أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,485
الإعجابات
4,203
#1
أبو تمام الطائي ,, من هو ؟.
هو حبيب بن أوس بن الحارث بن قيس بن الأشج بن يحي أو تمام الطائي الشاعر الأديب
ونقل الخطيب أن أبو تمام حبيب بن تدرس النصراني فسماه أبوه حبيب أوس بدل تدرس وأصله من قرية جاسم في الشام
وكان بدمشق يعمل عند حائك ثم سار به إلى مصر في شبيبته وأخذ يسقي الماء في المسجد الجامع
جالس بعض الأدباء فاخذ عنهم وكان فطنا فهما وكان يحب الشعر فلم يزل يعانيه حتى قال الشعر فأجاد وشاع ذكره
وبلغ المعتصم خبره فحمله إليه وهو - بِسُرَّ من رأى - فعمل فيه قصائد فاجازه وقدمه على شعراء وقته
قصد بغداد فجالس الأدباء وعاشر العلماء وكان موصوفا بالظرف وحسن الأخلاق
قال ابن خلكان كان يحفظ أربعة عشر ألف أرجوزة للعرب غير القصائد والمقاطيع وغير ذلك
وقيل : في طيء ثلاثة حاتم في كرمه وداود الطائي في زهده وأبو تمام في شعره
عاصره من الشعراء في زمانه جماعة فمن مشاهيرهم أبو الشيص ودعبل وابن أبي قيس وكان أبو تمام من خيارهم دينا وأدبا وأخلاقا
ومن رقيق شعره قوله ...
يا حليف الندى ويامعدن الجود ... ويا خير من حويت القريضا
ليت حماك بي وكان لك الأجر ... فلا تشتكي وكنت المريضا
توفي في سنة إحدى وثلاثين ومائتين وقيل سنة ثنتين وثلاثين فالله أعلم
وكانت وفاته بالموصل وبنيت على قبره قبة وقد رثاه الوزير محمد بن عبد الملك الزيات فقال ...
نبأ أتى من أعظم الأنباء ... لما ألم مقلقل الأحشاء
قالوا حبيب قد ثوى فأجبتهم ... ناشدتكم لاتجعلوه الطائي
ورثاه غيره فقال
فجع القريض بخاتم الشعراء ... وغدير روضتها حبيب الطائي
ماتا معا فتجاورا في حفرة ... وكذاك كانا قبل في الأحياء
امتدح أحمد بن المعتصم ويقال ابن المأمون بقصيدته التي يقول فيها ...
إقدام عمرو في سماحة حاتم ... في حلم أحنف في ذكاء إياس ...
فقال له بعض الحاضرين أتقول هذا لأمير المؤمنين وهو أكبر قدرا من هؤلاء
فإنك مازدت على أن شبهته بأجلاف من العرب البوادي فأطرق إطراقه ثم رفع رأسه فقال ...
لا تنكروا ضربي له من دونه ... مثلا شرودا في الندى والباس
فالله قد ضرب الأقل لنوره ... مثلا من المشكاة والنبراس
قال فلما اخذوا القصيدة لم يجدوا فيها هذين البيتين وإنما قالهما ارتجالا قال
ولم يعش بعد هذا إلا قليلا حتى مات
وقيل إن الخليفة أعطاه الموصل لما مدحه بهذه القصيدة فأقام بها أربعين يوما ثم مات وفي هذا خلاف
نقل له من جميل شعره الكثير مثل قوله ...
ولو كانت الأرزاق تجري على الحجا ... هلكن إذا من جهلهن البهائم
ولم يجتمع شرق وغرب لقاصد ... ولا المجد في كف امرىء والدراهم

هذا ما نُقِل فيه وما نقل عنه أكثر بكثير , فقد نقل عنه ديوان في الشعر الذي خلَّد ذكره وأوضح فكره
أرجو أن يكون في هذه الوفادة إفادة ولمن يقرأ التقدير والشكر .. .

البداية والنهاية , بالتصرف
 

ربيع

عضـو
التسجيل
1/9/03
المشاركات
0
الإعجابات
6,501
#2
بارك الله فيك أخي العزيز أنيس
 

محمدسالم يوسف

الوسـام الذهبي
التسجيل
19/9/14
المشاركات
1,555
الإعجابات
869
#3
من شعرالشاعر أبو تمام الطائي
و قد يسترُ الإنسانُ باللفظِ فعلهُ***فيظهرُ عنهُ الطرفُ ما كان يسترُ
بارك الله فيك
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,715
الإعجابات
8,376
الإقامة
Malaysia
#4
جزاك الله خيرا اخي العزيز<?xml:namespace prefix = "o" ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>
 

أبو صاالح

عضو مشارك
التسجيل
3/4/15
المشاركات
26
الإعجابات
8
الإقامة
المنصورة
الجنس
Male
#5
بوركت أخي الكريم أنيس 951
أحسنت الاختيار
أكثر من رائع
أبو تمام
يعد من أوائل الشعراء الذين ساروا على نهج التجديد في العصر الأموي،ومع ذلك قد جمع بين الموروث الشعري القديم والجديد
ومما قاله أيضا :
نقل فؤادك حيث شئت من الهوى .....فما الحب إلا للحبيب الأول
ودي
وتقديري

 
الكــــاســـــــر

الكــــاســـــــر

عضو مميز
التسجيل
21/8/14
المشاركات
217
الإعجابات
32
الإقامة
أبيت مع الجراح
الجنس
Male
#7
بارك الله فيك .
 

mohamed ebrahem

الوسـام الماسـي
التسجيل
10/12/14
المشاركات
11,418
الإعجابات
2,972
#8
بارك الله فيك..كل التقدير والاحترام
 

أعلى