أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,485
الإعجابات
4,203
#1
يقال إن معاوية أتيَ برجل من جرهم،
فقال له : ما أسكنك هذه البلدة؟
فقال: خرج قومي من مكة، فخرج أبي نحو الشام، فلم أزل فيها.
قال: كم أتى عليك؟
قال: أربعين ومائة سنة.
قال: فمن أنت؟ قال: من جرهم.
قال: فكيف رأيت الدهر؟
قال: سنبات بلاء، وسنبات رخاء، ويوم شبيه بيوم، وليلة شبيهة بليلة، يهلك والد، ويخلف مولود، فلولا الهلالك لامتلأت الدنيا، ولولا المولود لم يبق أحد.
قال: فهل رأيت أُميّة؟
قال: نعم، يقود ذكوان عبده.
قال: فأي المال أفضل؟
قال: عين خرَّارة في أرض خوَّارة.
قال: ثم مَاذا ؟ قال: فرس في بطنها فرس، يتبعها فرس، قد ارتبطت منها فرسا.
قال: ثم ماذا ؟ قال: عدد أيام السنة من الضأن تعطي صاحبها الغنى .

مني التحية والشكر .. .
 

محمد صالح

عضو فعال
التسجيل
13/3/14
المشاركات
141
الإعجابات
39
الجنس
Male
#2
بارك الله فيك اخى الفاضل
 
سناء

سناء

عضوية الشرف
التسجيل
24/2/08
المشاركات
1,431
الإعجابات
1,090
الإقامة
إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
#3
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاتهُ
ما شاءاللهُ!
حديثٌ ماتِعٌ!
جزاكمُ الله خيرًا؛ أخي المُبارك أ. أبا مُهنّد، ونفع بكُم.
ولا أعجبَ مِن حِكمتهِ؛ إلاّ أن يؤتاها؛
قد بلغ مِن الكِبر عتيًّا!
نسألُ الله تعالى أن يُمتّعنا بأسماعِنا وأبصارِنا؛
على طاعتهِ سُبحانهُ.
واللهُ يوفّقكمُ لكلّ خَير.
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,485
الإعجابات
4,203
#4
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاتهُ
ما شاءاللهُ!
حديثٌ ماتِعٌ!
جزاكمُ الله خيرًا؛ أخي المُبارك أ. أبا مُهنّد، ونفع بكُم.
ولا أعجبَ مِن حِكمتهِ؛ إلاّ أن يؤتاها؛
قد بلغ مِن الكِبر عتيًّا!
نسألُ الله تعالى أن يُمتّعنا بأسماعِنا وأبصارِنا؛
على طاعتهِ سُبحانهُ.
واللهُ يوفّقكمُ لكلّ خَير.
أؤلئك في تجاربهم بلاغة ,,, ونظرة عينهم فيها براعة
نرى أعمارهم حازت تجارب ,,, وتجربة الزمان بها وساعة
فقد عاشوا الزمان بشتَّى صنفه ,,, يطبع فكرهم بعض الوداعة
صروف الدهر تستحوذ لحكمة ,,, كما يُعطي الزمان لحن اليراعة



أكرر الشكر ومزيد الإحترام .. ....
أنيس
 

الموج الصامت

عضو محترف
التسجيل
29/10/14
المشاركات
449
الإعجابات
139
#5
" لَقِيَ رَجُلٌ رَجُلًا فَوْقَهُ فِي الْعِلْمِ، فَقَالَ: كَمْ آكُلُ فَقَالَ: مَا فَوْقَ الْجُوعِ، وَدُونَ الشِّبَعِ قَالَ: فَكَمْ أَضْحَكُ؟ قَالَ: حَتَّى يُسْفِرَ وَجْهُكَ، عَلَى أَنْ لَا يُسْمَعَ صَوْتُكَ قَالَ: فَكَمْ أَبْكِي؟ قَالَ: لَا تَمَلَّ أَنْ تَبْكِيَ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ. قَالَ: فَكَمْ أُخْفِي مِنْ عَمَلِي؟ قَالَ: حَتَّى لَا يَرَاكَ النَّاسُ أَنَّكَ تَعْمَلُ بِحَسَنَةٍ قَالَ: فَكَمْ أُظْهِرُ مِنْ عَمَلِي؟ قَالَ: حَتَّى يَأْتَمَّ بِكَ الْحَرِيصُ، وَيُؤْمَنَ عَلَيْكَ قَوْلُ النَّاسِ "
==
بارك الله فيك
 

mohamed ebrahem

الوسـام الماسـي
التسجيل
10/12/14
المشاركات
11,418
الإعجابات
2,972
#6
مايحرمناش من ابداعاتك المميزة ودمت متألقا ..كل التقدير والاحترام
 

أعلى