engzenab

Structural Engineer
التسجيل
2/6/14
المشاركات
161
الإعجابات
22
الجنس
Female
#1
اخواني في المنتدى الاسلامي عندي استفسار بالنسبه لموضوع ملكات اليمين
كثيراما ارى ادراج هذا الموضوع واستخدامه للهجوم على الاسلام في صفحات التواصل الاجتماعي ولا انكر انني انحاز لوجهات النظر هذه والموضوع يثير لدي الكثير من التساؤلات
فكيف لديننا الحنيف وللعداله الالاهيه ان تسمح باسترقاق النساء وبيعهن وجعلهن ملكات يمين
كيف تكون اماه حره صاحبة عائله لديها اطفال ان تصبح بين ليله وضحاها ملكة يمين بسبب ظروف حرب او ما شابه ويستباح عرضها بكل بساطه.
اتمنى ان اجد من خلالكم الاجابه الشافيه للموضوع
 

أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,490
الإعجابات
4,208
#3
للأخ real_pal بالغ الشكر والتقدير لهذه الإجابة الواضحة عن مفهوم الرق للإناث
نتمنى للسائلة أن تكون قد حازت على مبتغاها من شرح شيخنا الجليل الشعراوي ,
وبلا شك أن تبني النهج الإسلامي لهذه الظاهرة ما هو إلاَّ من وسائل الضغط على الكفرة والمشركين حتى يكونوا مسلمين هذا من جهة ,
وأخرى هو إنقاذ السبايا من حوض الكفر إلى بيئة إسلامية يكتسب المرء فيها آخرته الحسنة وذلك وفق معايير تخفف على الزوجات ثقل المشاركة مع الشريك .
ولو أمعنا النظر في هذا لوجدنا فيه الترهيب والدفع باتجاه الرحمة لإنقاذ البشر من براثن الشرك أكثر من كونه وسيلة عقاب ,
ويكفي للمرء أن يعلن بنطق الشهادة " أشهد أن لا إله إلاَّ الله وأشهد أن محمد رسول الله " حتى يعصم دمه ودياره من القتل والسبي ,
وفي هذا الحديث نستوضح دقَّة ما سبق وحجم الرحمة في المنهج الإسلامي :
" فعن أسامة بن زيد قال:
بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أناس من جهينة، فأتيت إلى رجل منهم فذهبت أطعنه فقال: لا إله إلا الله، فطعنته فقتلته، فجئت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته، فقال: أقتلته وقد شهد أن لا إله إلا الله؟ قلت: يا رسول الله إنما فعل ذلك تعوذا، قال: فهلا شققت عن قلبه؟. متفق عليه.

وقد نجد في مطالعة هذا الحديث القدسي أيضاً خير تأكيد على ترسيخ إيماننا والامتثال لمقتضاه بأن الإسلام هو دين عدل ورحمة قد خلا من الظلم بصريح قول الله عز وجل "
" عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربِه عز وجل أنه قال :
( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ، يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته ، فاستهدوني أهدكم ، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته ، فاستطعموني أُطعمكم ، يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته ، فاستكسوني أكسكم ، يا عبادي إنكم تخطئون بالليلِ والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم ، يا عبادي إِنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجرِ قلب واحد منكم ما نقص من ملكي شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني ، فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر ، يا عِبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها ، فمن وجد خيرا فليحمد الله ، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه ) رواه مسلم .

مني بالغ الشكر لك أختي السائلة , وندعوا الله أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن , وأن نعي ما يبتغيه الشعوبيون من التشكيك والطعن بأحكام عقيدتنا الغراء .
وأجمل الترحيب مع رقيق التحية ...
 

أعلى