أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,489
الإعجابات
4,207
#1
قال أحمد شوقي بن علي بن أحمد شوقي (المتوفى: 1351هـ) في كتابه أسواق الذهب :

الموت ,,
راكب الأعواد إلى أين؟ يا بعد غاية البين، ويا قرب الميلاد من الحين؛ ويح قومك! هل انتبهوا من نومك، ولمسوا عبرة الدهر بيومك؟
حملوك على حدباء، يقعد الأبناء منها مقعد الآباء، هي أعدل - إذ تضع- من حواء تلقي حملها فإذا الملك والسوقة سواء؛
حقيبة المنية كل يوم في ركاب، من مناكب ورقاب، نحمل الشيب والشباب، إلى رحى البلى في اليباب، فيدور عليهم الدولاب فإذا هم حصى وتراب؛
ومن عجب يعدلونها بك إلى السبيل، وما هي لعمر أبيك إلا الدليل،

اللهم اجعلنا من المتعظين من قضائك , المشتغلين بعبادتك , والمستحقين رحمتك
ومني الأمل بأطيب المنى .. .
 

الموج الصامت

عضو محترف
التسجيل
29/10/14
المشاركات
449
الإعجابات
139
#2
حقيقة الموت ومآله يوم القيامة
قال المؤلف رحمه الله: [قوله: (مميت بلا مخافة باعث بلا مشقة) الموت صفة وجودية خلافاً للفلاسفة ومن وافقهم، قال تعالى: {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} [الملك:2] ، والعدم لا يوصف بكونه مخلوقاً، وفي الحديث: (إنه يؤتى بالموت يوم القيامة على صورة كبش أملح فيذبح بين الجنة والنار) ، وهو وإن كان عرضاً، فالله تعالى يقلبه عيناً، كما ورد في العمل الصالح: (أنه يأتي صاحبه في صورة الشاب الحسن، والعمل القبيح على أقبح صورة) ، وورد في القرآن: (أنه يأتي على صورة الشاب الشاحب اللون) الحديث، أي: قراءة القارئ، وورد في الأعمال: أنها توضع في الميزان، والأعيان هي التي تقبل الوزن دون الأعراض، وورد في سورة البقرة وآل عمران: (أنهما يوم القيامة يظلان صاحبهما كأنهما غمامتان أو غيايتان أو فرقان من طير صواف) ، وفي الصحيح: (أن أعمال العباد تصعد الى السماء) ، وسيأتي الكلام على البعث والنشور إن شاء الله تعالى] .
يتكلم الشارح هنا على أن الموت مخلوق، رداً على الفلاسفة الذين يقولون: الموت أمر عدمي ليس له جرم، ويقولون: ليس هناك شيء مخلوق اسمه الموت، وكذبوا قول الله تعالى: {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ} [الملك:2] قوله: (خلق الموت) فيه دليل على أن هناك شيئاً اسمه الموت، وأنه شيء محسوس، وقد أخبر النبي عليه الصلاة والسلام بما يدل على أن هذا الموت شيء محسوس، وهو قوله عن يوم القيامة: (إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار، جيء بالموت كأنه كبش فوقف بين الجنة والنار فيقال: يا أهل الجنة هل تعرفون هذا؟ فيشرئبون وينظرون ويقولون: نعم، هذا الموت، ويقال لأهل النار: يا أهل النار هل تعرفون هذا؟ فيشرئبون وينظرون ويقولون: نعم، هذا الموت، فيذبح بين الجنة والنار فيقال: يا أهل الجنة خلود ولا موت، ويا أهل النار خلود ولا موت) .
فيزداد أهل الجنة فرحاً، ويزداد أهل النار حزناً؛ وذلك لأن أهل الجنة أيقنوا بأنهم سيلقون حياة مستقرة ليس بعدها موت، وأن أهل النار كانوا يؤملون الموت، كانوا يرجون الموت ويقولون: العدم خير من هذا الوجود، ويقولون كما حكى الله عنهم: {يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ} [الزخرف:77] أي: بالموت، والله تعالى يقول: {لا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا} [فاطر:36]
====
شرح الطحاوية لإبن جبرين.
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,489
الإعجابات
4,207
#3
لك الشكر أخي العزيز
الموت هو إرادة من الخالق يمارسها مع جميع خلقه , وهو ليس بالفناء .
وقد جاء فيه :
اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (42) الزمر

أشكرك على مرورك وتوضيحك , وقد تركت الفائدة بحلولك .. .
 

ربيع

عضـو
التسجيل
1/9/03
المشاركات
0
الإعجابات
6,501
#4
بارك الله فيك أخي الغالي
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,718
الإعجابات
8,379
الإقامة
Malaysia
#5
تسلم ايدك وبارك الله فيك
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,489
الإعجابات
4,207
#6
كل الشكر لأخوتي الأعزاء الذين تركوا عبيرهم يفوح من هذه الصفحة
ونرجو الله أن يبعث في نفوسنا ما تَحْسُن به آخرتنا .. .
 

mohamed ebrahem

الوسـام الماسـي
التسجيل
10/12/14
المشاركات
11,418
الإعجابات
2,974
#7
حرف بديع وقول بليغ تسلم الايادى والف شكر على الطرح الاكثر من رائع .. بارك الله فيك وزادك سعة فى العلم والرزق ..كل التقدير والاحترام
 
4uonly

4uonly

VIP
التسجيل
28/7/16
المشاركات
2,999
الإعجابات
1,597
الإقامة
CAIRO -EGYPT
الجنس
Male
#8
بارك الله فيك
شكراً لك على الطرح الرائع -جزاك الله خيرا مشرفنا الحبيب ......
 

أعلى