سناء

سناء

عضوية الشرف
#1
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلامُ عليكمُ ورحمة الله وبركاتهُ

،’

البرزخ،
حياة البرزخ،
حسن الخاتمة،
حواصل طير،
الروح.


،’

إخوَتي في اللهِ؛


،’

******

قال ابن القيّم رحمه الله :

الأرواح متفاوتة في مستقرها في البرزخ أعظمَ تفاوت .
فمنها أرواح : في أعلى عليين في الملا الأعلى ،
وهي أرواح الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم ،
وهم متفاوتون في منازلهم كما رآهم النبي ليلة الإسراء .
ومنها : أرواح في حواصل طير خضر ،
تسرح في الجنة حيث شاءت ، وهي أرواح بعض الشهداء ،
لا جميعهم بل من الشهداء؛
من تحبس روحه عن دخول الجنة ، لدين عليه أو غيره!


******

ومنهم : من يكون محبوساً على باب الجنة .
ومنهم : من يكون محبوساً في قبره .
ومنهم : من يكون مقره باب الجنة .

******

قال شيخنا العلامة عبدالعزيز الراجحيّ؛

ومن الأحكام التي تتعلق بالروح:
مبحث مستقر الأرواح ما بين الموت إلى قيام الساعة.
اختلف في مستقر الأرواح ما بين الموت إلى يوم القيامة،
هل هي في السماء أم في الأرض،
وهل هي في الجنة أم لا،
وهل توضع في أجساد غير أجسادها التي كانت فيها فتنعم،
وتعذب فيها أم تكون مجردة؟


******

فقيل: أرواح المؤمنين في الجنة على تفاوت درجاتهم في عليين، أو أقل،
وأرواح الكفار في النار على تفاوت دركاتهم في الدرك الأسفل، أو بعده.

وهذا أرجح الأقوال وأولاها وأصحها،
وهو الذي دلت عليه النصوص
،

قوله تعالى: {فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ (88)
فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ
(89)
وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ
(90)
فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ (91)
وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ
(92)
فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ (93) وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ (94)}.

فإنه قسم الأرواح إلى ثلاثة أقسام، وهذا ذكره -سبحانه-
عقب ذكر خروج الرّوح من البدن بالموت،
وقوله تعالى:
{يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27)} الآيات.

******

قال غير واحد من الصحابة والتابعين:

هذا يقال لها عند خروجها من الدّنيا، يبشرها ملك بذلك،
وحديث البراء بن عازب - رضي الله عنه -؛
أن الملك يقول لها: عند قبضها:
(أبشري بروح وريحان).

وهذا من ريحان الجنة، أو يقول لها:
(اخرجي إلى سخط من الله وغضب).
وحديث
(إنما نسمة المؤمن طائر يعلق في شجر الجنة،
حتى يرجعه الله إلى جسده يوم القيامة

هذا إذا لم يحبسهم عن الجنة كبيرة، ولا دين،
وتلقاهم ربهم بالعفوعنهم والرحمة بهم، هذا أصحّ الأقوال.



******

،’

~ حَياةُ البَرزخِ ~

لفضيلة الشّيخ/ صالِح المغامسي؛

حفظهُ الله تعالى.

،’

( للاستِماعِ ):


* مِن هُنــا.




....................



وفّقكمُ اللهُ.
 

أنيس

أنيس

مشرف عام
#2
جزاكي الله خيراً أختنا الوقورة على إيراد هذا البحث القيِّم
ويبقى العلم لله بمصائر الأرواح وكيفيتها وماهيتها ,
وقد قال الرحمن في هذا :
" وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85) الإسراء
أكرر الشكر وفريد التقدير .. .
 

أعلى