كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#1

لغة المفسدين بين الماضي والحاضر


د. خالد راتب


أول جملة نطقَت بها الملائكة عندما أخبَرَها اللهُ تعالى أنه سيجعل في الأرض خليفة : ﴿ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ ﴾ [البقرة: 30]، ومعلوم أن آدم - عليه السلام - ليس ممَّن يُفسِد فيها، ولا ممَّن يسفك الدماء.


ولكنَّ اللهَ أعلمَ الملائكة أنه يكون من ذرّيته من يفعل ذلك فقالوا : يا ربَّنا علِّمنا وأرشِدنا ما الحكمة في خلق هؤلاء، مع أن من شأنهم الإفساد في الأرض وإراقة الدماء ظلمًا وعدوانًا، ونحن طوعُ أمرِك، نُنزِّهك التنزيه اللائق بحمدك وجلالك، ونمجِّدك بكل صفات الكمال والجلال؛ (راجع : التفسير الميسَّر لمجموعة من العلماء، تحت إشراف الدكتور عبدالله بن عبدالمُحسِن التركي).


هذا تخوف الملائكة من الفساد في الأرض ومن سفك الدماء، وقد مرَّت الأيام وحدَثت أول جريمة إفساد قام بها قابيلُ حين قتَل أخاه مِن أجل نعمة منَّ الله بها على أخيه هابيل : ﴿ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴾ [المائدة: 27]، وهذا التعدِّي الواضح من قابيل على أخيه لم يقابَل بتعدٍّ مثله، بل قال له : ﴿ لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ ﴾ [المائدة: 28].


ولو عقَدنا إحصاءً لورود هذه اللغة التي يتكلم بها المُفسِدون في القرآن الكريم - وهي اللغة التي لا يعرف أهل الفساد غيرها - لوجدناها كثيرة جدًّا ومُتكرِّرةً؛ مثل : (لنُخرجنَّك، لنُخرجنَّكم، لأقتلنَّك، ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك...) وهذه لغتهم في الماضي والحاضر، فعندما تُناقش هابيل مع أخيه قابيل، وقرّب كل منهما قربانًا لله تعالى فتقبَّل الله قربان هابيل؛ لأنه كان من أحسن ماله وكانت نفسُه به طيبةً، ولم يتقبَّل مِن قابيل لأنه كان من أردأ ماله، ونفسه به مُتعلِّقة، فقال لأخيه هابيل : لأقتلنَّك، فقال له أخوه : إن عدمَ قبولِ قربانك عائد إلى نفسك، إنما يتقبَّل الله من المتَّقين للشركِ، فلو اتَّقيتَ الشركَ لتُقبِّلَ منك قربانك؛ لأن الله تعالى لا يتقبل إلا ما كان خالصًا له، وأنت أشركت نفسك وهواك في قربانك، فلم يتقبَّل منك؛ "أيسر التفاسيرللجزائري.


وهذه اللغة (وهي توعُّد الرسل بالإخراج من الأرض والنفي إن لم يَترُكوا ما جاؤوا به من الوحي) استخدمها أهل الفساد مع كل الصالِحين، والذين على رأسهم الأنبياء والرسل، وقد حدَّثنا القرآنُ الكريم عن ذلك مُجملاً؛


قال تعالى : ﴿ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا ﴾ [إبراهيم: 13]،


وقد نصَّ في آيات أُخَر أيضًا على بعض ذلك مُفصَّلاً كقوله : ﴿ قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَكَ مِنْ قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ * قَدِ افْتَرَيْنَا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا إِنْ عُدْنَا فِي مِلَّتِكُمْ ﴾ [الأعراف: 88، 89]،


وقوله عن قوم لوط : ﴿ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ ﴾ [النمل: 56]، وقوله عن مشركي قريش : ﴿ وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا وَإِذًا لَا يَلْبَثُونَ خِلَافَكَ إِلَّا قَلِيلًا ﴾ [الإسراء: 76]،


وقوله : ﴿ وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ﴾ [الأنفال: 30]، إلى غير ذلك من الآيات.


ونُلاحظ أن الفسادَ لم يَقتصِر على الأقوال والتضليل عن طريق إشاعة الأكاذيب حول الصالِحين، وتهييج الرأي العام ضدهم، بل - كما رأينا في الآيات السابقة - تحوَّلَ القولُ إلى فعلٍ، ومكر بالليل والنهار بمساعدة طائفة النفاق في تدبير الخطط للهجوم الفعلي عندما تُتاح الفُرص، ونسيَ هؤلاء أن الله وعد أهل الصلاح والإصلاح بالتمكين في الأرضِ، مع الوعيد الشديد من رب العالَمين لهؤلاء المُفسدين بالهلاك الماحق، وقد ورَد ذلك في آيات كثيرة،


منها قوله تعالى : ﴿ فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ * وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ ﴾ [إبراهيم: 13، 14]،


وقوله : ﴿ وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ ﴾ [الصافات: 171، 172]، وقوله : ﴿ كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴾ [المجادلة: 21]،


وقوله : ﴿ إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾ [غافر: 51].


ولكن العاقبة المُنتظَرة لأهل الصلاح تحتاج إلى استِعانة بالله، والسير على المنهجِ الذي رسَمه لنا ربُّنا ونبيُّنا محمد - صلى الله عليه وسلم - لأنَّ هذا هو المعنى الحقيقي للاستِعانة، وليست الاستعانة أن تلجأ إلى الله وتَترُك منهجه وطريقة نبيِّه ثم تَنتظِر النصر والفرج من الله، فهذا وهمٌ وخِداعٌ،


وذلك ما بيّنه موسى - عليه السلام - لقومه عندما تبجَّح وطغى فرعونُ وقال - كما حكى القرآن الكريم -: ﴿ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ ﴾ [الأعراف: 127]،


فقال موسى لقومه : ﴿ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [الأعراف: 128]،


فبعدَ الاستعانة بالقويِّ المتين، والصبر الجميل، يأتي النصر والتمكين لعباد الله الصالحينَ فيرثون الأرض ومن عليها؛ قال تعالى : ﴿ وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ﴾ [الأعراف: 137].
 

saaaaaam

saaaaaam

الوسـام الماسـي
#2


ما شاء الله ابداع وتميز في الطرح

بارك الله فيك وجزيت خير الجزاء وعلى طريق الحق سدد خطاك




 

الجبالى جمال الدين

عضو ذهبي
#3
جزاك الله خيراً

+

5 نجوم
 

احمد العربي

مجموعة الإدارة
#4
اللهم نعوذ بك من شر المفسدين ونعوذ بك أن نكون منهم
بارك الله فيك ونفع بك أخي الفاضل
كمال بدر
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#5


ما شاء الله ابداع وتميز في الطرح

بارك الله فيك وجزيت خير الجزاء وعلى طريق الحق سدد خطاك







اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#7
اللهم نعوذ بك من شر المفسدين ونعوذ بك أن نكون منهم
بارك الله فيك ونفع بك أخي الفاضل
كمال بدر



اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 

ربيع

عضـو
#8
بارك الله فيك أخي العزيز كمال
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#9
بارك الله فيك أخي العزيز كمال



اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#10
بارك الله فيك وجزاك خيراً أخي العـزيز كمال
.....
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#11
بارك الله فيك وجزاك خيراً أخي العـزيز كمال
.....


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 

shazaakassab

عضو مشارك
#12
شكر

جزاك الله خيرا
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#13


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 

أبوزيادسعدي

عضو مشارك
#14
بارك الله فيك وجزاك الله كل خير
 

أبوزيادسعدي

عضو مشارك
#15
بارك الله فيك وجزاك الله كل خير
..............
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#16
بارك الله فيك وجزاك الله كل خير


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#17
بارك الله فيك وجزاك الله كل خير
..............


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 

أعلى