نور أية

عضو مشارك
التسجيل
16/7/14
المشاركات
51
الإعجابات
26
#1

الخطبة الأولى:

أما بعد:

عباد الله: اتقوا الله فإن تقواه أفضل مكتسب، وطاعته أعلى نسب، اتقوا الله وَارجُوا اليَومَ الآخِرَ وَلاَ تَعثَوا فِي الأرضِ مُفسِدِينَ[العنكبوت:36] يا أَيٌّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مٌّسلِمُونَ(آل عمران:102).

أيها المسلمون:

يعيش أهل الإسلام اليوم معركة صراع قاسية، ويواجهون زحف حياة عصرية، وحضارة غربية مادية، ومدنية دنيّة، عارية عن القيم والأخلاق والآداب، مدنية الهباب، وحضارة الإرهاب، اصطلى صانعوها بها، وذاقوا ويلاتها ودنياتها، ما هي إلا بلاء وشقاء، وشرور وفجور، وتمرد واضطراب، وهتك وفتك، وانتحار واختطاف وإجهاض وشذوذ وإدمان.

الصمت منقلب، والأمر مختلف، والجسم في نصب، والعقل في خَرَق.

مدنية لا تفرق بين المشروع والممنوع، والنافع والضار، أسواقها لاغية، أنديتها لاهية، قلوب أهلها خاوية.

مدنية خائبة، عاجزة عن حماية أفرادها، لم تستطع يوماً ما صون أعراضهم، أو حفظ كرامتهم، أو كفكفة دموعهم، أو إسعادهم في حياتهم، ضيق وضنك ونصب، غم وكرب، وذلك جزاء المعرضين عن شريعة رب العالمين.

وسائل ترفيه لا حصر لها صنعت لتعالج أدواء القلق، وأخطار الأرق، فلم تستطع إلى ذلك سبيلاً، كَذالِكَ يَجعَلُ اللَّهُ الرّجسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤمِنُونَ(الأنعام:125).

حضارة أنتجت واخترعت، فإذا هلاكها في ما صنعت، وإذا دمارها في ما أبدعت، تسابقت في اختراع وسائل تكدير وتعكير، وتسارعت في إيجاد وسائل إغواء وتدمير وَإِن يُهلِكُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشعُرُونَ(الأنعام:26).

يقول -جل في علاه-: أَم تَحسَبُ أَنَّ أَكثَرَهُم يَسمَعُونَ أَو يَعقِلُونَ إِن هُم إِلاَّ كَالأنعَـامِ بَل هُم أَضَلٌّ سَبِيلاً[الفرقان:44]. يَعلَمُونَ ظَاهِراً مّنَ الحَيَواةِ الدٌّنيَا وَهُم عَنِ الآخِرَةِ هُم غَـافِلُونَ(الروم:7).

تلك بعض خصائص مجتمعاتهم الكافرة، ومدنيتهم الفاجرة.








أيها المسلمون:

واليوم يزحف العالم الكافر بمدنيته وبليته إلى العالم الإسلامي في محاولة مستميتة لطمس معالم هويته الذاتية، وجره إلى تقليد الأنماط الغربية في جميع النواحي الحياتية، العقدية والفكرية والاجتماعية والأخلاقية وغيرها، يقول -جل وعلا- في كتابه المبين: وَدٌّوا لَو تَكفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاء[النساء:89]. وَدَّ كَثِيرٌ مّن أَهلِ الكِتَـابِ لَو يَرُدٌّونَكُم مِن بَعدِ إِيمَـانِكُم كُفَّارًا [البقرة:109]. وَدَّت طَّائِفَةٌ مّن أَهلِ الكِتَـابِ لَو يُضِلٌّونَكُم[آل عمران:69]. ويقول -جل في علاه-: إِن يَثقَفُوكُم يَكُونُوا لَكُم أَعدَاء وَيَبسُطُوا إِلَيكُم أَيدِيَهُم وَأَلسِنَتَهُم بِالسٌّوء وَوَدٌّوا لَو تَكفُرُونَ(الممتحنة:2).

إنهم يودون ذلك، ويسعون إلى تحصيله وتحقيقه بكل ما يستطيعون، وَلاَ يَزَالُونَ يُقَـاتِلُونَكُم حَتَّى يَرُدٌّوكُم عَن دِينِكُم إِنِ استَطَاعُوا[البقرة:217]. وَلَن تَرضَى عَنكَ اليَهُودُ وَلاَ النَّصَـارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُم(البقرة:120).

يقول -جل في علاه- لنبيه ومصطفاه محمد: وَإِن كَادُوا لَيَفتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوحَينَا إِلَيكَ لِتفتَرِيَ عَلَينَا غَيرَهُ وَإِذاً لآَّتَّخَذُوكَ خَلِيلاً (الإسراء:73).

حقد دفين، وخوف رهيب، يملآن صدور أهل الكفر والعناد، ويدفعانهم إلى محاربة الإسلام، ومحاولة القضاء عليه وعلى أهله يُرِيدُونَ لِيُطفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفواهِهِم وَاللَّهُ مُتِمٌّ نُورِهِ وَلَو كَرِهَ الكَـافِرُونَ(الصف:8).



لمتابعة القراءة هنا
 

محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,713
الإعجابات
8,373
الإقامة
Malaysia
#2
جزاك الله خيرا
 

أعلى