شروق الامل

الوسـام الماسـي
#1


حكمة قديمة توارثها العرب تقول

كلما كان العقل صغيرا اصبح اللسان طويلا
هذه الحكمة استهوتني كثيرا ورايتها انا من وجهة نظري
انها تنطبق مئة في المئة على بني البشر
فكم من قليل العقل لسانة سليط بذئ الكلام
او حلو اللسان الا انه قليل احسان او قد يكون دائم البشر
الا انه يضمر لك الشر كما يقال عندنا يذبحك وهو يضحك
وكم من كان عقله كبير كلامه قليل
ان تكلم اجاد وان سكت اجاد في كلامه حكمة وفي
تصرفاته ادب ان استثير اعرض وان شتمته ابتسم
لايعرف الحقد لكنه مع هذا لايسلم من النقد
السؤال هنا
هل فعلا من عقله صغير لسانه طويل؟


كيف تميز مابين حلو اللسان قليل الاحسان
ومابين حلو اللسان كثير الاحسان؟


هل تصرفات الانسان امامك تميز شخصيته
ام ترى تصرفاته مع الاخرين لتحكم عليه؟


هل تندفع وراء الانسان لمجرد حلاوة لسانه
ام ان هناك معايير اخرى؟


واخيرا اذا كانت اقوال صديقك لاتطابق افعاله
ورايته يرفع شعارات كالاخلاق والصلاة والعبادة
وهو اول من يتنكر لها ولايعمل بها
كيف تتصرف معه


 

ربيع

عضـو
#2
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 
سناء

سناء

عضوية الشرف
#3
بسم الله الرّحمن الرّحيم
وعليكُم السّلام ورحمة الله وبركاتهُ
جزاكِ الله خيرًا أختي شُروق، ونفعدبكِ.
لن أعرِض للأقوال؛ لأنّه لعلّ لها قصصًا أدّت لإطلاقِها.
لكنّي أحاول الإجابة على السّوال المطروح:
وأخيرا إذا كانت لكِ صديقة؛ لا تُوافق أفعالها أقولها،
........ فكيف تتصرّفين معها؟!

(( كبُر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تَفعلون )).
من لا تُوافِق أفعاله أقوله؛ علّ يعدُّ مُنافقًا ؛ والعياذ بالله تعالى.
ثمّ إنّه سيكون أبعد ما يكون للأخذ عَنه، أو القَبول منهُ.
ولاشكّ أنّ المُسلم ينصح لأخيه الذي يرى منه مثل هذا السُّلوك،
ولا يهجُره ما استطاع له نُصحًا؛ لأنّ ذلك من حُقوق الأخوّة.
والله تعالى أعلى وأعلم.
بورك فيكِ، والله يُوفّقكِ لكلّ خير.
 

Mohamed El-Etrebi

عضو مشارك
#4
شكرااااااااااااااااااااااااااااا
 

ابواسماء22

عضو مشارك
#5
جزاك الله وعفاك
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#6
جزاك الله خيرا
 

أعلى