سناء

سناء

عضوية الشرف
التسجيل
24/2/08
المشاركات
1,431
الإعجابات
1,090
الإقامة
إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
#1
درر،
أقوال ابن القيم،
أقوال السلف،
حفظ الأوقات،
معاهدة القلب.

،’

آفتا: ضياع الوَقت وفساد القلب





في قوله تعالى: (ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطاً ).

(سورة الكهف:28).

بيّن الإمام ابن القيم ـ رحمه الله ـ
خطر آفتي ضياع الوقت وفساد القلب،
وخطر مخالطة مقترفهما، ثم قال: " فإنه متى ضاع الوقت وفسد القلب؛
انفرطت على العبد أموره كلها،
وكان ممن قال الله فيه:
(ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطاً) ".
(سورة الكهف:28).

ثم قال: "ومن تأمل حال هذا الخلق وجدهم كلهم؛
إلا أقل القليل ممن غفلت قلوبهم عن ذكر الله تعالى، واتبعوا أهواءهم،
وصارت أمورهم ومصالحهم فرطاً ؛أي: فرطوا فيما ينفعهم ويعود بصلاحهم،
واشتغلوا بما لا ينفعهم، بل يعود بضررهم عاجلاً وآجلاً ".

وقد قال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ خلال تفسيره لهذه الآية:
"وفي هذه الآية إشارة إلى أهمية حضور القلب عند ذكر الله،
وأن الإنسان الذي يذكر الله بلسانه لا بقلبه تنزع البركة من أعماله وأوقاته؛
حتى يكون أمره فرطاً عليه، تجده يبقى الساعات الطويلة ولم يحصل شيئاً،
ولكن لو كان أمره مع الله لحصلت له البركة في جميع أعماله "
(تفسير سورة الكهف للشيخ ابن عثيمين:62).

قلت: فعلى المرء اللبيب، والفطن الأريب أن يحفظ وقته وقلبه،
ويعمر لسانه بذكر ربه فمتى صنع ذلك فليبشر بسعادتي الدنيا والآخرة،
ومتى فرط في ذلك وأضاع وقته، وقلبه، وذكر ربه فليكبر على نفسه أربعاً!

نسأل الله أن يعمر قلوبنا بالإيمان، وألسنتنا بالذكر والإحسان...

,*
* فوائد تفسيرية ودرر قرآنية من رسالةٍ لابن القيم -رحمه الله.
والتّعليق كتبه/ أبو قدامة المدنيّ؛ سعيد بن إبراهيم بن"مُحمّد سعيد" النّمارنة
مرحلة الماجستير / قسم القِراءات / الجامعة الإسلاميّة بالمدينة المنوّرة.
وفّقكم
 

حيرانة

عضو مشارك
التسجيل
13/2/15
المشاركات
32
الإعجابات
0
#3
بارك الله فيك
 

أعلى