ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#1
زقيلي راضٍ ومتحسّر ويقرّ بتعقّد المهمّة

المدرّب الجزائري يقرّ بصعوبة المواجهات المتبقّية، والنجم السابق الطاهر لابان يثق في تحسّن المردود أكثر.


بدت علامات الرضا المصبوغ ببعض االحسرة على وجه مدرّب المنتخب الجزائري، رضا زقيلي، الذي خصّ الموقع الإلكتروني لـ"beIN SPORTS" ببعض الأجوبة على عدّة تساؤلات لاسيما بعد تكبّد الفريق الهزيمة الثانية في مجموعته الثالثة اليوم الأحد على يد نظيره الأيسلندي بنتيجة (32-24)، لتتعقّد مهمّة التأهل أكثر فأكثر.
واستهلّ زقيلي كلامه معقّباً على المباراة الأولى أمام المنتخب المصري التي خسرها الجزائريون بفارق 14 نقطة كاملة، وهو ما مثّل صدمة: "لقد تكلّموا كثيراً عن هذه البطولة العالمية. كما أنّ دخولنا كأبطال أفريقيا سلّط علينا ضغوطاً إضافية ووضعنا تحت حتمية الفوز أمام الشقيق المصري وتأكيد ما تحقّق على أرض الجزائر ما كبّل سواعد لاعبينا، الأمر الذي استغلّه منافسنا على أحسن وجه وقام بمباراة قوية".
في إجابته لنا عمّا تغيّر بين وجه الجزائر في الدربي العربي أمام مصر والمواجهة الثانية أمام أيسلندا، قال زقيلي: "في مباراة أيسلندا تحرّر لاعبونا من جميع الضغوط التي أحاطت بهم أمام مصر، وظهروا بمستواهم المعهود دفاعاً وهجوماً، وهو ما منحنا الأفضلية في العديد من أوقات المباراة التي بدأناها بشكل ممتاز عندما أخذنا فارق النقاط الست 6-0".
وتابع مدرّب "الخضر": "لقد قّدّمنا وجهاً طيّباً اليوم، ما أدخل الأيسلنديين في دوامة من الشكّ في بعض الأوقات، وهذا ليس أمراً سهلاً ودليل ندية كبير، إذا ما علمنا أنّ هذا المنتخب يحتوي على لاعبين كبار على غرار أرون بالمارسون نجم كييل الألماني، ما أردت قوله إنّ المشكل لم يكن فنياً بقدر ما كان نفسياً جرّاء الضغوط الهائلة على اللاعبين".
وأضاف: "لقد أضعنا كرات سهلة في الهجوم وسمحنا لهم بالعودة إلى أجواء المباراة في أكثر من مناسبة، ورغم عدم لومي للاعبين، إلاّ أنّه توجد حسرة على ضياع كلّ تلك الفرص السهلة".
وعن نقص تركيز اللاعبين في الأوقات الحاسمة والمؤثّرة وخصوصاً العرب منهم، قال زقيلي: "تلك هي نوعية اللاعبين في المنتخبات العربية سرعان ما يصابون بفقدان التركيز عند تزايد الضغوط إضافة إلى الانهيار السريع على المستوى الذهني، وهو ما لا يحدث في المنتخبات الأوروبية إلاّ نادراً، فهم يلعبون بتركيز عالٍ حتى نهاية اللقاء".
أماّ عن الإصابة التي تلقّّاها الحارس الأساسي عبد المالك صلاحجي أثناء اللقاء على مستوى الكتف، وهي الإصابة ذاتها التي تعافى منها قبل أيام قليلة من بداية المونديال، طمأن زقيلي الجزائريين قائلاً: "إصابة صلاحجي حقيقة، ولكن عدم تعويضي له لا يعني أنّني لا أثق في الحارس الثاني عادل بوسمال، بل على العكس أنا أثق في كامل قدرات فريقي، ولكن ببساطة أقول إنّ خروج صلاحجي كان سيمثّل ضربة بسيكولوجية قاسية لفريقي ومفيدة للخصم في ذلك الوقت، حتى وإن كان يلعب بنسبة منخفضة من إمكاناته البدنية".
وختم زقيلي حديثه عن باقي المشوار "الصعب" الذي ينتظر أبناءه قائلاً: "بصراحة المهمّة تعقّدّت أكثر الآن بعد الهزيمتين الأوليين أمام مصر وأيسلندا، فما تبقى من منتخبات لا تعدّ هيّنة إطلاقاً عند التطرق لفرنسا والسويد. الواقع الآن أنّ الأمور تغيّرت ولكن أدعو لاعبينا لتقديم كلّ ما في وسعهم في كلّ مواجهة للتحسّن بأسرع وقت ونقدّم وجه يليق باليد الجزائرية العريقة".
من جانبه عقّب مسعود بركوس، الضارب القوي، قائد المنتخب على كلام مدرّبه حيث لم يضف الشيء الكثير، قائلاً: "تحسّن مردودنا كثيراً مقارنة بالمواجهة الافتتاحية، وهذا أمر جيّد ولكن كان علينا التركيز أكثر خاصة في الهجوم، إذ أهدرنا كرات سهلة، ولكن هذه المباراة ستعطينا دفعة معنوية لتقديم الأفضل في قادم المباريات".
الطاهر لابان يشخّص السقوط الثاني للخضر
كان وجود النجم السابق لليد الجزائرية، الطاهر لابان، في مدرّجات صالة نادي السّد، لمتابعة منتخب بلاده فرصة ثمينة للحديث عن رؤيته الفنية لمردود المنتخب الجزائري ونقاط الضعف التي عاينها في مباراتي مصر وأيسلندا.
واستهلّ لابان حديثه عن المباراة الأولى قائلاً: " كانت المباراة الأولى كارثية بكل المقاييس، لم نكن نحن، وتكبّدنا هزيمة تاريخية لا تعكس إطلاقاً حقيقة إمكاناتنا وما نكتنز من طاقات".
وتابع لابان: "في مواجهة أيسلندا شاهدنا لمحات عديدة من المنتخب الجزائري الذي نعرفه، فقد تفوّقنا في الشوط الأوّل وقدّمنا مباراة على مستوى محترم، قبل أن يأتي وقت الانهيار في الشوط الثاني وهو ما كنّا نعرفه مسبقاً، حيث تفوّقوا علينا بفضل العامل البدني والتكتيكي".
وواصل لابان تقييمه الفنّي: "عيبنا في المنتخب الجزائري لكرة اليد هو اكتفاؤنا بالتربّصات وبعض المباريات الإعدادية دون برمجة عدد كافٍ من المباريات القوية ذات المستوى العالي مع كبار اليد العالمية، وهو ما يؤثّر على الجاهزية في هذه المحافل التنافسية الكبرى على غرار المونديال".
وبدا لابان متفائلاً بالمستقبل، إذ ذكر: "في اعتقادي أنّ المنتخب استعاد الكثير من عافيته اليوم على أكثر من مستوى. وعليه أن يصلح بعض الهفوات خصوصاً في الهجوم لكي يظهر بمردود أفضل في المباريات القادمة، وهو ما أثق فيه".
 

محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,718
الإعجابات
8,380
الإقامة
Malaysia
#2
بارك الله فيك وجزاك خيراً اخي علاء على المتابعة
 

raedms

VIP
التسجيل
19/5/07
المشاركات
24,026
الإعجابات
4,209
#3
جزاك الله كل خير
 

أعلى