كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#1

من ضوابط العقاب التربوي


د. إبراهيم بن فهد بن إبراهيم الودعان


مِن الحكمة ألاَّ نُوقع عِقاب الضرب؛ إلاَّ بعد استنفاذ الوسائل الأخرى في تعديل السُّلوك، فالأفضل هو التدرُّج في أسلوب العِلاج؛ حتى يكون الضرب آخرَ عِلاج؛ يقول سبحانه : ﴿ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ﴾ [النساء: 34]، فذكرَ الله سبحانه أنَّ المرأة إذا خاف منها زوجُها المعصيةَ، فإنَّه يعاقبها بالأسهل فالأسهل، فيبدأ بالوَعظ، ثمَّ الهَجر في المضجع، وآخرُ شيء هو الضرب[1].


فإذا تحقَّق التعديل والإصلاح في مَرحلة، فلا يجوز اللجوء إلى المرحلة التي تَليها؛ لأنَّ الغرض تحقَّق.


فيسلك المربِّي الترغيبَ قبل الترهيب، والموعظةَ قبل التأنيب، والتوبيخَ والتأنيب قبل الضرب، ولا يلجأ إلى الضرب إلاَّ بعد تحقُّق تِلك المراتب.


والضرب يكون ضربَ تربية، لا ضَربَ تشفًّ وانتقام، ولا تضرب وأنتَ مُغضَب، واحذر المواطن التي يتأذَّى منها جِسمه، وأَشْعِره وأنت تضرِبه أنَّك لا تزال تحبُّه.


وهنا نُقطة مهمَّة ينبغي التنبيه عليها : أن تقلِّل ما استطعتَ من استعمال الضرب، ولأَنْ يهابك ويقدِّرك ويحبك ابنُك خيرٌ من أن يَخافك ويكرهك.


وعلاوةً على ما سبق من ضوابط العقاب :
..................................................................................


1- ألا نُوقِع العقابَ إلاَّ في حالة الخطأ المتكرِّر.

2- أن يكون العقاب على قَدر الخطأ.

3- النُّصح والتوجيه قبل العقاب.

4- ألاَّ يُؤجل العِقاب؛ حتى لا يفقد معناه وفائدته، فتقول مثلاً : أعاقبك غدًا أو بعد غد.

5- التغاضي عن الهفوات الصغيرة.

6- أن يكون العقاب بعيدًا عن إخوته والنَّاس؛ لأنَّ فيه إهانة له.

7- التقليل من العقوبات البدَنيَّة قدر المستطاع.

8- أن يتبادل الأبُ مع الأم أدوارَ العقاب؛ حتى لا يتولَّد لدى الولد شعورٌ بعدم الارتياح لأحد الوالدين.


وأذكر شابًّا لم يُكمل العشرين من عمره، كان يصبُّ القهوةَ للرجال في مجلسهم، فأخطأ وأعطى الفنجان باليد اليسرى، فما كان من أبيه إلاَّ أن شتمَه وضربَه أمامَ الناس، فتأثَّر الولدُ من ذلك كثيرًا حتى وصل قرابة الأربعين سنة وهو يَهاب الدخولَ في المجالس، والجلوس مع الناس، وقد كان بإمكان والده مُعالَجة هذا الخطأ بسهولةٍ ويُسر، دون اللجوء إلى التعنيف والضرب أمام الناس.


المراجع :
.....................


1. كيف تربِّي ولدَك المسلم؛ شقير العتيبي.

2. الوسائل العلميَّة في تربية الأولاد؛ عبدالمجيد الجمعة.

3. كيف يربِّي المسلم ولدَه؛ محمد سعيد مولوي.

4. كيف تغيِّر سلوكَ طفلك؛ محمد ديماس.

5. من أخطائنا في تربية أولادنا؛ د. محمد بن عبدالله السحيم.

6. افهم طفلك تنجح في تربيته؛ عادل فتحي عبدالله.

7. تربية الأولاد في الإسلام؛ د. عبدالله ناصح علوان.


************************************************************


[1] تفسير السعدي 1/ 431 بتصرف.
 

أوتومان

عضو مميز
#2
مقال جميل
احببت ان اضيف تلك الصورة

 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#3
مقال جميل
احببت ان اضيف تلك الصورة






جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على هذة المعلومات القيمة وعلى مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 
saaaaaam

saaaaaam

الوسـام الماسـي
#4



جزاك الله خيرا اخي الكريم على ما قدمت

موضوع يهم الجميع وخصوصا في التربية بارك الله فيك


 

ربيع

عضـو
#5
بارك الله فيك أخي الغالي كمال
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#6



جزاك الله خيرا اخي الكريم على ما قدمت

موضوع يهم الجميع وخصوصا في التربية بارك الله فيك





اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#7
بارك الله فيك وجزاك خيراً أخي العـزيز كمال
.....
 

الجبالى جمال الدين

عضو ذهبي
#8
جزاك الله خيرا
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#9
بارك الله فيك أخي الغالي كمال


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#10
بارك الله فيك وجزاك خيراً أخي العـزيز كمال
.....



اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
#11
نعم أخي العزيز الشدة في موضعها واللين في موضعه , والرحمة واستبعاد الحقد هم الحوض الذي يحتضن التربية الإسلامية
مني بالغ التقدير لما يجود به قلمك الرشيد في هذه الدوحة الساحرة ...
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#13
نعم أخي العزيز الشدة في موضعها واللين في موضعه , والرحمة واستبعاد الحقد هم الحوض الذي يحتضن التربية الإسلامية
مني بالغ التقدير لما يجود به قلمك الرشيد في هذه الدوحة الساحرة ...



جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 

طارق رافت

عضو مميز
#14
بارك الله فيك
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#15


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 

أعلى