ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#1
تونس تدشّن مشوار طموحاتها بالرأس الأخضر






تستهلّ "نسور قرطاج" تحليقها فوق سماء غينيا الاستوائية أملاً في اقتناص الاستحقاق الأفريقي الثاني بعد 2004.


تبدأ تونس مشوارها في كأس الأمم الأفريقية الثلاثين لكرة القدم التي تستضيفها غينيا الاستوائية حتى 8 شباط/فبراير المقبل بلقاء الرأس الأخضر غداً الأحد في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية.
ويسعى المنتخب التونسي إلى محو خيبة أمله في النسخة الأخيرة من البطولة في جنوب أفريقيا عندما خرج من الدور الأول بفوز على الجزائر 1-0 وخسارة أمام كوت ديفوار بثلاثية نظيفة وتعادل مع توغو 1-1.
وأحرز منتخب تونس اللقب الأفريقي مرة واحدة على أرضه عام 2004.
بعد الخروج من الدور الأول للنسخة السابقة، توالى على تدريب المنتخب التونسي ثلاثة مدرّبين، فعقب إقالة سامي الطرابلسي أسندت المهمّة إلى التونسي الآخر نبيل معلول (مدرب منتخب الكويت حالياً)، لكنّه لم يوفّق، ثمّ إلى الهولندي رود كرول ففشل في قيادته إلى المونديال، قبل أن يستقرّ الاتحاد التونسي على المدرب البلجيكي جورج ليكنز الذي قاده إلى النهائيات الأفريقية.
وتأهّل المنتخب التونسي إلى النهائيات على رأس مجموعة حديدية ضمّت السنغال ومصر حاملة الرقم القياسي في عدد الألقاب وبوتسوانا.

وتصدّرت تونس المجموعة بفارق نقطة واحدة أمام السنغال ومن دون أي خسارة، بيد أنّ أداءها لم يكن مقنعاً خاصة في المباريات الأخيرة وتحديداً أمام بوتسوانا ما طرح علامات استفهام كثيرة حول دور المدرب البلجيكي.
وستكون المواجهة الأولى لتونس ثأرية أمام الرأس الأخضر التي كانت تغلّبت عليها على أرضها في تونس 2-0 في الجولة الأخيرة من تصفيات الدور الثاني لمونديال 2014.
وعاد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لمنح الفوز للمنتخب التونسي في تلك المباراة على اعتبار أنّ منتخب الرأس الأخضر أشرك لاعباً غير مؤهّل، وبالتالي بلغ الدور الحاسم.
وكان منتخب الرأس الأخضر فجّر مفاجأة من العيار الثقيل في مشاركته الأولى في تاريخه بالبطولة الأفريقية حيث بلغ الدور ربع النهائي في جنوب أفريقيا، وهو يعوّل على ترسانته المحترفة في البرتغال لقلب الطاولة مجدّداً وتكرار إنجاز النسخة الأخيرة.
 

raedms

VIP
التسجيل
19/5/07
المشاركات
24,026
الإعجابات
4,210
#2
جزاك الله كل خير
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,715
الإعجابات
8,376
الإقامة
Malaysia
#3
بارك الله فيك وجزاك خيراً اخي علاء على المتابعة
 

Mohamed Elsaid

عضو ماسـي
التسجيل
25/11/13
المشاركات
1,331
الإعجابات
175
العمر
23
الإقامة
Egypt
#4
..
 

احمد الحنون

الوسـام الذهبي
التسجيل
19/9/09
المشاركات
2,001
الإعجابات
126
الإقامة
عراق
#5
نتمنى للجميع كل التوفيق
 

اشراقة الشمس

عضو جديد
التسجيل
17/2/16
المشاركات
5
الإعجابات
0
#6
تستهلّ "نسور قرطاج" تحليقها فوق سماء غينيا الاستوائية أملاً في اقتناص الاستحقاق الأفريقي الثاني بعد 2004.


تبدأ تونس مشوارها في كأس الأمم الأفريقية الثلاثين لكرة القدم التي تستضيفها غينيا الاستوائية حتى 8 شباط/فبراير المقبل بلقاء الرأس الأخضر غداً الأحد في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية.
ويسعى المنتخب التونسي إلى محو خيبة أمله في النسخة الأخيرة من البطولة في جنوب أفريقيا عندما خرج من الدور الأول بفوز على الجزائر 1-0 وخسارة أمام كوت ديفوار بثلاثية نظيفة وتعادل مع توغو 1-1.
وأحرز منتخب تونس اللقب الأفريقي مرة واحدة على أرضه عام 2004.
بعد الخروج من الدور الأول للنسخة السابقة، توالى على تدريب المنتخب التونسي ثلاثة مدرّبين، فعقب إقالة سامي الطرابلسي أسندت المهمّة إلى التونسي الآخر نبيل معلول (مدرب منتخب الكويت حالياً)، لكنّه لم يوفّق، ثمّ إلى الهولندي رود كرول ففشل في قيادته إلى المونديال، قبل أن يستقرّ الاتحاد التونسي على المدرب البلجيكي جورج ليكنز الذي قاده إلى النهائيات الأفريقية.
وتأهّل المنتخب التونسي إلى النهائيات على رأس مجموعة حديدية ضمّت السنغال ومصر حاملة الرقم القياسي في عدد الألقاب وبوتسوانا.

وتصدّرت تونس المجموعة بفارق نقطة واحدة أمام السنغال ومن دون أي خسارة، بيد أنّ أداءها لم يكن مقنعاً خاصة في المباريات الأخيرة وتحديداً أمام بوتسوانا ما طرح علامات استفهام كثيرة حول دور المدرب البلجيكي.
وستكون المواجهة الأولى لتونس ثأرية أمام الرأس الأخضر التي كانت تغلّبت عليها على أرضها في تونس 2-0 في الجولة الأخيرة من تصفيات الدور الثاني لمونديال 2014.
وعاد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لمنح الفوز للمنتخب التونسي في تلك المباراة على اعتبار أنّ منتخب الرأس الأخضر أشرك لاعباً غير مؤهّل، وبالتالي بلغ الدور الحاسم.
وكان منتخب الرأس الأخضر فجّر مفاجأة من العيار الثقيل في مشاركته الأولى في تاريخه بالبطولة الأفريقية حيث بلغ الدور ربع النهائي في جنوب أفريقيا، وهو يعوّل على ترسانته المحترفة في البرتغال لقلب الطاولة مجدّداً وتكرار إنجاز النسخة الأخيرة.
 

أعلى