الحالة
موضوع مغلق

raptor

عضو محترف
#1
عجبت كيف حال الامس وحال اليوم
فعندما هم نظام طالبان بهدم اصنام بوذا هرع علماء المسلمين من كل حدب وصوب لاقناع النظام بعدم المساس ببوذا
واليوم ولسخرية القضية وحال اليوم ليس ببعيد عن حال الامس ومجنزرات الكلاب الامريكية تدمر مدينة بابل الاثرية * مدينة حمورابي بكل استهتار وعجرفه ولا نجد من ينبس ببنت شفة
.............. من دون تعليق
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى