نافل

عضو فعال
#1
دار خراب بها قد نزلت.... .. ولكن نزلت إلى السابعة

وأخشى بها أن أقيم الصلاة..... ..... فتسجد حيطانها راكعة


و إذا قرأت إذا زلزلت..... .... خشيت أن تقرأ الواقعة

هذا معقول يعني لكن اللي بعده الله يصيبه


الأرض أرض والسماء سماء ... والماء ماء و الهواء هواء
والماء قيل بأنه يروي الظما...واللحم والخبز للسمين غذاء
ويقال أن الناس تنطق مثلنا ... أما الخراف فقولها مأماء
كل الرجال على العموم مذكر... أما النساء فكلهن نساء
الميم غير الجيم جاء مصحفا ... وإذا كتبت الحاء فهي الحاء
مالي أرى الثُقَلاء تُكرهُ دائماً ... لا شك عندي أنهم ثقلاء

*********

الأرض أرض والسماء خلافها ... والطير فيما بين ذاك يجول
وإذا تعاصفت الرياح بروضة ... فالأرض تثبت و الغصون تميل
والماء يمشي فوق رمل قاعد ... و يرى له مهما مشى سيلول
من نام في ماءٍ ويلبس ثوبه ... تلقاه بُل و ثوبه مبلول
إسمع أُخيَّ فوائداً صحت فعن ... أهل التجارب كل ذا منقول

************


إذا ما الفتى في الناس بالعقل قد سمى ... تيقن أن الأرض من فوقها السما
وأن االسماء من تحتهاالأرض لم تزل ... وبينهما أشياء متى ظهرت ترى
و إني سأبدي بعض ما قد عُلمته ... ليُعلم أني من ذوي العلم والحجى
فمن ذاك أن الناس من نسل آدم ... ومنهم أبو سودون حقاً وإن قضى
وأن أبي زوجاً لأمي و إنني ... أنا ابنهما و الناس هم يعرفون ذا
و لكن أولادي أنا لهم أبا ........ و أمهم لي زوجة يا أولي النهى
و ليس يرى أعمى العيون خياله ... ويبصره ذو العين في الشمس إن بدا
ومن نام وسط الماء بالليل بله ... وليست تبل الشمس من نام في الضحى
ومن أعجب الأشياء في مصر أنني .... نظرت لماء البحر في الأرض قد جرى
بها الفجر قبل الشمس يظهر دائما .... بها الظهر قبل العصر قيل بلا مراء
وفي الشام أقوام إذا ما رأيتهم.... ترى ظهر كل منهم وهو من وراء
بها البدر حال الغيم يخفى ضياؤه .... بها الشمس حال الصحو يبدو لها ضياء
ويسخن فيها الماء في الصيف دائما .... ويبرد فيها الماء في زمن الشتاء
وفي الصين صيني إذا ما طرقته .... يطن كصيني طرقته سوى سوى
بها يضحك الإنسان أوقات فرحه .... ويبكي زمان الحزن فيها إذا إبتلى
ومن قد رأى في الهند شيئ بعينه .... فذاك له هي الهند بالعين قد رأى
وفيها رجال هم خلاف نسائهم .... لأنهم تبدو بأوجههم لحا
ومن قد مشى وسط النهار بطرفها .... تراه بها وقت النهار و قد مشى
وعشاق إقليم الصعيد به رأوا ... ثماراً كأثمار العراق لها نوى
بها باسقات النخل وهي حوامل .... بأثمارها قالوا يحركها الهواء
وماعلمتني ذاك أمي ولا أبي .... ولا امرأة قد زوجاني و لا حمى


حسبنا الله حتى انا التي لا افهم شيئا في الشعر طلعلي سكر و ضغط
 

سعد الدين

المسؤول الفني
#2
رايح الدكتور لأرجع بكتب التعليق :x-Kill:
 

m_a_m_kh2010

عضو ذهبي
#3

شعر ساخر لكنه جميل

 
أنيس

أنيس

مشرف عام
#4
قد غاص في بحر الكلام فلم يجد ... بالقول إلاَّ الماء مثل الماء

أسعفنا الله بالنطق والعقل ومني جميل التحية ...
 

Habaz

عضو محترف
#5

في حياتي لم أقرأ أتفه و لا أحقر من هكذا شعر !
و الله أضحكتنا بهذه الأبيات أخي ! شوف جرالي إيه بسبب أشعارك




و أهديك خاطرة في لوم الحبيب آمل أن تعجبكم :




يا عزيزي لا تضحكني بكلامك التافه عن الحب

فمن يعرف الحب

الم تتعلم اني أمرأه لا تؤمن بالحب؟

ولا تجد في الكلام عن الحب اية فائده!!!

بالله عليك تكلم بحكمه واترك عنك اللعب هذا ودعنا نكشف اوراقنا

انك تريد ورجوعي اليك؟

فلا تتكلم عن الحب مع انسانه جربته وكفرت به

فقلي لاجل المجتمع ارجعي

قلي لاجل المصلحه ارجعي

قلي لاجل الناس ارجعي

ولا تذكر الحب

دعنا نتحدث بعيدا عن الحب

لان اوراقك مكشوفة امامي

فهيا تحدث ولا تذكر الحب



و فورًا بعد نظمها للخاطرة تمّت دعوتها لتتسلّم الجائزة !


 

Habaz

عضو محترف
#6

حكى الأصمعي فقال :
ظلّت لي إبل فخرجت في طلبها وكان البرد شديدًا، فالتجأت إلى حيّ من أحياء العرب، وإذ بجماعة يُصلّون وبقربهم شيخ ملتفّ بكساء وهو يرتعد من البرد و ينشد :

أيـا ربّ إنّ البرد أصبح كالحًا ... وأنت بحالي يا إلهـي أعلمُ
فإن كنت يوما في جهنّم مُدخلي ... ففي مثل هذا اليوم طابت جهنّمُ

فتعجّبت من فصاحته وقلت له :
يا شيخ ما تستحي تقطع الصّلاة وأنت شيخ كبير !؟
فأنشد يقول :

أيطمع ربّي أن أصلّي عاريا ... ويكسو غيري كسوة البرد والحرّ
فواللّه ما صلّيت ما عشت عاريا ... عِشاءًا ولا وقت المغيب ولا الوتر
ولا الصّبح إلاّ يـوم شمس دفيئة ... وإن غيّمت فويل للظّهر و العصر
و إن يكسني ربّي قميصـا وجبّة ... أصلّي له مهما أعيش من العمر

فأعجبني شعره وفصاحته فنزعت قميصا وجبّة كانتا عليْ ودفعتهما إليه وقلت له :
إلبسهما وقم فصلّ، فاستقبل القبلة وصلّى جالسا وجعل يقول :

إليك اعتذاري من صلاتي جالسا ... على غير طُهر موميـًا نحو قبلتي
فمالي ببرد الماء ياربّ طاقة ... ورجلاي لا تقوى على ثني ركبتيّ
ولكنّني أستغفر اللّه شاتيا ... وأقضيها يا ربّ في وجه صيفتي
وإن أنا لم أفعل فأنت محكّم ... بما شئت من صفعي ومن نتف لحيتي

فعجب منه وضحك عليه وانصرف ...
 

أعلى