محمدسالم يوسف

الوسـام الذهبي
التسجيل
19/9/14
المشاركات
1,555
الإعجابات
869
#1


في العام 1513م هاجمت أساطيل الغزاة البرتغاليون عدن وبعد معارك غير متكافئة تم احتلالها هاجر الكثير من الأهالي وبقي البعض يقاوم بشراسة أوجعت المحتل كثيرًا رغم أنها لم تكن منظمة.

ازدادت ضربات المقاومة فلجأ (البرتغاليون) لخطة مبتكرة لقتلها حيث جاءوا بشخص مجهول اسمه (عبدالرؤوف أفندي) وأطلقوا عليه اسمًا ثوريًّا رنانًا هو (ياسين) لم يكن أحد في عدن كلها يعرف هذا الـ(ياسين) لكن البرتغاليون دعموه سرا بالمال وبعض السلاح لكي يظهر أمام الشعب (الغلبان) بطلاً قوميا. نادى (ياسين) بالجهاد لتحرير عدن فانقادت خلفه الحشود وبعد عدة معارك -متفق عليها مع الغزاة- شاع ذكره وأصبح الكل يلقبه بالزعيم !

نادت (أوروبا) كعادتها بمؤتمر عالمي عاجل من أجل السلام وطلبت من الزعيم المجاهد (ياسين) الحضور لـ(سلام الشجعان) فقبل ! وفي تمثيلية مكشوفة تحدّى (ياسين) أن يحضر (البرتغاليون) ! تمنعت البرتغال في البداية تمنّع الراغب ثم قبلت وتم كل شيء كما خُطِط َ له أعلن (ياسين) حكومته المحلية واعترف بحق البرتغال في عدن!

فقسمت عدن إلى قسمين قسم يحكمه العميل (ياسين) ويتبعه اللاجئون والفقراء وقسم آخر يحكمه المحتل البرتغالي ويمتلك النصيب الأكبر من الأرض والثروة ! يتغير الزمان والمكان وشخوص القصة وتبقى الحبكة والحيلة ثابتة لا تتغير فالفخ هو الفخ والخيانة هي الخيانة، والنتيجة للأسف هي النتيجة! والمتأمل في وضع العالم العربي اليوم يكتشف بكل سهولة وجود أكثر من (ياسين) في ليبيا، والعراق، وسوريا، واليمن والحبل على الجرّار،تم إنتاجهم وتصنيعهم بنفس الطريقة الاستعمارية القديمة،قد يختلفون في الأسماء لكنهم يتفقون في الهدف.

فانتشار نموذج (ياسين) وتكراره بهذا الشكل الهزلي في أكثر من دولة عربية يعني انتصار للمشروع الصهيوني في المنطقة ونجاحه في تغييب العرب كقوة مؤثرة على كافة المستويات الإقليمية والدولية، وإشغالهم بكيانات صغيرة ومتنافرة، وإغراق المنطقة في اقتتالات طائفية لا تبشر بأي أفق للحل والمصالحة... احبائى الذين لا يقرأون التاريخ محكوم عليهم أن يعيدوه أكثر من مرة.. وأن يلدغوامن ذات الجحر ألف مرة !

 

just one

عضو جديد
التسجيل
4/2/15
المشاركات
13
الإعجابات
1
#2
والله كلامك عين العقل المواضيع دى من زمان حتى من ايام الرسول تم زرع اليهود بين المسلمين وزعمهم بانهم من المسلمين وامتدت هذه الامور حتى بالمستشرقين وهذا يدل على غباء ما نحن فيه الى حد الان
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,488
الإعجابات
4,205
#3
تعبير استوفى كل ما يجب أن يقال في الواقع الذي نحن فيه ,
ولم تترك أخي العزيز في ما قلته إلا الدعاء بتغيير هذا الحال إلى أحسن حال ,
اللهم نسألك اللطف مما نحن فيه ونسألك تغيير الحال بأحسن الأحوال , وأنت على كل شيء قدير .
مني الشكر أخي محمد على بلاغة حكمتك ورقيق التحية .. .
 

Amsterdam52

الوسـام الذهبي
التسجيل
27/3/08
المشاركات
1,639
الإعجابات
303
الإقامة
Holland/Egypt
#4
بارك الله فيك استاذ محمد ، نعم والف نعم ما اكثر من هذا ياسين المرئى وغير المرئى مؤقتا . ولكن طالما القوى الكارهة للاسلام موجودة فلن ينتهى هذا الاسم ونسأل الله ان ينجينا من امثاله وهذا يأتى بالمعرفة بالتاريخ ونتناسى الهرولة خلف الثراء ، ولن يعزنا الله الا اذا اعتززنا بأنفسنا .
 

gege998

عضـو
التسجيل
8/10/15
المشاركات
16
الإعجابات
3
#5
.....
 

صلاح سلامة

عضو مشارك
التسجيل
8/6/15
المشاركات
29
الإعجابات
11
#6
نعم أخي، بارك الله فيك على الموضوع الرائع. ينخدع الناس فعلًا بالمظاهر، ولكن الواقع يؤكد أن بيننا هذه الأيام أكثر من ياسين واحد، اللهم نسألك أن تجمعنا تحت لواء الحق وتنصر بنا الإسلام والمسلمين
 

محمدسالم يوسف

الوسـام الذهبي
التسجيل
19/9/14
المشاركات
1,555
الإعجابات
869
#7
مشكور وجزاكم الله خيرا .
 

peace17

عضو جديد
التسجيل
21/12/15
المشاركات
15
الإعجابات
0
#8
شكرا لك اخي الكريم
 

xABuS3Dx

عضو جديد
التسجيل
7/1/16
المشاركات
21
الإعجابات
2
#9
شكرا اخي الكريم
 

أعلى