rachid.charchaf

rachid.charchaf

عضو مميز
#1
قصة قصيرة:جعفر لن يأتي أبدا..بقلم:رشيد شرشاف

قال إبن جالس:أسف كلها الحياة
قال إبن باك:إن معاناتها شديدة،كم يؤلمني ذلك
قالت إبنة منكسرة:المسكينة لثالث مرة هذا اليوم،نغير لها الحفاظات،إنها ليست على ما يرام.
قال إبن واقف:ألم يأت جعفر بعد،إنه أعز أحفادها،لابد أنها تتوق لرؤيته
على السرير أم عجوز،نحيلة،جسد مستكين من قماش و جلد و عظام،تلهث كعصفور صغير،جسد يكاد لا يكون فيه حياة ولا روح،يئن مرة بعد مرة و يتوجع،لا يستدير لا يمينا و لا شمالا،تفوح منه رائحة الموت و الألم،تتنفس بصعوبة،وتحاول أن تنطق ببضع أحرف،تقترب منها الآذان وتحاول أن تنسج منها كلمات تشي بمكنون هذا الصدر الرحيم.
تنبعث من الغرفة المقابلة آيات من الذكر الحكيم،كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة..يتذكر الجسد النحيل جعفرا و هو صغير،يتلو سورة الفاتحة بحماس طفولي.تبتسم له،وتحمله على ركبتيها ،وتضمه وتقول له:بارك الله فيك.ثم تنظر ضاحكة إلى إبنتها الكبرى،وتضيف وهي تربث على رأسه:سأجعل من حفيدي مؤنسا لي في وحدتي،وسبعا يحميني في شيخوختي،ويعوضني عن بعدكم عني،وجريكم وراء ملذات الدنيا و مطامعها.
ترتعش عيناها للحظة و تتأوه،فتمص الإبنة المنكسرة شفتيها للحظة،وترفع حاجبيها ،وتنظر إلى الإبن الواقف،وتدعوه لمساعدتها في تعديل وسادة الأم الرؤوم.
قال إبن جائع:لم آكل شيئا منذ البارحة،هل من شيء يؤكل؟
قال إبن باك:أين هي أوراق ملكية الأرض،يجب أن توضع في مكان آمن.تفهمون ما أعني!
قالت إبنة متوترة:ماذا تعني؟
تزداد الأم تأوها،و يبرد جسدها شيئا فشيئا،تنبعج الشفة العليا مع الشفة السفلى،فيقف الإبن الجالس،ويقدم لها رشفة ماء،وينظر إليها بحزن.تطوف بمخيلتها في رمشة عين،ضحكات جعفر،وقفزاته فرحا بهداياها يوم العيد،طفولته وصباه وشبابه،سفره المباغث إلى ماوراء البحار،إشتياقها له وإنقطاع أخباره،كل أصوات أبنائها موجودة إلا صوته هو..
وراء المخيلة، خلف الباب،بعد سبعة بحور،بعد شارعين من المرفإ،بين بنايتين،جسد مكوم قرب حاوية قمامة،يتقيأ خمرا لزجا،شرطي يدون:
الإسم:جعفر.
السن:خمسة و عشرون خريفا.
الحالة:سكر علني.
 

أنيس

أنيس

مشرف عام
#2
الجميل في كتاباتك أنك تغور في مكنونات خيالك العميقة لتنثر منها أدق المعاني وأوضح الصور ,
وإن دلَّ هذا على شيء فإنما يدل على عِظَم حجم المشاعر الرقيقة التي تستوطن إحساسك الحي .
مني كل التقدير لهذه الريشة المبدعة .. .
 
rachid.charchaf

rachid.charchaf

عضو مميز
#3
الجميل في كتاباتك أنك تغور في مكنونات خيالك العميقة لتنثر منها أدق المعاني وأوضح الصور ,
وإن دلَّ هذا على شيء فإنما يدل على عِظَم حجم المشاعر الرقيقة التي تستوطن إحساسك الحي .
مني كل التقدير لهذه الريشة المبدعة .. .
الشكر لك أستاذ أنيس على متابعتك و على كلماتك الرقيقة تسعدني نباهتك و دقة ملاحظاتك وسعة خاطرك تحياتي.
 

أعلى