slaf elaf

عضو مميز
التسجيل
8/7/14
المشاركات
356
الإعجابات
235
#1




ليس هناك إنسان يمتلك كل الخبرات والمواهب والفنون والعلوم؛ إنما يظلُّ المرء دومًا في حاجة إلى غيره كي يُكْمِل عجزه ونقصه، والإنسان الذي لا يهتمُّ بآراء مَنْ حوله إنسان متكبِّر، يظنُّ في نفسه الكمال وليس كذلك؛ لذلك كان من سُنَّة الرسول صلى الله عليه وسلم أن يستشير مَنْ حوله، ويهتمُّ بسماع آراء الناس، ويأخذ بنصحهم، وحصرُ المواقف التي استشار فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه وأُمَّهات المؤمنين، أو حَرِصَ فيها على سماع آراء مَنْ حوله، أمرٌ صعب لكثرته؛ وقد استشار أمَّ سلمة رضي الله عنها في الحديبية، واستشار الصحابة في القتال في بدر، وفي الخروج إلى أُحُد، واستشار أسامة بن زيد وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما في أمر عائشة رضي الله عنها في حادثة الإفك، واستشار سعد بن عبادة وسعد بن معاذ رضي الله عنهما في إعطاء ثلث ثمار المدينة لغطفان، ولم يندم يومًا على استشارة فعلها، وهو الذي قال -كما روى الطبراني -وقال السيوطي: حسن- عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه-: "مَا خَابَ مَنِ اسْتَخَارَ, وَلاَ نَدِمَ مَنِ اسْتَشَارَ, وَلاَ حَالَ مَنِ اقْتَصَدَ".


وإذا كان على المسلم أن يستشير مَنْ يثق برأيه في قضايا حياته فعلى المستشار أن يكون أمينًا في الرأي الذي يتقدَّم به؛ وقد روى أبو داود -وقال الألباني: صحيح- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "الْمُسْتَشَارُ مُؤْتَمَنٌ". وروى أبو داود -وقال: الألباني حسن- عن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "مَنْ أُفْتِيَ بِغَيْرِ عِلْمٍ كَانَ إِثْمُهُ عَلَى مَنْ أَفْتَاهُ، وَمَنْ أَشَارَ عَلَى أَخِيهِ بِأَمْرٍ يَعْلَمُ أَنَّ الرُّشْدَ فِي غَيْرِهِ فَقَدْ خَانَهُ".


فعملية الاستشارة إذن تحتاج إلى تفاعل جيد بين اثنين؛ الأول يستشير بتواضُع واستعداد لقبول النصيحة، والثاني يُشِير بأمانة وإخلاصٍ وحرصٍ على نفع طالب الاستشارة، فإذا تحقَّق هذا التفاعل سعد الجميع بالنتيجة، وطُبِّقَت سُنَّة الرسول صلى الله عليه وسلم.


ولا تنسوا شعارنا: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} [النور: 54].

د/ راغب السرجاني

 

سناء

سناء

عضوية الشرف
التسجيل
24/2/08
المشاركات
1,431
الإعجابات
1,090
الإقامة
إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
#2
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلامُ عليكُم ورحمة الله وبركاتُه

بوركَ فيكُم؛ أخي المُبارك ، ونفع بكُم،
ولا حُرمتُم أجر ما تُذكّرون به؛
مِن سُننٍ علّ باتَت مهجورةً لدى كثيرٍ مِن المُسلمين.
الاستشارة إذن تحتاج إلى تفاعل جيد بين اثنين؛ الأول يستشير بتواضُع واستعداد لقبول النصيحة، والثاني يُشِير بأمانة وإخلاصٍ وحرصٍ على نفع طالب الاستشارة،
جزى الله فضيلة الشّيخ: د. راغِب خيرًا،
والله يُوفّقكُم لكُلّ خير.
 

ربيع

عضـو
التسجيل
1/9/03
المشاركات
0
الإعجابات
6,501
#3
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,718
الإعجابات
8,380
الإقامة
Malaysia
#4
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

khaled99

عضوية الشرف
التسجيل
6/8/10
المشاركات
16,469
الإعجابات
1,769
العمر
34
الإقامة
مصر- المنيا - منشأة بدينى
#5
بوركَ فيكُم؛ أخي المُبارك ، ونفع بكُم،
ولا حُرمتُم أجر ما تُذكّرون به؛
 

أعلى