الموج الصامت

عضو محترف
التسجيل
29/10/14
المشاركات
449
الإعجابات
139
#1
رحيل الصمت...
كان مستلقيا على فراش أبيض اللون,أقسم الجميع انه أسود_لم أعتد الخضوع لإجماع الناس حينما أكون متيقنا من اجابتي ومعرفتي_اقتربت منه اريد ان اهمس بدمعة مخنوقة اني أحبه,ولكنه أبى الإستماع الي,فضل الرحيل الى تلك الديار رافضا الإعتراف بأني سامحته,بأنني جالس بجواره اريد محادثته,رفض ببساطة,بكبرياءه المعتاد..وقرر العودة لسبات ليس بأبدي ولكن مؤجل موعد انبعاثه..
الغرق...
كان الأمر يستحق المحاولة,ان اقفز من اعلى الجرف محاولا بذلك التفوق على مخاوفي,قفزت باتجاهه..باتجاه البحر الذي سرق مني زوجتي وابني..لم يكن الجرف عاليا ولكن مع تلك القفزة تجمدت عقارب الزمن,توقف كل شيء فجأة وما عدت اذكر الا صوت ضحكتهما قبل ان يسرقهما مني تيار بحر جارف..أغمضت عيني محاولا معانقتهما فعانقني زبد البحر لتختلط معه دموع اسف خبأتها طويلا..
في الشارع...
نظرت اليها عروس في ربيع عمرها ممزقة الثياب يتكالب عليها الفسقة ينهشون جسدها وهي حية تصرخ للملأ من حولها,تستغيث بأهل مروءة لم يسمع بهم احد في حينا..تألمت لحالها,اردت مساعدتها ولكنني مقعد,لا اقوى القيام عن كرسيي لنجدتها..أين شهامة الناس؟اين شباب العزة والكرامة؟!لا أحد ..وحده صراخها يمزق جدار الصمت..اشبه بعويل تارة وانين تارة اخرى..زرفت الدمع فهو كل ما املك ورفعت يدي الى الرب القدير أدعو بسهام الليل متضرعا كي ينقذها من هؤلاء الهمج..
- حبيبي !!هلا اشتريت لي بعض المكسرات؟؟ ان اهلي قادمون الليلة للسهر معنا..
- طبعا طبعا يا روحي,ومن لحظتي تلك حاربت الضجر الذي يلاصقني بجهاز التلفاز ..كنت اشاهد وثائقيا عن عروس الشام "حلب الشهباء"
(فهل نسيت اللحظة انني مقعد؟:frown:وكم شاب مثلي يدعي لحظات انه مقعد؟)
 

كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
التسجيل
2/11/13
المشاركات
23,342
الإعجابات
7,122
الإقامة
جمهورية مصـر العربية
الجنس
Male
#2

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم عن هذا الطرح القيم والنافع والمفيد ... تقبل تحياتي..
 
osamaelkholy

osamaelkholy

عضو ذهبي
التسجيل
27/1/14
المشاركات
785
الإعجابات
32
#3
جزاك الله خيرا
 

أعلى