خادم القرآن الكريم

عضو مميز
التسجيل
24/4/14
المشاركات
209
الإعجابات
66
الإقامة
الغربية-مركز المحلة الكبرى-قرية ابو على
#1
قوله تعالى (ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت)
عندما سمعت هذه الاية انخلع قلبى من مكانه وقلت سبحانك يارب ما هذا العذاب كيف يأتيه الموت ولا يموت !!!
أخذت أجاهد عقلى لآصورها لنفسى
لكن.....
عذاب أليم (ان يأتيك الموت وأنت لاتموت وهو ياتيك )
وشبهتها لنفسى بالرجل اذا أكل كثيرا وهو لايشبع وكلما أكل لا يشبع فيأتيه الطعام وما هو بشابع ,وكالرجل اذا شرب الماء وليس يرتوى أبدا
بدأت أحسس نفسى بهذا الشعور من ناحية الطعام ووجدت فيه عذابا شديدا (عذاب بسبب الطعام( تخيل نفسك وانت تأكل وتتعذب من الطعام ) مابالك اذا اتاك الموت وأنت لست تموت مع أنه يحدث لك الموت وانت لاتموت ,فكم يكون الالم من هذا العذاب ...........
ويقول (من كل مكان) أى أن الموت لن يكفيه أن سيأتيك وأنت لن تموت بل انه يأتيك من كل مكان أى أنه محيط بك من كل اتجاه ،ولو قال من أى مكان لكان الموت اتاك من مكان واحد فقط واقتصر عليه وانما قال من كل مكان ليؤكد على ذلك العذاب الشديد ..........
حينها دعوت الله أن ييسر لنا الحساب
اللهم احسن خاتمتنا
هذه الكلمات خاطرة اتت الى نفسى ,حتى لايظن أحد أنه منقول من مصدر من المصادر..
 

سناء

سناء

عضوية الشرف
التسجيل
24/2/08
المشاركات
1,431
الإعجابات
1,090
الإقامة
إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
#3
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاتهُ

جزاكمُ الله خيرًا؛ أخي المُبارك أ. مُحمّد، ونفعَ بكمُ،
وعودةٌ مَيمونةٌ بين إخوتكم.
نسألُ الله جلّ في عُلاه؛ أن يَجعلَ القُرآن لنا نورًا وهُدىً ورحمةً.

واللهُ يُوفّقكم لكُلّ خير.
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,471
الإعجابات
4,191
#4
وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15)
مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ (16)
يَتَجَرَّعُهُ وَلَا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ
(17) مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لَا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ (18) إبراهيم

أعاذنا الله جميعاً من هذا الموقف أخي العزيز وكفلنا برحمته آمين
لحظة قد لا يستحن العقل أن يجمل تصورها بالفعل
فجميع الظرف الذي يشكل تلك اللحظة يقضي بالموت لشدة العذاب الواقع على المعذَّب
ولكن الله قد قضى بالحياة بدلاً من الموت ليبقى الجبار العنيد يتناول الجزاء الذي أعده الله له في جهنم
اللهم أننا نعوذ بك من جهنم وما فيها من عذاب
ونعوذب من عذاب القبر وفتنة المحيا والممات
اللهم أكفلنا برحمتك وأنت أرحم الراحمين
مني التقدير أخي العزيز على هذه المشاركة الفاعلة
ودمت مصدر للحكمة والموعظة الحسنة .. .
 

الموج الصامت

عضو محترف
التسجيل
29/10/14
المشاركات
449
الإعجابات
139
#5
اللهم اجعلنا من اهل الجنة
اللهم قنا من عذاب القبر وفتنته
 

أعلى