زكى بدوى

شُعراء البوابة
#1
فُـــــــلٌ ووردٌ ومــنــثــورٌ ونــســريــنُ
.................................كـــأنَ خـــدَّك ِ يـــا عُـمـري بـسـاتينُ
الــجـيـدُ زنــبـقـةٌ فــاحـتْ بـعـاطـرِها
...................................والـثـغرُ حـقـلٌ عـلى جـنبيه ِدحنون
أغـصانُ قَـدِّك ِ فـيها الـحسنُ مُـرتَهنٌ
..................................هـــزَّ الـنـسيمُ بـهـا والـلـينُ مَـقـرونُ
طـارتْ عُـيوني كـنسر ٍ يـبتغي صـيداً
.................................مُـحـلِّـقاً بـالـهـوى والـقـلـبُ مَـجـنونُ
قـدْ حـانَ لـلقلب ِ أنْ يَـحظى بـبغيته ِ
...................................يـجني هـواهُ وِقـد أمـسى به ِ الحينُ
ألـقي بـلحظك ِ فـي قـلبي بلا وَجَل ٍ
.................................فــإنَ قـلـبي بـجُـرح ِ الـلـحظ ِ مَـفتونُ
مذ مرَّ حسنُك ِ في عيني أتى أملي
.................................كــأنــهُ وَهَــــجٌ بـالـعـشـق ِ مَـكـنـونُ
الـحـبُ يـأتي وفـي الـعينين ِ مَـدخلُهُ
..................................والـقـلبُ يـعـشقُ لا جـيـمٌ ولا سـينُ
زكي بدوي................................
 

أنيس

أنيس

مشرف عام
#2
فُـلٌ ووردٌ ومنثورٌ ونــســريــنُ ... في روض خدَّك ِ يا عُمري بساتينُ
فيها أفانين من زهر يفوح بها ... وردُ الخزامى ومنثورٌ ونسرين

ورحم الله بن دانيال الموصلِّي وهو القائل :


حَسناءُ قَد كَمُلَتْ في حُسن صورَتها ... فَحُسْنُها لم يَحزهُ قطُّ تَحسين
فالخدُّ والصّدغُ إذ تبدو وَمَبْسمُها ... وردٌ وآس وريحانٌ وَنَسرينُ
الغُصنُ يُعْهَدُ في البُستان مَغْرِسُه ... وهذه غُصُنٌ فيه بَساتينُ
راشت لواحِظُها نَبلاً فَحاجِبُها ...
قوسٌ على أنّهُ بالموت مَقرونُ

مني أجمل التحية معطرة بأريج قلمك الذكي ...
 

زكى بدوى

شُعراء البوابة
#3

أعلى