سناء

سناء

عضوية الشرف
#1
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكُم ورحمةُ الله وبركاته


شعر،
شعر عربي،
شعر الدعوة،
الرقائق،
الزهد،
شعر في الأخوة،
الأخوة في الله.

،’

لمُتذوّقي الشّعر؛
مُقتطفاتٌ شعريّة وأخرى نثريّة رقراقة العُذوبة؛
في مكانة الصّديق، والأخوّة في الله.
،’
الرّوض الأنيقُ فيما قيلَ في الصّديق ( مُختارات شِعريّة ونَثريّة )
،’
،’
فَصلٌ فيمَن يُصادَقُ ويُصافَى

أَخُــو صــلاحٍ وَأدبْ
ذُو حسَـبٍ وذُو نَسَــبْ

ربّ صَــلاحٍ وتُـقَــى
يَنْهــاكَ عمَّـا يُتَّقَــى

مِــن حيلــةٍ وغَــدْرِ
وبِــدعــةٍ ومَـكْــرِ

مُهــذَّبُ الأخـــلاقِ
يَطــرَبُ للتَّـلاقـِـي

يَحفـظُ ما فـي عَيبَتِـكْ
يَصُـونُ مَا فِـي غَيبَتِـكْ

يَـزِينُــهُ مـا زانَكَــا
يَشِينُـهُ مـا شَـانَكــا

يُظهِـرُ مِنـكَ الحَسَنــا
ويَـذْكُـرُ المُسْتَحْسَنَــا

ويَـكْتُــمُ الـمَعِيـبَـا
ويَحـفَــظُ الـمَغِيـبَـا

يَـسُـرُّهُ مـا سَـرَّكــا
وَلا يُــذِيــعُ سِـرَّكَـا

إنْ قـالَ قَـولًا صَدَقَـكْ
أَو قُلْـتَ قَـوْلًا صَدَّقَـكْ

وَإِنْ شَـكَـوتَ عُسْــرَا
أَفَـدْتَ مِنــهُ يُسْــرَا

يَـلقــاكَ بِالأمـــانِ
فِـي حـادِثِ الـزَّمـانِ

يُـهـدِي لكَ النَّصيحَــهْ
بِـنِـيَّــةٍ صَـحيـحـهْ

خُلَّـتُــهُ مُـدانِـيــهْ
فـي السِّـرِّ والعـلانِيَـهْ

صُحْبـتُـهُ لا لِـغَــرَضْ
فَـذاكَ لِلقَـلْـبِ مَـرَضْ

لا يتـغـيَّــرْ إنْ وَلِــي
عــنِ الـــوِدادِ الأوَّلِ

يَـرعَـى عُهودَ الصُّحْـبَـهْ
لا سِـيَّـمـا فِـي النَّكْبَـهْ

لا يُـسْـلِـمُ الصَّـدِيقـا
إِنْ نــالَ يَومًـا ضِيقَــا

يـعِـيـنُ إِنْ أَمْـرٌ عَنَــا
وَلا يَـفُـوهُ بِالـخَـنَـا

يُــولِـي وَلا يَـعْـتَـذِرُ
عَمَّــا عَليــهِ يَـقْـدِرُ

هـذَا هُــوَ الأَخُ الثِّقَـهْ
الـمُستَحِــقُّ لِلمِـقَـهْ

إنْ ظَـفِــرَتْ يَـدَاكَـا
فَـكِــدْ بِـهِ عِـدَاكَـا

فَــإِنَّـــهُ السِّــلاحُ
وَالـكَـهـفُ والمَـنـاحُ





* يُتبعُ بحَول الله تَعالى.

وفّقكمُ اللهُ
 

Mahmoud Abdo

Mahmoud Abdo

الوسـام الماسـي
#2
بارك الله فيكِ
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#3

كلامات جميلة وطيبة في حق الصديق.

جزاكِ الله خيراً أختنا الفاضلة على هذة الكلمات الطيبة والرقيقة في حق الصديق ... تقبلي تحياتي.










 

khaled99

عضوية الشرف
#4
كلمات جميلة بارك الله فيكم
 
سناء

سناء

عضوية الشرف
#5
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكُم ورحمةُ الله وبركاته

بورِك سعيُكمُ؛ أخوتي المُباركين:
أ. محمود، أ. كَمال و أ. خالِد.
نفعَ الرّحمنُ بكُم، ويسّر لكُم الخَير؛ أينَما كُنْتُمْ.
ولإخوَتي جَميعاً هُنا بمِثل؛ آمين.


،’




أخو ثقةٍ يُسرُّ بحُسنِ حالِي /// وإن لَم يُدنِهِ مني قَرابهْ
يُسرُّ بما أُسَرُّ بهِ ويَشجَى /// إذا ما أزمةٌ نزلتْ رِحابَهْ
أَحبُّ إليَّ مِن أَلفَي قريبٍ /// بناتُ صُدورِهم ليَ مُسترابَهْ


قيل لابن المقفَّع: بأيِّ شيءٍ يُعرف الأخ؟
قال: أن ترَى وجهَه مُنبسِطًا، ولسانَه بمودتِه ناطقًا،
وقلبَه بِبشرِه ضاحِكًا، ولِقُربِه في المجلس محبَّبًا،
وعلى مجاورتِه في الدَّار حريصًا، وله فيما بين ذلك مُكرِمًا.

أخوكَ الذِي لو جِئتَ بالسَّيفِ قاصدًا /// لِتضربَهُ لم يَستغشَّك في الوُدِّ
ولو جئتَ تدعوهُ إلى الموتِ لم يَكُنْ /// يردُّكَ إِشْفاقًا عليكَ مِن الرَّدِّ
يَـرَى أنَّهُ في ذاكَ وانٍ مُقصِّـرٌ /// على أنَّه قد آدَ جهدًا على جهدِ


[الصَّداقة والصَّديق].









* يُتبعُ بحَول الله تَعالى.

وفّقكمُ اللهُ
 

ربيع

عضـو
#6
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#7
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

همس الحسيني

عضو مشارك
#8
كلمات عذبه كعذوبه صاحبها وحسن انتقاءه
 
سناء

سناء

عضوية الشرف
#9
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكُم ورحمةُ الله وبركاته

بورِك سعيُكما، ونفع الله بكُما؛ أخواي المُباركانِ:
أ. مُحَمّد ظافِر، و أ. رَبيع.
وفيكُم بَارَك الرّحمنُ، وجزى بمنّهِ خَيرًا؛ آمين.


،’



كتب أبو النَّفيس إلى صاحبٍ له كان يغشاهُ كثيرًا، ويباثه طويلًا:

'',

ليس ينبغي -أبقاكَ الله- أن تغضبَ على صديقِك إذا نصحَ لكَ في جليلِك ودقيقِك؛
بل الأقمنُ بك، والأخلقُ لك أن تتقبَّل ما يقولُه، وتُبدي البشاشةَ في وجهِه،
وتشكُره عليه؛ حتى يزيدَك في كل حالٍ ما يجملك، ويَكبِتُ عدوَّك، والصَّديقُ قليل،
والنُّصحُ أقلُّ، ولن يرتبطَ الصديقُ إذا وُجد بِمثلِ الثقةِ به،
والأخذ بهَديِه، والمصيرِ إلى رأيِه، والكونِ معهُ في سرَّائه وضرَّائه،
فمتى ظفرتَ بهذا الموصوف؛ فاعلمْ بأنَّ جدَّك قد سَعِد،
ونجمكَ قد صعِد، وعدوَّك قد بَعُد. والسلام. اهـ من "الصداقة والصديق".









* يُتبعُ بحَول الله تَعالى.

وفّقكمُ اللهُ
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
#10
صديق يرتجى وقت الشدائد ,,, ويجني من يصاحبه الفوائد
فمنها النصح في قولٍ وفعلٍ ,,, وينصب في كرامته الموائد
وأخرى وداده تحظى بصدقٍ ,,, وتنشق عطر صحبته محامد
ونشكر للسناء على الإفادة ,,, فيظهر أنها إبنة أماجد
مُفيدةْ في تعاطيها الفضائل ,,, وتنهج نهج في الدين - مجاهد -

ومني وافر التقدير والإحترام .. .
 
سناء

سناء

عضوية الشرف
#11
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكُم ورحمةُ الله وبركاته
جزاكمُ الرّحمنُ خيرًا؛ أخي المُبارك أ. نيس،
وشكر طيّب سعيكُم.
ونسألهُ تَعالى أن يَعفوَ تقصيرنا.
اللّهمّ اجعَلني خيرًا ممّا يظنّونَ،
ولا تؤاخِذني بِما يقولونَ، واغفِر لي ما لا يَعلمونَ.
،’


قال بعضُهم يصِف صديقًا:

( لم أرَ في الناسِ وفيًّا بعد واحدٍ كان أصفى لي مودَّته، وبذل لي مُهجتَه،
كان أطوعَ لي من كفِّي، وكنتُ أذلَّ له من نَعْله، أتكلَّم بكلامِه فينطقُ بلساني،
إن قلتُ خيرًا أعانني، وإن مِلتُ إلى سيئ ردعني، كان -واللهِ- إذا قال فعل،
وإذا حدَّث صدق، وإذا اؤتمِن لم يَخُن، ضاحِكَ السِّنِّ، مُسفِر الوجه،
كان إذا غاب فكأنَّه شاهدي،
وإذا غبتُ عنه فكأنَّه يَراني، لا ينطقُ لسانُه بخلاف ما يُضمر جَنانُه،
لا [يدرَى] أيُّنا أسرُّ بصاحبه، ولا أيُّنا أصدق مودةً بخليطه،
آنسَ ما كُنا إذا اجتمعنا، وأوحشَ ما كُنَّا إذا افترقنا... ).
"الصداقة والصديق" (285-286) ".






* يُتبعُ بحَول الله تَعالى.

وفّقكمُ اللهُ
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
#12
الشكر كله للأخت سناء على الكتابة في هذا الموضوع الجليل وهو الصداقة والصديق
وأظن أنه يكفيه فخراً وقدراً أن يكون اشتقاقة من الصدق تلك الخصلة التي فطرها الخالق بعباده الصالحين
وجعلها من خصال أهل الجنة حيث قال " قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (119) المائدة
نفع الله بك وأجزل لك الثواب .. .
 
سناء

سناء

عضوية الشرف
#13
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكُم ورحمةُ الله وبركاته

بورِك سعيُكمُ؛ أخي المُبارك، أ. أبا مُهنّد،
ونفعَ الرّحمنُ بكُم، ويسّر لكُم الخَير؛ أينَما كُنْتُمْ.
ولإخوَتي جَميعاً هُنا بمِثل؛ آمين.


،’




قال أعرابيّ في صاحبٍ له:
أفصحُ خلق الله كلامًا إذا حدَّث، وأحسنُهم استِماعًا إذا حُدِّث،
وأكفُّهم عن المُلاحاةِ إذا خُولِف، يُعطي صديقَه النَّافلة، ولا يسألهُ الفريضة،
له نفسٌ عن العوراء محصورة، وعلى المعالي مقصورة،
كالذهب الإبريز الذي يَعِزُّ كلَّ أوان، والشمس التي لا تخفى بكل مكان،
هو النجمُ المضيءُ للجيران، والباردُ العذبُ للعطشان )..


[الصَّداقة والصَّديق (288-289)].









* يُتبعُ بحَول الله تَعالى.

وفّقكمُ اللهُ
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
#14
الجزاء بالخير لكي أختي الكريمة في استطراد مزايا الصديق والخلَّة والخليل
وهنا يُذكر قول ابن مطير الأسدي في هذا السياق :

تَقَلَّبْتُ في الإخوانِ حَتَّى عَرَفْتُهُمْ ... ولا يَعْرِفُ الإخوانَ إلاَّ خَبِيرُها
فَلاَ أَصْرِمُ الخِلاَّنَ حَتَّى يُصَارِمُوا ... وحَتَّى يَسِيرُوا سِيرَةً لا أسِيرُها
فَإِنَّكَ بَعْدَ الشَّرِّ ما أَنْتَ وَاجِدٌ ... خَلِيلاً مُدِيماً شِيمَةً لا يُديرُها
وإِنَّكَ في غَيْرِ الأخِلاَّءِ عَالِمٌ ... بأَنَّ الذي يخْفَى عَلَيْكَ ضَمِيرُها
فَلا تَكُ مغْرُوراً بمَسْحةِ صَاحِبٍ ... مِنَ الوُدِّ لاَ تَدْرِي عَلاَمَ مَصِيرُها
وَنَفْسَكَ أكْرِمْ عَنْ أُمُورٍ كَثِيرةٍ ... فَما لَكَ نَفْسٌ بَعْدَها تَسْتَعِيرُها

مني التقدير ولكي من الله الجزاء الأوفى .. .
 

الموج الصامت

عضو محترف
#15
.
كلمات اكثر من رائعة
جزاك الله خيرا
 
zakaria2006ez

zakaria2006ez

عضو مميز
#16


قصيدة رائعة .. تسلم ايدك أخت سناااء
 

أعلى