slaf elaf

عضو مميز
#1




كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبُّ لأُمَّته أن يكون لها سمتها الخاص؛ لذا كان له هَدْيٌ في أمور كثيرة قد يظنُّها الناس من العاديات التي يفعل فيها كل إنسان ما يشاء؛ مثل: أمور الطعام، والشراب، واللباس، والكلام، وغير ذلك من أمور، وهي ما يُسَمِّيها الغربُ "قواعد الإتيكيت"، وللأسف قد يتقبَّل بعض المسلمين تنفيذ هذه القواعد الغربية ويتكاسلون في تنفيذ قواعد نبيِّهم صلى الله عليه وسلم! ومن هَدْي رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يشرب جالسًا؛ بل نهى عن الشرب قائمًا؛ فقد روى مسلم عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه، "أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم زَجَرَ عَنِ الشُّرْبِ قَائِمًا".


وروى مسلم عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، "أَنَّهُ نَهَى أَنْ يَشْرَبَ الرَّجُلُ قَائِمًا"، قَالَ قَتَادَةُ: فَقُلْنَا: فَالأَكْلُ؟ فَقَالَ -أي أنس رضي الله عنه-: "ذَاكَ أَشَرُّ أَوْ أَخْبَثُ".
بل أكثر من ذلك روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "لاَ يَشْرَبَنَّ أَحَدٌ مِنْكُمْ قَائِمًا، فَمَنْ نَسِيَ فَلْيَسْتَقِئْ".


وروى أحمد والبيهقي وابن حبان -وقال الألباني والأرناءوط: صحيح- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "لَوْ يَعْلَمُ الَّذِي يَشْرَبُ وَهُوَ قَائِمٌ مَا فِي بَطْنِهِ لاَسْتَقَاءَ".


ومع كل ذلك ورد في البخاري أنَّ عَلِيًّا رضي الله عنه وقف عَلَى بَابِ الرَّحَبَةِ "فَشَرِبَ قَائِمًا"، فَقَالَ: إِنَّ نَاسًا يَكْرَهُ أَحَدُهُمْ أَنْ يَشْرَبَ وَهُوَ قَائِمٌ، وَإِنِّي "رَأَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَعَلَ كَمَا رَأَيْتُمُونِي فَعَلْتُ".


وللعلماء في تفصيل هذا الاختلاف أقوال كثيرة، ورَأْيُ الجمهور أن السُّنَّة أن يشرب المسلم جالسًا، وأنه يجوز له أن يشرب قائمًا؛ ولكن يُكْرَه له ذلك، كما يُستحَبُّ لمن شرب قائمًا أن يستقيء، وعلَّل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في رواية أخرى بأن الشيطان يشرب مع المسلم إذا شرب قائمًا؛ فقد روى أحمد وابن حبان -وقال الألباني: صحيح- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: رَأَى رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم رَجُلاً يَشْرَبُ قَائِمًا فَقَالَ لَهُ: "قِه". قَالَ: لِمَهْ؟ قَالَ: "أَيَسُرُّكَ أَنْ يَشْرَبَ مَعَكَ الْهِرُّ؟". قَالَ: لاَ. قَالَ: "فَإِنَّهُ قَدْ شَرِبَ مَعَكَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مِنْهُ، الشَّيْطَانُ".


فلْيحرص كلٌّ منا على الشرب جالسًا ما استطاع؛ فإن ذلك من هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم.


ولا تنسوا شعارنا: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} [النور: 54].

المصدر : كتاب " إحياء354 " للدكتور راغب السرجاني



 

سناء

سناء

عضوية الشرف
#2
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلامُ عليكمُ ورحمة الله وبركاتهُ

جزاكمُ الله خيرًا، ونفعَ بكُم،
وجَزى - بمنّهِ - فضيلةَ الشّيخ د. راغِب السّرجاني خَير الجَزاءِ.
سُنّةٌ يغفلُ عنها الكثيرونَ؛ بحُجّةِ ضيقِ الوقتِ.
نسألُ ألله تعالى - بكرمهِ - أن يرزُقنا وسائِر إخوَتي هُنا؛
محبّةَ اتّباعِ السُّنّةِ، والدّعوةِ إليها، وأن يُبّتنا عَلى ذلكَ؛ آمينَ
.
واللهُ يُوفّقكمُ لكلّ خَير.
 

الموج الصامت

عضو محترف
#3
.سبحان الله..غفلنا عنها كسنن كثيرة..بتنا نشتري السندويشات ونأكلها ونحن واقفين ظنا منا اننا بذلك نوفر الوقت وتناسينا او غفلنا عن مشاركتنا للشيطان..نسأل الله لنا ولكم المغفرة .
 

hamdy salman6

الوسـام الماسـي
#4
صلى الله عليه وسلم
 

أعلى