Judy

عضو محترف
#1
إن الحيـاة سفينة لا تستقر على بر،
وكم حَوت هذه الحياة على المتضادات، ففيها الحب والكـره،
وفيها الجمال والقبح، وفيها الحرب والسلم،
والأخوة والعداوة. ومما في هذه الحيـاة
وكثيراً ما يجول في خاطرنـا
متى ما أصبنا بمصيبة ما الأمـل والألـم، والغالبية من الناس
إن لم يكن جميعهم _ يحبون الأمـل ويخافون من الألـم

وذات يوم.. قدر الله أن يلتقيا ويتجادلا، وذلك حين رأي الألـم الأمـل
قادماً من مكان بعيد فقابله بابتسامـة ماكرة
ودار بينهما الحوار الآتي:
الألـم
من أنت ؟ وما الذي جاء بك إلى هنا
الأمـل
أنا زهرة أسكن القلوب ، أنا الشمس التي تحيل الظلام نوراً
إنني الأمـل الذي يجعل الناس يحيون في تفاؤل .
قهقه الألـم ورد قائلا : في تفاؤل
أي تفاؤل هذا الذي تتحدث عنـه
وأنت أيها الأمـل كسراب يلوح للناظر من بعيد
ويتمناه الجميع فيحسبـوه ماء
ولكنه في الأخير مجرد سراب
الأمـل
إن كنت أنا كسراب. فبم تشبه نفسـك
الألـم
في تكبر وغرور
أنا السلطان القاهر الذي يفرض سيطرته على قلوب
الناس وحياتهم، فلا يوجد إنسان في هذه الدنيا
إلا وقد شرب من كأسي المـرّة،
وكم تغمرني الفرحة عندما أرى أحدهم
يتألم مما أصابه من سهامـي التي لاترحم.
الأمـل
كم أنت قاسٍ أيها الألـم ليس للرحمة مكان في قلبـك
كيف تتلذذ بتعذيب الناس والتنكيل بهم
الألـم
لقد تركت الرقّة والعطف لك لعلّه ينفعك.
الأمـل
لمَ لا تتخلى عن قسوتك لتصبح محبوباً لدى الناس وتجعل كلّ إنسان
سعيد ومتفائل، وتضع يدك في يدي ونعمل جنباً إلى جنب لنملأ الدنيا فرحاً وسعادة
كما قال الشاعر:
ألا إنما صفو الحياة تفاؤلٌ
تفاءَل تعش في زمرةِ السعداءِ
الألـم
لا أقدر على تغيير حقيقتي؛ فلو تغيرت لاختلّت موازين الحياة،​
ولسئم الإنسان من العيش على آمال أغلبها لا يتحقق أبداً.
الأمـل
أوافقك في ذلك، إلا أن عليك أن تحاول جاهداً أن تقلل من قسوتك على
بني آدم
وما تعملـه وأعملـه كلـه بيد الله.
الألـم
أشكرك يا صديقي فلقد أقنعتني بكلامك المؤثر أن الأمل والتفاؤل
هو سر السعادة وأعتذر لك فأنا لا أقدر على تغيير حقيقتي ،
ولكني قادر بعون الله أن أقلل من قسوتي إذا تعاون الإنسان معي في ذلك
وهوّن على نفسه الآلام ورضي بما كتبه الله عليه

وبعد هذا الحوار نظر الألـم مليّاً إلى الأمـل
ثم ابتسم ابتسامة رائعة مشرقـة
ومدّ يده يصافح الأمـل وتعاهدا أن يكونا متصاحبين حتى إذا ما أصيب
إنسان بألم يبادر الأمـل إلى ذلك الإنسان فيمسح دمعة ويواسيه حتى تعود
السعادة إلى قلب هذه الإنسان.
دمتـم جميعاً بأمـلٍ وسعادة
وأبعدالله عنكم الألـم والمعـانـاة
مما راق لي



:like::like:
 

منة الغمازى

عضو مشارك
#2
لا تعليق
فالامل والالم من امنيات الانسان فان تخلى عنهم ورضى بما قسمة الله تركوة وحالة
 
Mahmoud Abdo

Mahmoud Abdo

الوسـام الماسـي
#4
...
 
Mahmoud Abdo

Mahmoud Abdo

الوسـام الماسـي
#5
نعم فلولا طعم الامل لما حسسنا بطعم الالم
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
#6
حوارٌ ممتعٌ بين النقائض ,,, كلاهم يحتوي مرَّ الحياةْ
فأمَّا المر في الأملِ انتظاره ,,, وتأتي حلاوته بعد الأناةْ
ولكن في مرارته استساغة ,,, كمن شَهِدَ الربيع على الفلاةْ
ينال بعينه حسن التمتع ,,, وليس يناله فيها الهِباتْ
أمَّا مرارة الألم احتضانه ,,, وشرّ العيش في تلك الصِّلاتْ
فمصدره التجرثم والتوعك ,,, ويأتي بعضه بكأس الطغاةْ
وأصعبه يفوح من الندامة ,,, فعند نواله يخلو القضاةْ
فكلٌّ يقتضي منَّا التحمل ,,, وخير علاجه نأتي الصلاةْ
وخالط في تحملك الشجاعة ,,, كفارس ينتظر طعن الكُماة

نشكرك على المساهمة ونرحب بحلولك في هذه النافذة ,, .
 

أعلى