جريح الزمان

عضو جديد
التسجيل
20/2/15
المشاركات
2
الإعجابات
2
#1
أمطار من الدم
حقيقة وليست خيالا حدثت في أحدى قرى منغوليا تسمى خاربين وفي أحد أيام يونيو 1928م , كان أهالي المنطقة يؤدون عملهم ككل الأيام الماضية , لكن تفاجئوا بسحباً قاتمة تكونت في سمائهم , وبعد لحظات وإذا بالسماء تمطر لكن بلون أحمر !
خضب ذلك الدم ملابسهم وأشياءهم فخافوا خوفا شديدا , فلم يعرفوا إلى أتجاه يهربون أو ينتقلون , وأيقنوا أن القيامة قد قامت أو قربت , والمطر الدموي إنذارا لهم بذلك ودليل على غضب الخالق على عباده كما فعل بالأمم السابقة , فحاول بعض الأوربيون الموجودون هناك أن يؤمنوا روعهم وفزعهم , ويفهمونهم أن ذلك ليس دما فهو مطر عادي أختلط بتراب الطوب الأحمر الذي أثارته العاصفة .
وقد حدث مثل ذلك في كليرمونت في فرنسا منذ عهد غير بعيد , وكان الفلاحين في فرنسا فزعين كما في منغوليا , من هذه الظاهره الغريبة , وقد تحدثت بعض الكتب والعلماء أن تلك الحادثة لم تكن الأولى من نوعها فقد حدث ذلك كثيرا في العصور القديمة , وما ذلك إلا احمرار للمطر نتيجة تلوث الهواء بمواد ملونة تثيرها الرياح قبل سقوط المطر
 

أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,490
الإعجابات
4,208
#2
نعوذ بالله من السخط والوباء والبلاء والإبتلاء , وكل الترحيب بك أخي العزيز
نرجو الله أن يمتعنا بقلمك وبه تُفيد ومنه نستفيد .
ومني الشكر على ذكر هذه الحادثة الطريفة .. .
 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#3
لا غرابة في ذلك فهم شعوب لم تصلها الحضارة او التكنولوجيا . ولكن الأغرب من ذلك شيخ قبل ايام في درس ديني ينكر دوران الارض حول الشمس لا بل يؤكد ان الشمس هي من تدور حول الأرض ونحن في القرن الحادي والعشرين .

جزاك الله خيرا
 

أعلى