الحالة
موضوع مغلق

Jacky

طبيب بشري
التسجيل
31/10/03
المشاركات
2,057
الإعجابات
7
الإقامة
بلاد الله الواسعة
#1
تلقى عمليات التجميل وخصوصا شفط الدهون أو استئصال الشحوم، رواجا كبيرا في الآونة الأخيرة، بسبب تزايد معدلات البدانة المفرطة، ورغبة الجميع في التمتع بجسد رشيق، وقوام جميل.. ولكن الأطباء يحذرون من أن هذه العمليات قد تؤذي مناعة الإنسان، وتضعف دفاعاته الطبيعية، وقدرته على مقاومة الأمراض.
فقد وجد الباحثون في تجاربهم على الفئران، أن عمليات شفط الشحوم أضعفت الجهاز المناعي في أجسادها، وعرّضتها للمرض بصورة أكبر، مشيرين إلى أنها المرة الأولى التي يثبت فيها خطر الخسارة المتوسطة من الدهون، ودورها في انخفاض مستويات الأجسام المضادة المقاومة للالتهابات والانتانات.
ونبه العلماء إلى أن انخفاض حجم الدهون قد يؤثر سلبيا على قوة المناعة، ويزيد حساسية الإنسان للمرض، وذلك لأن الجسم يستخدم الشحوم المخزنة لإنتاج الطاقة الضرورية لتنشيط الخلايا المناعية، وتقويتها ضد الأمراض.
ومما يدعم هذه النتائج ويعزز فكرة أن خلايا المناعة تحتاج إلى طاقة كبيرة للقيام بوظائفها بشكل مثالي في الحيوانات الثديية، أن الدفاعات المناعية عند الفئران تحسنت بصورة كبيرة بعد إعادة النسيج الدهني الذي تمت إزالته إليها
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى