سناء

سناء

عضوية الشرف
التسجيل
24/2/08
المشاركات
1,431
الإعجابات
1,090
الإقامة
إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
#1
بِسمِ اللهِ الرّحمن الرّحيم
.. السّلام عليكُم ورحمة الله وبركاته ..

القدوة،
القدوة الحسنة،
حسن الاقتداء،
هدي النبي صلى الله عليه وسلّم
.

،'

رُويَ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضى اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ ،
أَنَّهُ كَانَ فِي طَرِيقِ مَكَّةَ يَأْخُذُ بِرَأْسِ رَاحِلَتِهِ يَثْنِيهَا ،
وَيَقُولُ : " لَعَلَّ خُفًّا يَقَعُ عَلَى خُفٍّ ، يَعْنِي خُفَّ رَاحِلَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " .


..
حَادِثَةٌ استوقفتني طويلًا وأنا أتفيأُ ظِلالها وأحيا معانيها ..
عَجبْتُ لِنفوسٍ سمَتْ لتَجْعل من الخطى آثار حبٍّ ، باتت تتبعها وتتقفَّاها "لعلَّ خُفًا يقعُ على خف"
فتظفرُ بشرفِ اتباع الحبيبِ حتى في أدق تفاصيلِ حياتهِ .

جسدوا الحب واقعًا ، وأحيوا معانيه ،
بعد أن كانَ معنًى مُجرَّدًا لا روحَ فيهِ ولا حياة .
وبَلغوا من الحُبِّ والاتباعِ مبْلغًا عَجزت الأبْجَديات عن وصفهِ ورسمه،
هذا في شأنِ تَقفِّي خُطى ناقةِ النبي صلى الله عليه وسلم , فكيف باتباعه هو في سنَّته، وسمته، ودَلِّه ؟!

أَحبُّوا فاتبعوا وعملوا ،
ولَيسَ المَحبَّةُ بالادِّعاءِ؛
وإنَّما بُرهانُ المُحبِّ الطاعة والاقتفاء!


يرتشفُ من رحيقِ حبيبه ،
ويسيرُ على ضوئهِ في حالكِ الظَّلماء،
فإن أمالتهُ أعاصير البدعِ الهوجاء ؛
تشبَّثَ بِهديهِ فكانَ لهُ طَوْقُ نَجاة .

~

فأينَ أينَ نحن ؟!

أينَ نَحنُ مِنْ نورٍ نسترشدُ به في هذا الزمان ؟!
وقد تجاذبتِ الأهواءُ القلوبَ والعقول ؛ فصارَ الهوى قائدًا ودليلاً،
وغُيِّبَ الشرعُ وخَفَتَ صوْتُ الحقِّ ، ودوَّى صوتُ الباطلِ وَعلا !

~

امْتُهِنَت الأمّةُ حيْن ضلَّت ذاك الدربُ،
وخَفِيْت عليها آثار الخطى معْ عَواصفِ الفتن ،
فَصار الحُب عندها شعاراتٌ تُرفع ، وشِعْرٌ يُنسج ،
وقولٌ بليْغٌ يَكْتَسي حُسناً !

أمَّا الفِعالُ فلَا ضيْر أوَافقت السنَّةَ أو مضتْ عكسَ تيارها - إلا عنْدَ مَنْ رَحمَ ربِّي -
فلو كنَّا نَتَّبِعُ ونُطيعُ بِقَدْرِ إجادَتنا لسبك قوالب الحديثِ عن الحُبِّ؛
لرأينا حالًا غيرَ ما نَحنُ عليه ..

واللهُ تعالى يقول : " قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ
وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ
" [آل عمران:31]

~

فَهَلَّا اتبــاعًا !
عَسى خُفًّا يقعُ على خُف ،
وخطًى تسيرُ على خُطى، فيُقَوَّمُ اعوجاج خُطانا ،
ونثوبُ إلى رشدٍ ؛
لِنكونَ ممن أحبَّ قوْلًا وعَمَلاً ؟!


اللَّهُمَّ رُدّنا إليك ردًّا جميلاً.

.............................

[بـِقلم الأخت/ أنفاس الفجر.]
 

ربيع

عضـو
التسجيل
1/9/03
المشاركات
0
الإعجابات
6,501
#2
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

رافعية

عضو جديد
التسجيل
15/12/14
المشاركات
21
الإعجابات
3
#3
بارك الله لك
 
Mahmoud Abdo

Mahmoud Abdo

الوسـام الماسـي
التسجيل
24/6/14
المشاركات
2,681
الإعجابات
766
العمر
23
الإقامة
فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا
الجنس
Male
#4
واللهُ تعالى يقول : " قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ
وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ "
[آل عمران:31]

اللهم اجعلنا علي نهج نبيك وعلي صراطك المستقيم
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,715
الإعجابات
8,377
الإقامة
Malaysia
#5
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

أعلى