدي ويقاوم ويتحرك في كل وقت وكل مكان.. صباحا ومساء.. في التدريبات والمباريات رافضا كل النصائح بالابتعاد عن أي مؤثرات.
وفي لحظة الموت يتحول الميت إلي شريط من الذكريات يدور أمام أعين الحاضرين.. كل يتذكر موقفه.. وقبل فجر يوم الاثنين كان حديث الصحبة والأحباب ورفاق العمر. وكانت الدموع وكان الصمت والدهشة من ذلك المرض اللعين الذي تحول لصائد النجوم.. فلم يكد يسقط صالح سليم رئيس النادي الأهلي إلا وتمكن من واحد يصفوه بأنه من كتيبة آخر الرجال المحترمين.. رمز حقيقي للرجولة والقوة والفهم الحقيقي للاحتراف. فأحبه الجميع واحترموه حتي الذين اختلفوا معه.
وخلال السطور القادمة تكشف "المساء" عن أسرار اللحظات الأخيرة التي سبقت وفاة ثابت البطل وكيف كان يفكر وماذا حدث بعد وفاته إلي أن دخل مثواه الأخير.
منذ شهر مضي كان الجميع قد أدرك أن كلمة النهاية تقترب. والتزم البعض بالصمت.. وراح البعض الآخر يطارد ثابت ويطلب منه الخلود للراحة وممارسة عمله من المنزل ومن المكتب حسب حالته ولكنه رفض. ولم يشأ أحد أن يضغط عليه وتركوه.
وفي جلسته الأخيرة مع الطبيب المصري يوم الأربعاء الماضي كانت الأمور قد بلغت مداها وبات الشك يقينا وتحول الإحساس إلي واقع وهو ما أعلنه الطبيب لبعض المقربين. اشتد المرض وزاد الألم ولم يعد قادرا علي الكلام بنفس القوة ولم يعد قادرا علي تناول الطعام وتحدد له موعد للسفر قبل مباراة الزمالك ولكنه رفض وأصر علي مشاهدة اللقاء بل والوجود في المعسكر لمتابعة كل الأحداث.
وفي المعسكر لم تغمض عنه عين أفراد الجهاز الفني خاصة سعيد أحمد إداري الفريق والذي كان يحرص علي الدخول لغرفته كل ساعة ليطمئن عليه وهو ما لفت نظر البطل ولكن الإداري كان يتعلل كل مرة بحجة مختلفة.. إلا أن سعيد كان قد رأي في منامه أن مكروها سيصيب مدير الكرة وأخبر حسام البدري مدرب الفريق بهذا الحلم.
وقبل اللقاء بساعات طلب منه الجميع أن يبقي في المنزل ولم تفلح المحاولات ونزل الملعب وهتفت له الجماهير كما لم يحدث من قبل وكأنه لقاء الوداع ثم جلس ولم يتحرك إلي أن انتهي اللقاء. فلم يشارك أحدا في فرحة كل هدف إلي أن قبله محمد أبوتريكة عقب الهدف الثالث. وهي القبلة التي فجرت نهر الدموع لدي ثابت.
وبعد المباراة اندفع البطل يبكي وبشكل قال عنه شوبير إنه كان غير طبيعي وغير مفهوم. ولذلك لم يركب سيارة اللاعبين وركب مع أحد أصدقائه من أعضاء النادي وترك سيارته في جراج الأوبرا علي أن يعود لها عقب الحصول علي القسط الكافي من الراحة. ولكنه لم يعد لسيارته.
وما بين العودة والوفاة انهالت التليفونات علي منزله ولم يستطع أن يرد علي أحد واكتفي بأن ينام علي سريره وبجواره ابنتاه وزوجته في محاولة للتخفيف عن آلامه.
وكانت المفاجأة أن طلب عدم السفر وأبدي رغبته في السفر إلي أسيوط لمشاهدة مباراة فريقه مع الأسمنت ولكن الرفض كان قويا هذه المرة وقام عماد اليماني بإعداد تأشيرة السفر يوم الأربعاء وقال له "هتسافر بالذوق.. بالعافية هتسافر". وهذه المرة لم يستطع البطل أن يقاوم واستسلم أمام إلحاح المقربين منه وأمام شدة الألم وعدم القدرة علي تناول الطعام أو التفاعل مع الأحداث.


=منقول====
 

egyzero

الوسـام الذهبي
التسجيل
15/2/05
المشاركات
1,553
الإعجابات
10
العمر
35
#2
رحم الله الفقيد و اسكنة فسيح جناتة ...هكذا الدنيا
 

zimaszimas

مشرف سابق
التسجيل
4/12/04
المشاركات
921
الإعجابات
6
#3
رحمه الله والله من متابعاتي البسيطة للكورة

كان شخص مثابر في عمله

اللهم احمه وارحم اموات المسلمين

أخوكم

zimaszimas
 

roma

عضـو
التسجيل
11/9/04
المشاركات
1,330
الإعجابات
7
العمر
31
#4
رحمه الله وادخله فسيح جناته
 

tarek

عضو محترف
التسجيل
18/8/03
المشاركات
413
الإعجابات
1
#5
الله يرحمك يا كابتن ثابت
 

عبده بكري

عضو مميز
التسجيل
4/10/04
المشاركات
315
الإعجابات
6
#6
رحمة الله عليه ونسأل الله المغفرة لنا وله
 

hema

عضـو
التسجيل
2/7/04
المشاركات
534
الإعجابات
2
#7
أشكر جميع الأخوة الذين شاركوا في هذا الموضوع وأدعو الله أن يستجيب لدعواتنا ويتغمد الفقيد في فسيح رحمته
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى