أبو عبد الرحمن

عضو فعال
التسجيل
28/2/15
المشاركات
3,912
الإعجابات
2,144
الإقامة
أرض الله الواسعه
الجنس
Male
#1
إخوانى الأعزاء
لى طلب عند حضراتكم وهو ديوان الإمام على (كرم الله وجهه ) ورضى الله عنة وأرضاه
فى رثاء السيدة ( فاطمة ) رضى الله عنها وأرضاها

وهذة ما أتذكرها من بعض الأبيات
مالى وقفتُ علىَ القُبورُ مُسلِما قُبرُ الحبيبُ فَلًم يرُد جوابى
أحبيب مالك لا ترد جوابنا أنسيت بعدى خلة الأحباب
قال الحبيب : وكيف لى بجوابكم وأنا رهين جنادل وتراب
أكل التراب محاسنى فنسيتكم وحجبت عن أهلى وعن أترابى
فعليكم منى السلام تقطعت منى ومنكم خلة الأحباب

و ايضا الديوان الخاص بهتين القافيتين


لا تُودِعِ السِّرَّ إِلاّ عِنْدَ ذي كَرَمٍ والسِّرُّ عِنْدَ كِرَامِ النَّاسِ مَكْتُومُ

والسِّرُّ عِندِيَ في بيتٍ لَهُ غَلَقٌ قد ضاع مفتاحه والبيت مختوم


نسأل الله التوفيق لنا ولكم
 

أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,485
الإعجابات
4,203
#2
مني لك التحية أخي أبو عبد الرحمن
لم يتوفر من قول علي كرَّم الله وجهه ورضي عنه في القصائد التي تبحث عنها سوى هذه الأبيات التي ذكرتها أنت :
مالِي وَقَفتُ عَلى القُبورِ مُسَلِّماً ... قَبرَ الحَبيبِ فَلَم يَرُدَّ جَوابي
أَحَبيبُ مالَكَ لا تَرُدُّ جَوابَنا ... اَنَسيتَ بَعدي خِلَّةَ الأَحبابِ
قالَ الحَبيبُ وَكَيفَ لِي بِجَوابِكُم ... وَأَنا رَهينُ جَنادِلٍ وَتُرابِ
أَكَلَ التُرابُ مَحاسِني فَنَسيتُكُم ... وَحُجِبتُ عَن أَهلي وَعَن أَترابي
فَعَلَيكُمُ مِنّي السَلامَ تَقَطَّعَت ... مِنّي وَمِنكُم خِلَّةَ الأَحبابِ

لا تُوَدِعِ السِرَّ إِلّا عِندَ ذي كَرَمٍ ... وَالسَرُّ عِندَ كِرامِ الناسِ مُكتومُ
وَالسِرُّ عِندي في بَيتٍ لَهُ غَلَق ... قَد ضاعَ مَفتاحُهُ وَالبَيتُ مَختومُ

طبعاً هناك قصائد أخرى في ديوان نسب لعلي رضي اللعه عنه
إلاَّ أن أكثر الفقهاء يرجحون أنها منتحلة بإسمه من قبل الشريفين \ الرضي والمرتضى \.
والديوان يقع في 438 صفحة يتضمن 1673 بيت من الشعر ,
ضمت في كل صفحة قول مؤلف من بيتين أو أكثر قليلاً وحتى الخمسة عشر بيتاً من الشعر ,
وهذه الأخيرة من نوادر القصائد .
ومما ورد فيه :

أَمِن بَعدِ تَكفينِ النَبِيِّ وَدَفنِهِ نَعيشُ بِآلاءٍ وَنَجنَحُ لِلسَلوى
رُزِئنا رَسولَ اللَهِ حَقّاً فَلَن نَرى بِذاكَ عَديلاً ما حَيينا مِنَ الرَدى
وُكُنتَ لَنا كَالحُصنِ مِن دونِ أَهلِهِ لَهُ مَعقَلٌ حِرزٌ حَريزٌ مِن العِدى
وَكُنا بِهِ شُمُّ الأُنوفِ بِنَحوِهِ عَلى مَوضِعٍ لا يُستطاعُ وَلا يُرى
وَكُنّا بِمَرآكُم نَرى النورَ وَالهُدى صَباحَ مَساءَ راحَ فينا أَو اِغتَدى
لَقَد غَشِيَتنا ظُلمَةٌ بِعدَ فَقدِكُم نَهاراً وَقَد زادَت عَلى ظُلمَةِ الدُجى
فَيا خَيرَ مَن ضَمَّ الجَوانِحَ وَالحَشا وَيا خَيرَ مَيتٍ ضَمّهُ التُربُ وَالثَرى
كَأَنَّ أُمورَ الناسِ بَعدَكَ ضُمِّنَت سَفينَةُ مَوجٍ حينَ في البَحرِ قَد سَما
وَضاقَ فَضاءُ الأَرضِ عَنّا بِرَحبِهِ لَفَقدِ رَسولِ اللَهِ إِذ قيلَ قَد مَضى
فَقَد نَزَلَت بِالمُسلِمينَ مُصيبَةٌ كَصَدعِ الصَفا لا صَدعٍ لِلشَعبِ في الصَفا
وَكانَ الأُلى شُبهَتَهُ سَفرُ لَيلَةٍ أَضَلُّ الهُدى لا نَجمَ فيها وَلا ضَوى
فَلَن يَستَقِلَّ الناسُ ما حَلَّ فيهُمُ وَلَن يُجبِرَ العَظمُ الَّذي مِنهُمُ وَهَى
وَفي كُلِّ وَقتٍ لِلصَلاةِ يَهيجُها بِلالٌ وَيَدعو بِاِسمِهِ كُلَّما دَعا
وَيَطلُبُ أَقوامٌ مَواريثَ هالِكٍ وَفينا مَواريثُ النُبُوَّةِ وَالهُدى
فَيا حُزناً إِنّا رَأَينا نَبِيَّنا عَلى حينِ تَمَّ الدينُ وَاِشتَدَّتِ القُوى


وَما طَلَبُ المَعيشَةِ بِالتَمَنّي وَلَكِن أَلقِ دَلوَكَ في الدَلاءِ
تَجِئكَ بِمِلئِها يَوماً وَيَوماً تَجِئكَ بِحَمأَةٍ وَقَليلِ ماءِ
وَلا تَقعُد عَلى كُلِّ التَمَنّي تَحيلُ عَلى المَقدَّرِ وَالقَضاءِ
فَإِنَّ مَقادِرَ الرَحمَنِ تَجري بَأَرزاقِ الرِجالِ مِنَ السَماءِ
مَقدَّرَةً بِقَبضٍ أَو بِبَسطٍ وَعَجزُ المَرءِ أَسبابُ البَلاءِ
لَنِعمَ اليَومُ يَومُ السَبتِ حَقّاً لِصَيدٍ إِن أَرَدتَ بَلا اِمتِراءِ
وَفي الأَحَدِ البِناءِ لِأَنَّ فيهِ تَبَدّى اللَهُ في خَلقِ السَماءِ
وَفي الإِثنَينِ إِن سافَرتَ فيهِ سَتَظفَرُ بِالنَجاحِ وَِبالثَراءِ
وَمِن يُردِ الحِجامَةَ فَالثُلاثا فَفي ساعَاتِهِ سَفكُ الدِماءِ
وَإِن شَرِبَ اِمرِؤٌ يَوماً دَواءً فَنِعمَ اليَومَ يَومَ الأَربِعاءِ
وَفي يَومِ الخَميسِ قَضاءُ حاجٍ فَفيهِ اللَهُ يَأذَنُ بِالدُعاءِ
وَفي الجُمُعاتِ تَزويجٌ وَعُرسٌ وَلذَّاتُ الرِجالِ مَعَ النِساءِ
وَهَذا العِلمُ لا يَعلَمهُ إِلّا نَبِيٌّ أَو وَصِيُّ الأَنبِياءِ


تَرَدَّ رِداءَ الصَبرِ عِندَ النَوائِبِ تَنَل مِن جَميلِ الصَبرِ حُسنَ العَواقِبِ
وَكُن صاحِباً لِلحِلمِ في كُلِّ مَشهَدٍ فَما الحِلمُ إِلّا خَيرُ خِدنٍ وَصاحِبِ
وَكُن حافِظاً عَهدَ الصَديقِ وَراعِياً تَذُق مِن كَمالِ الحِفظِ صَفوَ المَشارِبِ
وَكُن شاكِراً لِلّهِ في كُلِّ نِعمَةٍ يَثِبكَ عَلى النُعمى جَزيلَ المَواهِبِ
وَما المَرءُ إِلّا حَيثُ يَجعَلُ نَفسَهُ فَكُن طالِباً في الناسِ أَعلى المَراتِبِ
وَكُن طالِباً لِلرِزقِ مِن بابِ حِلَّةٍ يُضاعَف عَلَيكَ الرِزقُ مِن كُلِّ جانِبِ
وَصُن مِنكَ ماءَ الوَجهِ لا تَبذُلَنَّهُ وَلا تَسألِ الأَرذالَ فَضلَ الرَغائِبِ
وَكُن مُوجِباً حَقَّ الصَديقِ إِذا أَتى إِلَيكَ بِبرٍ صادِقٍ مِنكَ واجِبِ
وُكُن حافِظاً لِلوالِدَينِ وَناصِراً لِجارِكَ ذي التَقوى وَأَهلِ التَقارُبِ

وما يميز هذا الديوان هو قلة عدد أبيات القصائد فيه وطابع الفخر والحكمة التي اتسم فيه جميع ما نسب إليه .
مني الشكر وجليل التقدير .. .
 

أبو عبد الرحمن

عضو فعال
التسجيل
28/2/15
المشاركات
3,912
الإعجابات
2,144
الإقامة
أرض الله الواسعه
الجنس
Male
#3
أخى الحبيب أبو مهند منور المنتدى , أسعد الله صباحك أخى المحترم

معنى ذلك من كلام حضرتك بأن الآبيات التي ذكرتها أنت :
مالِي وَقَفتُ عَلى القُبورِ مُسَلِّماً ... قَبرَ الحَبيبِ فَلَم يَرُدَّ جَوابي
أَحَبيبُ مالَكَ لا تَرُدُّ جَوابَنا ... اَنَسيتَ بَعدي خِلَّةَ الأَحبابِ
قالَ الحَبيبُ وَكَيفَ لِي بِجَوابِكُم ... وَأَنا رَهينُ جَنادِلٍ وَتُرابِ
أَكَلَ التُرابُ مَحاسِني فَنَسيتُكُم ... وَحُجِبتُ عَن أَهلي وَعَن أَترابي
فَعَلَيكُمُ مِنّي السَلامَ تَقَطَّعَت ... مِنّي وَمِنكُم خِلَّةَ الأَحبابِ

لا يوجد لها كتاب ولا مجلدات فقط هذة الابيات الخمس
للأسف , كنت أتوقع الزيادة من آدابة وعلمة ..رضى الله عنه وكرم الله وجهة
شكرا لك عموما أخى الحبيب و فى إنتظار المزيد من علمك الغزير

ولا تنسى زيارة موضوعى الذى أكرمنى المولى بتنزيلة
وهو بعنوان
موسوعة دائرة المعارف للقرن العشرين كاملة
لك منى كل الود وفائق الاحترام و آراك على خير بإذن الله بعد العمل

 
أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,485
الإعجابات
4,203
#4
أخى الحبيب أبو مهند منور المنتدى , أسعد الله صباحك أخى المحترم

معنى ذلك من كلام حضرتك بأن الآبيات التي ذكرتها أنت :
مالِي وَقَفتُ عَلى القُبورِ مُسَلِّماً ... قَبرَ الحَبيبِ فَلَم يَرُدَّ جَوابي
أَحَبيبُ مالَكَ لا تَرُدُّ جَوابَنا ... اَنَسيتَ بَعدي خِلَّةَ الأَحبابِ
قالَ الحَبيبُ وَكَيفَ لِي بِجَوابِكُم ... وَأَنا رَهينُ جَنادِلٍ وَتُرابِ
أَكَلَ التُرابُ مَحاسِني فَنَسيتُكُم ... وَحُجِبتُ عَن أَهلي وَعَن أَترابي
فَعَلَيكُمُ مِنّي السَلامَ تَقَطَّعَت ... مِنّي وَمِنكُم خِلَّةَ الأَحبابِ

لا يوجد لها كتاب ولا مجلدات فقط هذة الابيات الخمس
للأسف , كنت أتوقع الزيادة من آدابة وعلمة ..رضى الله عنه وكرم الله وجهة
شكرا لك عموما أخى الحبيب و فى إنتظار المزيد من علمك الغزير

ولا تنسى زيارة موضوعى الذى أكرمنى المولى بتنزيلة
وهو بعنوان
موسوعة دائرة المعارف للقرن العشرين كاملة
لك منى كل الود وفائق الاحترام و آراك على خير بإذن الله بعد العمل

أشكرك لدعوتك على الموسوعة , وقد حملتها ثانية رغم وجودها في مكتبتي ومعها موسوعة دائرة معارف القرن الحادي والعشرين العلمية
وهنا ما يستحق ذكره , أنني منذ زمن كنت أبحث في النت تحت إسم موسوعة وأستكشف تحت هذا العنوان ما يندرج تحته من موسوعات في شتى إتجاهات العلوم والمعرفة , وقد حملت منها الكثير , حتى موسوعة ويكيديا الحرة هي بحوزة مكتبتي منذ أكثر من ثلاث سنوات .
أشكرك على ما تقدمه من جهد ننتفع به في هذه البوابة
ومني جليل التقدير .. .
 

أبو عبد الرحمن

عضو فعال
التسجيل
28/2/15
المشاركات
3,912
الإعجابات
2,144
الإقامة
أرض الله الواسعه
الجنس
Male
#5
أشكرك لدعوتك على الموسوعة , وقد حملتها ثانية رغم وجودها في مكتبتي ومعها موسوعة دائرة معارف القرن الحادي والعشرين العلمية
وهنا ما يستحق ذكره , أنني منذ زمن كنت أبحث في النت تحت إسم موسوعة وأستكشف تحت هذا العنوان ما يندرج تحته من موسوعات في شتى إتجاهات العلوم والمعرفة , وقد حملت منها الكثير , حتى موسوعة ويكيديا الحرة هي بحوزة مكتبتي منذ أكثر من ثلاث سنوات .
أشكرك على ما تقدمه من جهد ننتفع به في هذه البوابة
ومني جليل التقدير .. .
الحمد لله رب العالمين أن الموضوع لديك علم به
أول دعوة كانت دائما تخص أهل العلم بالموضوع و حضرتك أخى الحبيب بالتأكيد منهم
فكان لابد أن تكون لديك هذة الدعوة وأشكر الله أنة لديك هذه الموسوعة
ولك وافرالتحية والتقدير لشخصك ولعلمك , زادك الله ونفع كل مسلم به

 

Ahmed Nbeh

الوسـام الماسـي
التسجيل
21/4/12
المشاركات
2,828
الإعجابات
521
الإقامة
Alexandria
الجنس
Male
#6
للأسف اخي الحبيب
لا توجد دواوين للأمام علي , ولكن لدينا كتب عن المأثور من كلمات الامام علي
...​


.​
 

أبو عبد الرحمن

عضو فعال
التسجيل
28/2/15
المشاركات
3,912
الإعجابات
2,144
الإقامة
أرض الله الواسعه
الجنس
Male
#7
للأسف اخي الحبيب​

لا توجد دواوين للأمام علي , ولكن لدينا كتب عن المأثور من كلمات الامام علي​

...​



.شكرا لك أخى الحبيب أحمد وبارك الله فيك على ردك المحترم
أتحفنا بها فى موضوع من يمينك الذهبية أخى الكريم​
 

أعلى