zeg67

عضو مشارك
التسجيل
2/12/14
المشاركات
43
الإعجابات
21
الإقامة
Oujda, Morocco
الجنس
Male
#1
أغمض عينيه. رأى أنهارا من لبن على ضفافها نخلات حانيات. قطف بضع تمرات ووضعها الواحدة تلو الأخرى في فمه الجاف. أردفها بغرفة يد من لبن يقطر عسلا. لم يفتح عينيه إلا على صوت بائع الفواكه:
"تفاح...أناناس...خوخ...موز..."
وصلت رائحة التفاح إلى أذنيه قبل أن تصل إلى أنفه المرهف وبدأت تداعبه بأنامل من حرير. قال في نفسه:
"آه! لدي بعض المال. ربما سأشتري بعض التفاح وآخذه...."
توقف عقله عن التفكير للحظات.
"إلى من يا مسكين؟ إلى عيالي. و أين هي أم العيال؟"
أفكار خرجت من اللاوعي. هو تائه في بحر من التيه وسط غابة ترعى فيها حيتان كبيرة ذات أسنان تشبه أسنان المناشير وبطون كالجواب تأتي على الأخضر واليابس لا تكاد تبقي على شيء إلا اتهمته. فهو منذ الصباح الباكر يبحث عن رغيف خبز يسد به جوعته التي لا تكاد تنتهي.
"تفاح...أناناس...خوخ...موز..."
كلمات أنعشته من جديد. أدخل يده في جيبه وأخرج حفنة من النقود. غمرته الفرحة حتى رسمت بأناملها ابتسامة عريضة على وجهه الشاحب. أعدها بروحه ليعتصر الألم قلبه، فهي بمجموعها لا تساوي إلا ثلاثة دراهم وثلاثين سنتيما. وبالرغم من ذلك كان يمني نفسه:
"إنها الفترة التي يكثر فيها التفاح. ربما سيكون ثمنه رخيصا...ربما..."
استجمع قواه وتوجه نحو البائع:
"كم ثمن كيلوغرام من التفاح؟"
"ب 25 درهما."
"جميل."
قالها بفمه وروحه تتمزق من الداخل كما يمزق النسر أرنبا أبيض بمخالبه.
"ماذا قلت؟" قال البائع.
"لا شيء."
قالها بفمه وعقله يتمتم في ذهول:
"يا إلهي نحن في بلد الخيرات! 25 درهما للكيلوغرام الواحد؟"
"ماذا يا سيدي؟ كم أزن لك؟"
شرد بذهنه هنيهة ثم قال للبائع في انكسار:
"هل باستطاعتك أن تلتقط لي صورة تذكارية معها؟"


Mimoun Zeggai ذ.ميمون زكاي
وجدة 12/07/2014
 

أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,474
الإعجابات
4,195
#2
قصة قصيرة: هل باستطاعتك أن تلتقط لي صورة تذكارية معها؟؟؟؟.

طبيعي ألتقط من حسن لفظك ... رسوماً تحتوي جل المعاني
فرسمك طاهر في مثل نطقك ... وفكرك زارني وحلَّةْ كساني

تحية ومني الشكر والإعجاب بإبداعك المميز .. .

 
سناء

سناء

عضوية الشرف
التسجيل
24/2/08
المشاركات
1,431
الإعجابات
1,090
الإقامة
إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
#3
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السَّلام عليكمُ ورحمة الله وبركاتهُ

وُجد في خزائن بني أميّة؛
عُلبة فيها حبّة قمح بحَجم نواة التّمر الكبيرةِ،
معها رُقعة مَكتوبٌ فيها:
( هذا كانَ ينبُت زمَن العَدل أيّام عُمر بن عَبدالعَزيز).

باركَ الرَحمنُ بكمُ؛ أخي المُبارك أ. زكي، ونفعَ.
لايزالُ قلمكمُ مُتميّزًا؛ إن في المَضمونِ، أو تنوّع التّناوُل؛
فينا نَرى كَثيرينَ؛ لا تُغادرُ كِتاباتهم لونًا وحيدًا.
ولأنّ لغتَنا العربيّة شامِلةٌ، ومحبّوها أفذاذٌ؛
يرتفِعونَ ويَسمونَ؛ مِن سُموَها؛ نرى أن لا تمنعُ أحَدهُم بُعد تخصّصاتهم؛
مِن العنايةِ بها؛ فضلاً عن اعتِمادهم عليها في كتاباتهمُ.
ولعلّ أخي المُبارك أ. زَكي أنموذجٌ مِن أولئك المُفاخِرين بهذه اللّغة الشّماء؛
فبرُغم تخصّصهم في الأدب الإنجليزيّ؛ نَجِدهُم - بمنّه اللَّهِ تعالى -؛
مِن حملةِ قلمِ العربيّة: يرسمونَ به أبهى اللّوحات الأدبيّة.
فبارك اللهُ تعالى هذا اليَراعِ، ونفعَ به الأمّة.

وَاللَّهُ يُوفّقكُم لكُلّ خَير.
 

alhassieno

عضو فعال
التسجيل
21/6/09
المشاركات
118
الإعجابات
8
#4
هههههههههه

يستحسن ان تحمل كاميرتك معك فكثير ما ترغب في التصوير بجانبه
 
osamaelkholy

osamaelkholy

عضو ذهبي
التسجيل
27/1/14
المشاركات
785
الإعجابات
32
#5
جزاك الله خيرا
 

أعلى