kilgenio

عضو مشارك
#1
قال بن رجب الحنبلي :
قال الميموني : سمعت أبا عبد الله - يعني أحمد - يُــسْـأَلُ ، عن مسألة
فقال : وقعت هذه المسألة ؟ بُلِيتُم بها بعد ؟
وقد انقسم الناس في هذا الباب أقساما : فمن أتباع أهل الحديث من سد باب المسائل حتى قل فقهه وعلمه
بحدود ما أنزل الله على رسوله ، وصار حامل فقه غير فقيه . ومن فقهاء أهل الرأي من توسع في توليد المسائل
قبل وقوعها ، ما يقع في العادة منها وما لا يقع ، واشتغلوا بتكلف الجواب عن ذلك ، وكثرة الخصومات فيه ،
والجدال عليه حتى يتولد من ذلك افتراق القلوب ، ويستقر فيها بسببه الأهواء والشحناء والعداوة والبغضاء
، ويقترن ذلك كثيرا بنية المغالبة ، وطلب العلو والمباهاة ، وصرف وجوه الناس وهذا مما ذمه العلماء
الربانيون ، ودلت السنة على قبحه وتحريمه .



جامع العلوم والحكم [ ص: 248 / 249 ]
 

simond

عضو مشارك
#2
بارك الله فيك
 

أعلى