الموج الصامت

عضو محترف
#1
يمكن تعريف الصدمة النزفية بخسارة المريض كمية كبيرة من الدم تؤدي الى هبوط الضغط مع تقلص جدي لتروية الأنسجة يؤدي بدوره الى قصور عام في الوظيفة الخلوية.
مراحل الصدمة:
قد تحدث الصدمة فجأة او تدريجيا ويتعلق ذلك بمدى نسبة تطور خفض حجم الدم..وفي حال تطورت العوامل المسرعة للصدمة فإن آليات الدفاع الداخلية والتي تقاوم في البداية للحفاظ على سلامة الدورة الدموية تفشل في النهاية في لعب دورها عبر المراحل التي تمر بها الصدمة:
1-المرحلة الأولى:
هي المرحلة التي يكون فيها عجز حجم الدم خفيفا نسبيا بحيث ان المريض لا يظهر اعراضا على الإطلاق ويتم التعويض الى حج فقدان 10% من حجم الدم الطبيعي عن طريق تقلص الأوردة والشرايين وارتفاع المنسوب القلبي.
2-المرحلة الثانية:
تحصل مع تقلص حجم الدم عن 15-20% فيهبط منسوب القلب بنحو ملحوظ ويهبط ضغط الدم الإنقباضي ويحدث تقلص وريدي عام ما يزيد الجزء المتواجد في الدورة المركزية لدعم الإياب الوريدي
3-المرحلة الثالثة:
عندما تكتمل آليات التعويض فإن اي اضافات صغيرة من فقدان الدم تؤدي الى الى تردي الدزرة الدموية وتصبح حياة المريض مهددة بالخطر نتيجة تقلص منسوب القلب وضغط الدم وتروية الأنسجة.
العلاج:
افضل طريقة لإعادة الدورة الدموية هي اعطاء السوائل التي يحتاجها الجسم مثل البلاسما-الدم-الأملاح المصلية مع اتخاذ تدابير لمنع حصول التوزم الرئوي خصوصا مع وجود القصور القلبي.
بعد العلاج الفوري لتحسين التورية ينبغي لنا توجيه المعالجة نحو أسباب الصدمة مثل النزف المعدي المعوي...
 

محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#2
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

ربيع

عضـو
#3
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

raedms

الوسـام الماسـي
#6
جزاك الله كل خير
 

أعلى